الرئيسية مقالات الكتاب عذراً أيها المجتمع ….”المرأة لها كيان”

عذراً أيها المجتمع ….”المرأة لها كيان”

moda 2560
عذراً أيها المجتمع ….”المرأة لها كيان”
واتساب ماسنجر تلجرام
بقلم / الباحثة ميادة عبدالعال
“رصــــد الـــوطـــن “

علينا الاعتراف بأن المراة العاملة تؤدي دوراً مهما وأساسيا في الحياة الاجتماعية والاقتصادية ، فالمراة تشكل بشكل واقعي ثلث القوى العاملة في العالم كما وان عدد من النساء العاملات يختلف من بلد لأخرى وعلى حسب الاوضاع الاجتماعية والاقتصادية ….!!!!

ورغم الاتجاهات المختلفة نحو المراة العاملة وكيفية عملها خارج المنزل إلا أن المراة العاملة استطاعت أن تثبت قدرتها على القيام بكافة أعمالها في المنزل وخارجه والعمل والانتاج والتنمية  ، فهى تستطيع أن تبقى سيدة الموقف إذا عرفت كيف تقوم بأدوارها المختلفة في الحياة دون أن تفضل دورا على أخر فتكون زوجة وأم وعاملة في وقت واحد وهي قادرة على تقسيم وقتها حسب ظروف منزلها وعملها ،

كما أن المراة العاملة تكسب قوتها وتميل الى التحرر وتؤدي إلى رفع مستوى المعيشة للأسرة. فالمراة العاملة تواجه مشكلات عديدة نتيجة لعملها خارج المنزل ومشاركة الرجل في مختلف المهن وذلك نتيجة لاتجاهات المجتمع الذي تعيش فيه ، وهناك اختلاف في وجهات النظر الاجتماعية بالنسبة لدور المراة وعملها, مازالت تعاني من حرمان في كثير من المجالات، بالأضافة إلى معاناتها من التمييز بينها وبين الرجل سواء عند التقدم للوظيفة أو عند الترقيات أو عند اختيار المسؤولين والمشرفين وحتى في الأجور فمازالت أجور النساء أقل من أجور الرجال حتى ولو كنّ يؤدين نفس العمل!!

ولعل حب التسلط والتملك والترؤس الذي بداخل الإنسان عموما هو الذي جعل الرجل يجد ضالته في المرأة ليمارس عليها هذا الدور.نظرة الكثير من الناس أن المرأة إنما خلقت للمتعة فقط، فيغيب عقلها ويهمل كلامها وفهمها ولا يرجع إليها إلا حينما تثور شهوة الرجل
رفقا يا سادة إذا كانت هذه النظرة للمراة تنبعث من الجاهلين,فان الوطاة الاشد,والغرابة التي ما بعدها غرابة حين يكرسها العلماء,فهذا الفيلسوف الفرنسي جان جاك روسو يقول,يل ويدافع عن نظرته للمراة باستماتة:ان المراة خلقت ملهاة للرجل. وهذا الفيلسوف الالماني نيتشه يقول بدوره:”اذا كنت ذاهبا الى المراة فلا تنس عصاك” فاذا كانت هذة نظرة العلماء فما بال الجاهلين؟

ان هذه الاقلام التي سعت لاذلال المراة,كانت تعبر عن سلوك مجتمعاتها انذاك,هذه المجتمعات التي كان علماء الدين فيها يحرمون على المراة دخولها الى المدارس التعليمية,ويحرمون خروجها الى العمل والشغل. وبكفاح مرير,استطاعت المراة الى حد ما ان تسترد بعض حقوقها ,وان تبعد قدر المستطاع تلك النظرة الاحتقارية التي لازمتها منذ عصور.

“عذرا أيها المجتمع المرأة لها كيان”

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.