الرئيسية محافظات استجابة سريعه من محافظ سوهاج لما نشر امس بتكيلف الاجهزة المعنية بفحص منشور على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك لسيدة تم رفض علاجها بمستشفى سوهاج العام

استجابة سريعه من محافظ سوهاج لما نشر امس بتكيلف الاجهزة المعنية بفحص منشور على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك لسيدة تم رفض علاجها بمستشفى سوهاج العام

moda 878
استجابة سريعه من محافظ سوهاج لما نشر امس بتكيلف الاجهزة المعنية بفحص منشور على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك لسيدة تم رفض علاجها بمستشفى سوهاج العام
واتساب ماسنجر تلجرام
كتب حمدى صابر احمد
“رصـــــد الــــوطــن”

تلقى الدكتور ايمن عبدالمنعم ، محافظ سوهاج ، اشاده من الدكتور احمد حسين عضو النقابه العامة للأطباء بسرعة الاستجابة منه وتكليف الأجهزة المعنية للتأكد من صحة المنشور الذى تم نشره عبر احدى صفحات التواصل الاجتماعى فيسبوك والذى يدعى صاحب المنشور فيه بتواجد سيدة عجوز تجلس على احد الارصفة امام مستشفى سوهاج العام بعد ان تم رفض علاجها بالمستشفى, وفقا لما جاء بالمنشور.

واكد الدكتور احمد حسين عضو النقابة العامة للأطباء أنه تم التأكد من عدم صحة المنشور وان الصور قديمة جدا وأنها من محافظة أخرى غير محافظة سوهاج وتأكيد مسئولى الصحة ومستشفى سوهاج العام أنهم لم يطردوا احد من المستشفى وانه سيقاضى صاحب المنشور لنشره اخبار كاذبة على الرأى العام.

وكان المحافظ قد كلف ادارة العلاقات العامة والاعلام بالديوان العام ورئيس الوحدة المحلية لحى غرب مدينة سوهاج ومسئولى ادارة مستشفى سوهاج العام بفحص المنشور فورا والتاكد من مدى صحته.

واوضح حسين حبارير رئيس الوحدة المحلية لحى غرب مدينة سوهاج انه تم الانتقال فورا برفقة ادارة العلاقات العامة بالديوان وتم تمشيط المنطقة المحيطة بالمستشفى ولم يتم العثور على السيدة التى توجد بالمنشور , حيث تم البحث بمحيط المستشفى والشوارع المجاورة ولم يتم العثور على اى سيدة تفترش الرصيف , مشيرا الى ان الرصيف الذى يظهر فى الصورة هو رصيف منخفض والبلدورات ذات دهانات سوداء وبيضاء الالوان و لا يوجد مثيله بالمنطقة , حيث ان جميع الارصفة المحيطة بالمستشفى العام بسوهاج ارصفة عالية والبلدورات مدهونة باللون البرتقالى.

واضاف احمد عبدالعظيم مدير ادارة العلاقات العامة والاعلام بالديوان العام انه تم التواصل مع صاحب البوست وهو احد الاشخاص من محافظة المنيا لمعرفة مصدر الصور وتوقيت التقاطها لمحاولة التعرف على اسم السيدة من خلال دفاتر الاستقبال بالمستشفى ومدى صحة الواقعة ، الا انه تجاهل الرد و لم يتواصل معنا ليؤكد مصدر تلك المعلومات

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.