الرئيسية أخبار “ابانوب شاب مصرى” يرسل رسالة من بورسعيد بأن مصر ستظل نسيج واحد

“ابانوب شاب مصرى” يرسل رسالة من بورسعيد بأن مصر ستظل نسيج واحد

moda 2759
“ابانوب شاب مصرى” يرسل رسالة من بورسعيد بأن مصر ستظل نسيج واحد
واتساب ماسنجر تلجرام
كتب / أحمد العزبي
“رصــد الـــــوطــن”

الدين علاقة خاصة بين المرء وربه، لا تحتاج لتصريح أو إعلان، ولا يوجد دليل ملموس عليها، ورغم أن الدين قد يكون أحد معايير المعرفة حول شخص ما ، إلا أنه يبقى شأنا خاصا، كالثقافة الشخصية والحالة الاجتماعية والرأي الخاص والأكلات المفضلة، لأن العقيدة الدينية في الأساس عمل غيبي لا يعلمه إلا الله.

وفي مصر نشأنا منذ الصغر مع أخواننا المسيحيين، ودرجنا على وجود المسيحي الجار وزميل الدراسة والعمل، وتعاملنا معه في كل المواقع، فهناك المدرس والمحاسب والطبيب والترزي، وكان الاثنان المسلم والمسيحي يذوبان في نسيج المجتمع الواحد، تتفرس ملامحهما، فلا يمكنك تحديد المسلم من المسيحي، نفس الوجوه ونفس الملامح، نفس المزايا ، ونفس العيوب.

تميز المجتمع المصري دائما بالعلاقات الوطيدة بين عنصريه المسلم والمسيحي، حتى أن هذه العلاقة دائما كانت مثار فخر، يقول فنان الشعب سيد درويش “أنا المصري كريم العنصرين، بنيت المجد بين الأهرمين”، ونحن كمصريين نفخر بهذين العنصرين، ونعتز بهما أيما اعتزاز، فالثقافة تختلف عن الدين، فهي مجموعة مقومات حضارية متعددة المشارب والاتجاهات، يرجع معظمها حتى إلى ماقبل نشأة الديانات على الأرض.

الشاب ابانوب فعل ما يؤكد أن شعب مصر نسيج واحد و يد واحدة  قام بتوزيع فوانيس الشهر الكريم  على الأطفال في الشارع ببورسعيد ليحس روح المحبة والسلام بين المسلم والمسيحي.

ففي مصر بالذات لا فرق بين مصري ومسيحي، وربما يثير ذلك حسد البعض واستغرابهم، وربما يكون ذلك أحد أسرار عظمة هذا الشعب الذي استطاع أن يصهر داخل بوتقته مختلف الثقافات والأعراق. حتى المستعمرون تمكن المصريون من هضمهم واستخلاص العناصر المفيدة للجسم، ولفظ ماتبقى من فضلات.

ستظل الوحدة الوطنية عنوان جميلا لهذا الشعب، وستفشل دائما محاولات الحاقدين والإرهابيين، وسيظل المصري

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.