الرئيسية محافظات استغاثه عاجله الى الدكتور أحمد الإنصاري محافظ سوهاج ووكيل وزارة الصحه

استغاثه عاجله الى الدكتور أحمد الإنصاري محافظ سوهاج ووكيل وزارة الصحه

moda 778
استغاثه عاجله الى الدكتور أحمد الإنصاري محافظ سوهاج ووكيل وزارة الصحه
واتساب ماسنجر تلجرام
كتب حمدى صابر احمد
“رصـــــــد الــــوطن”

الإهمال يضرب مستشفى المنشاه المركزي بسوهاج حمامات غير آدمية وتهالك للأسِرَّة والأرضيات والحوائط متسخه ومطالبات بزيارة رئيس الوزراء للحد من تدهور الأوضاع تتوالى كوارث الإهمال الطبى يوما تلو الآخر فى المستشفيات الحكومية، وهذه المرة داخل مستشفى المنشاه المركزي بمحافظة سوهاج ، والتى تعانى من إهمال الخدمة الطبية وسوء الأسرة وعدم وجود الإدوية والمستلزمات الطبيه

أوجاع “مرضى” محافظة سوهاج الذين يعالجون فى مستشفى المنشاه المركزي الذى من المفترض أن يطلق عليه مستشفى أو مكان يتم علاج المواطنين فيه، لكن للأسف هذا المكان أصبح وسيلة سريعة للقضاء على المواطن البسيط الذى لا يمتلك المال للعلاج على نفقته الخاصة، ويعيش فترة ذُل حتى يحصل على روشتة علاج لمرضه

استطلعنا رأى المرضى وزويهم فى طريقة العلاج أو حجزهم للكشف داخل مستشفى المنشاه المركزي، حيث أكد أحد المواطنين أن صحة المواطن ليس لها أهمية عند الدولة خاصة فى الصعيد، والدليل أننا لا نرى أى اهتمام فى طريقة العلاج فى سوهاج بشكل عام، وليس فى مستشفى المنشاه فقط، مضيفا أن أغلب أطباء المستشفيات الحكومية أو التعليمية لهم عيادات خاصة خارجية يهتمون بها أما بالنسبة لعملهم فى هذه المستشفيات فهو تحصيل حاصل فقط.

وأضاف أن الاهتمام بالنظافة غيرموجود أصلا، وذلك بسبب عدم الاهتمام بنظافة عنابر المرضى ، مطالبة المسؤلين بالنزول من الكراسى التى يجلسون عليها ويتقون الله فى الناس ويهتمون بصحة المواطنين.

ومن ناحيه أخري طالب أحد المرضى ، رئيس الوزراء بزيارة مستشفيات سوهاج والوقوف على الإهمال الذى يضرب قطاع الصحة، التى تعتبر من أردأ الأماكن التى تعالج المواطن حاليا، وذلك لضعف الرقابة عليها وقال إن هناك عدم اهتمام بصحة المواطن فى سوهاج، متسائلا: هل يوافق أى مسؤل على أن يعالج فى مثل تلك المستشفيات

وأضاف: للأسف الشديد هناك نقص كبير فى الخدمات، بجانب تهالك الأسرة التى يرقد عليها المرضى، بجانب عدم نظافة العنابر أو الطرقات، وانتشار القمامة بشكل ملحوظ، مشيرا إلى عدم صلاحية المستشفى لاستقبال حالات حرجة، وذلك بسبب الإهمال، بالإضافة إلى أن عنابر المستشفى والحمامات، حتى غرف الإفاقة غير صالحة للاستخدام الآدمى.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.