الرئيسية تحقيقات الإعلام نبض الغلابه أم قاهرهم

الإعلام نبض الغلابه أم قاهرهم

moda 1077
الإعلام نبض الغلابه أم قاهرهم
واتساب ماسنجر تلجرام
كتبت / سوزان هاشم
“رصـــد  الــــوطــــن”

من المؤسف والمحزن ان نرى مجتمعنا بدون انسانيه وقلوب قاسيه اشد من الصخر، حقيقه مؤلمه لا ننكرها بأن خلال مختلف طبقات المجتمع لا نرى استحقار بعضنا لبعض ودنائه الافعال وجرح المشاعر واهانة الاخرين لمجرد انهم تحت طبقتنا العاليه، فما زلنا نجلس بأبراجنا العاليه نرى الاخرين حشرات لا فائده منهم،
وهكذا ما حدث بالفعل مع السيدة/ سلوى محمد حمادى، مقيمه بأبو العزايم- منشية عباس- سيدى سالم- كفر الشيخ، امرأه عاجزه، ذهبت اثناء فعاليات مؤتمر الشباب بكفر الشيخ اليوم السبت، طامحه بأن يوصل صوتها واهاتها لاحد الاعلاميين الحاضرين لتغطية احداث اليوم بالمؤتمر الشباب، وعندما ذهبت هذه السيده لاحدى المذيعات، تقول لها استحلفك بالله بتوصيل صوتى بالقناه معكى، فكان الرد قاسى جدا لهذه السيده جرح مشاعرها وكل من شاهد الموقف، عندما قالت لها المذيعه بالحرف ( انتى عايزانى اصورك انتى واحطك عندى بالقناه ده القناه تقفل لو اتصورت معاكى ) ! فأنفجرت السيده/ سلوى بالبكاء الحارق وقررنا نحن ” أسرة رصد الوطن ” بجبر خاطرها والتصوير برفقتها ومن خلالنا نقوم بنشر مطالبها، لعل تلين القلوب القاسيه وتحيا الانسانيه، فكانت من مطالبها { صرف معاش لكى تستطيع ان تنفق على اولادها بالتعليم، بالسادس الابتدائى، والمرحله الاعداديه، وشقه تسترها هى واولادها بدلا من العشه التى تجلس بها}. ونناشد معها المسؤلين للبث بحالتها الانسانيه، مما أضافت؛ بانها قامت برفع قضية طلاق على زوجها لانه متزوج من اخرى وكان يتعدى عليها بالضرب والاهانه الدائمه، وسافر للقاهره يعمل قهوجى، ورفض النفقه علي اولاده ، مما جعلها ان تطلب الطلاق ولكن المحامى يريد مصاريف لاتمام اجراءات الطلاق. فختمت آهاتها بالدموع بان الجميع يراها مثل الحشره.
فهل كان هذا اعلامنا الذى هو نبض الشارع وصوت الغلبان او هو الاعلام المتعالى على خلق الله، فكلنا فى التراب اموات.
فأنظروا تحت اقدامكم تجدون صغر الدنيا ولهوها.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.