الرئيسية التعليم - الجامعات المصرية “الأدب و الموسيقى” ندوة بآداب عين شمس بالتعاون مع المعهد الفرنسي بالقاهرة

“الأدب و الموسيقى” ندوة بآداب عين شمس بالتعاون مع المعهد الفرنسي بالقاهرة

moda 746
“الأدب و الموسيقى” ندوة بآداب عين شمس بالتعاون مع المعهد الفرنسي بالقاهرة
واتساب ماسنجر تلجرام
كتبت /سماح احمد
“رصـــد الــــوطـــن”

استضاف قسم اللغة الفرنسية بكلية الأداب جامعة عين شمس برئاسة أ.د.هدى أباظة صباح اليوم د. ايمانويل ريبيل أستاذ تاريخ الموسيقى بجامعة ليون الفرنسية خلال ندوة بعنوان “الأدب و الموسيقى” بالتعاون مع المعهد الفرنسي بالقاهرة ، تحت رعاية أ.د.عبد الوهاب عزت رئيس الجامعة , أد.سوزان القليني عميد الكلية ، بحضور لفيف من اعضاء هيئة التدريس بالقسم و الطلاب . حيث أكدت أ.د.هدي أباظة خلال كلمتها الإفتتاحية لفعاليات الندوة على أن محاضرتي د.ايمانويل ريبيل في جامعة القاهرة، ثم في جامعة عين شمس لاقت إقبالا كبيراً من جانب الباحثين لما امتازتا به من جدية وعمق، ولشخصية المحاضر التي اتسمت بالتواضع الكبير، والرغبة في التحاور مع جمهور المستمعين.
وطالبت بأن تسود مجتمعنا العلمي روح البحث والجدية والتواضع التي لا يتقدم من دونها العلم ، كما أن مثل هذه اللقاءات العلمية تفتح مجالات وأفق جديدة للباحثين.
بينما تناول د. ايمانويل ريبيل العلاقة بين الموسيقى والأدب ؛ مشيرًا إلى أنها علاقة تعددت أشكالها في القرن التاسع عشر الفرنسي وقائمة على ضرورة التحدث عن الموسيقى في عصر لم يعرف بعد التسجيل، فتحتم عليه أن يتحدث عن الموسيقى بمفردات أو خطاب حاول من خلاله نقل المشاعر والإنطباعات التي تتولد من الموسيقى المصاحبة لها على خلفية القناعة بأن الموسيقى تعبر عما لا تستطيع الكلمات التعبير عنه ، ولذلك فنجد أن الموسيقى تعد من أهم العناصر التى يعتمد عليها الأدب بمختلف أشكاله و أنواعه فى توصيل المشاعر إلى المتلقى .
لافتًا إلى أن العديد من المقالات النقدية لكبار الكتاب أو النقاد في الصحف و الأعمال الأدبية مستوحاة من الموسيقى ؛ التى تمثل بدورها العنصر الفعال فى التأثير على أى عمل أدبي كان ، و لذلك فنجد كل من الأعمال الأدبية مصحوبة بمقطوعات موسيقية خاصة بها لتصف الحالة الوجدانية للمشهد الذهني الذى يصوره الكاتب للمتلقي .

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.