إغتصاب طالبة عمرها 17 عامآ ضحية جديدة لإبن جيرانها ولإبن عمتة الذى إغتصابها وقام بتصوريها

كتبت/ ياسمين محمد      " رصد الوطن "  ضحية.
Article rating: out of 5 with ratings

إغتصاب طالبة عمرها 17 عامآ ضحية جديدة لإبن جيرانها ولإبن عمتة الذى إغتصابها وقام بتصوريها

كتبت/ ياسمين محمد      " رصد الوطن "  ضحية...
رئيس مجلس الادارة احمد ادهم
المدير التنفيذي احمد العزبي
اخر الأخبار

حوادث

إغتصاب طالبة عمرها 17 عامآ ضحية جديدة لإبن جيرانها ولإبن عمتة الذى إغتصابها وقام بتصوريها

23 مايو، 2017, 5:26 ص
1112
إغتصاب طالبة عمرها 17 عامآ ضحية جديدة لإبن جيرانها ولإبن عمتة الذى إغتصابها وقام بتصوريها
طباعة

كتبت/ ياسمين محمد

     ” رصد الوطن ” 
ضحية من ضحايا جرائم الاغتصاب تبلغ من العمر 177 عام وبالصف الثالث الإعدادي وتدعى منى، وتعيش بمحافظة الدقهلية مركز المنزلة، حيث تروي قصتها التي تحمل الكثير من الألم والحسرة والتي كانت فيها ضحية لابن جيرانهم الذي يسمى “حسن طاهر”، والذي كانت تعتبره أخاً لها على حد قولها، حيث وجدته في يوم ينتظر أمام المنزل وأثناء عودتها من الدرس طلب منها أن تأتي معه إلى منزل عمته لتحمل معه بعض الأشياء التي سوف يذهب بها إليها.

ووافقته على ذلك وعندما وصلا إلى المنزل وجدت ابن عمته في انتظارهم وأخرج سلاح أبيض وهددها بالدخول معه إلى أحد غرف المنزل وإلا قتلها، وفي ذلك الوقت انسحب حسن الذي نفذ مهمته بكل قذارة وتركها بمفردها في المنزل مع ابن عمته، والذي جردها من ملابسها وقام بتصويرها واغتصابها وفض غشء بكارتها.

وخافت الفتاة من مصارحة أهلها لأن ذلك الشاب المعروف عنه البلطجة هددها بقتل والدها وقتلها إن تحدثا بأي شىء، وقد كرر ذلك البلطجي فعلته مرتين أخريتين، وفي المرة الأخيرة بعد أن بكت الفتاة بين يديه وطالبته بأن يرحمها ويعطيها الصور التي صورها لها، أرغمها على تقبيل قدميه وبالفعل قامت بذلك إلا أنه رفض اعطائها تلك الصور.

ومع مرور الوقت تقدم لها أحد أقاربها للزواج منها إلا أنها رفضت بشدة وبضغط أهلها عليها صارحتهم بالكارثة الكبيرة، فما كان منهم إلا أن دعوا أقاربهم وأقارب ذلك البلطجي، وقاموا بعمل جلسة عرفية وأثناء انعقاد الجلسة جاء محامي يدعى “حامد موسى” قريب للجاني ومعه الشرطة، بعد أن تقدم ببلاغ لهم يتهم فيه أهل الفتاة بتهديد قريب بالسلام وإجباره على الإعتراف بأمر لم يفعله.

وكان الغريب قيام الشرطة باصطحاب أهلها وتعذيبهم وتعريضهم لكل أنواع المهانة والذل في مركز الشرطة، وأتى لها المحامي وأخبرها بأنه لإنقاذ أهلها فعليها تغيير أقوالها وتأكيدها على أن ما حدث من قريبه البلطجي لم يحدث، ووعدها مقابل ذلك بالافراج عن أهلها وتزويجها منه وبالفعل قامت بذلك وتم الإفراج عنه أهلها، إلا أن المحامي حنث بوعده بشأن تزويجها من قريبه.

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

إرسل لصديق

الوسوم :
  • مقالات ذات صلة
  • المزيد من الكاتب
  • مقالات قد تهمك

تعليقات الموقع

تصويت

ماهو رأيك فى التصميم الجديد ؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

رصد الوطن جريدة عربية بوابة الاعلام النظيف -تعرف علي الراي و الراي الاخر - الاخبار في كل لحظة اخبار الرياضة المصرية الاهلي و الزمالك اخبار السياسة اخبار الحكومات