الرئيسية التعليم - الجامعات المصرية “بيان إعلامى” لوزارة التربية والتعليم بشأن ما تردد فى بعض صفحات التواصل الاجتماعى

“بيان إعلامى” لوزارة التربية والتعليم بشأن ما تردد فى بعض صفحات التواصل الاجتماعى

moda 783
“بيان إعلامى” لوزارة التربية والتعليم بشأن ما تردد فى بعض صفحات التواصل الاجتماعى
واتساب ماسنجر تلجرام
متابعه / عبدالحى عطوان
“رصـــــد الــــوطــــن”

بشأن ما تردد فى بعض صفحات التواصل الاجتماعى حول إفادة تقرير منظمة اليونسكو بعدم صلاحية المناهج الدراسية، والمطالبة بتطبيق نظام الميدترم المنتهى. تؤكد وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى الآتى:
أولًا: بالنسبة للإدعاء بإرسال اليونسكو للوزارة ما يفيد بعدم صلاحية المناهج الدراسية فإن هذا الكلام ليس له أساس من الصحة، حيث إن تقرير خبراء لجنة اليونسكو لم يتناول سوى محتوى مناهج العلوم والرياضيات المصرية ومقارنتها بمناهج بعض الدول المتقدمة (سنغافورة، وبريطانيا، وكاليفورنيا)، واعتمدت اللجنة فى عملية المقارنة على محاور أربعة (محتوى التعلم، وإنعكاس طرق التدريس والتربية فى المناهج، والبعد القيمى، وسهولة الاستخدام).
كما أكد التقريرعلى أن محتوى مناهج العلوم والرياضيات المصرية يتفق من حيث المحتوى العلمى: المفاهيم التحتية، مع محتوى مناهج العلوم والرياضيات بالدول المقارنة بنسب تزيد عن 70%، كما يوجد توافق واسع النطاق بين الموضوعات التى تم تناولها فى مادتى الرياضيات والعلوم المصرية، وما يتم تناوله فى كلا من: بريطانيا وسنغافورة، إلا أنه يتم تناول هذه الموضوعات بمزيد من العمق فى هذه الدول بالمقارنة بمصر، كما أن بعض الموضوعات المصرية تحتاج إلى تحديث.
كما شمل التقرير تميز الكتب المصرية بطابع منهجى يثير الإعجاب، وتحفز الأداء والتميز فيما يخص القيم والمواقف، كما تلتزم بالحيادية إلى حدا كبير فيما يخص نوع المتعلم، إلا أن هناك محدودية فى تناول بعض القضايا مثل، ثقافة السلام، والتفاهم بين الحضارات.
ونود الإحاطة بأن تقرير خبراء لجنة اليونسكو لم يشر إلى عدم صلاحية مناهج العلوم والرياضيات المصرية، بل على العكس من ذلك قدم بعض التوصيات للوصول بها إلى المناهج العالمية.
وقد تفضل الدكتور الهلالى الشربينى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى فى ضوء تقريرى لجنة خبراء اليونسكو، والخبراء المصريين بإصدار قرار وزارى رقم (396) لسنة 2016 بشأن تشكيل لجان من أساتذة الجامعات المصرية فى التخصصات المختلفة وطرق تدريس المادتين، وخبراء المناهج للبدء فى إعداد وثائق المناهج الجديدة لجميع المواد الدراسية.
مع العلم أنه يجرى حاليًا الإعداد لورش عمل لوضع الأطر العامة، والوثائق النوعية لجميع المواد الدراسية لمراحل التعليم قبل الجامعى.
ثانيًا: فيما يتعلق بتطبيق اختبار”الميدترم” فإن الوزارة تؤكد أنه لايجوز بأى حال من الأحوال استقطاع الجزء الذى تم اختبار التلاميذ فيه خلال “الميدتيرم”، من محتوى الفصل الدراسى، لأن محتوى المنهج يبنى فى صورة تكاملية رأسية وأفقية، حيث تبنى الموضوعات والمفاهيم، علمًا أن فلسفة “الميدترم” فى أساس تعتمد على أنه اختبار بنائى، تدريبى، يدرب التلميذ على نظام الأسئلة المتبعة فى تقييم المادة، وليس اختبار تقويمى نهائى، هذا بالإضافة إلى أن هذا المطلب غير معمول به فى أى دولة أخرى من دول العالم.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.