البحث عن السعادة

كتبت /د. نداء داوود الحديدي تعدّ السعادة إحدى المشاعر الإنسانية.
Article rating: out of 5 with ratings

البحث عن السعادة

كتبت /د. نداء داوود الحديدي تعدّ السعادة إحدى المشاعر الإنسانية...
رئيس مجلس الادارة احمد ادهم
المدير التنفيذي احمد العزبي
اخر الأخبار

أخبار

البحث عن السعادة

7 أغسطس، 2020, 2:46 م
277
البحث عن السعادة
طباعة

كتبت /د. نداء داوود الحديدي

تعدّ السعادة إحدى المشاعر الإنسانية التي يحسّ بها الإنسان عند حصول أمر يثير في نفسه البهجة، ويترك لديه شعورًا بالارتياح تجاه الأشخاص أو تجاه المواقف التي تحدث معه في الحياة اليومية، ويختلف هذا المفهوم من إنسان إلى آخر حسب طبيعة الإنسان، وثقافته، واهتماماته، والأسباب التي تجعله سعيدًاومن اشهر اقوال الحكماء عن السعاده قال ارسطو ان السعادة هي المعنى والهدف الأساسي للحياة، وسبب سعادة الإنسان إلى أن يرحل عن هذا الكون. “”مارتن لوثر قال “اماالأشخاص الذين لا يبحثون عن السعادة، هم غالباً ما يجدونها، لأن أفضل طريقة لنسيان السعادة، هي في البحث عنها عند الآخرين.

يختلف مفاهيم وأنماط السعادة من شخص لآخر حسب قناعة كل شخص وأفكاره، حيث هناك أشخاص ترى السعادة هي تحقيق الأهداف والسعي على إنجازها والنجاح بها، بينما هناك أشخاص ترى السعادة بوجود المال والثراءواخرين يرونها في التنزه والشراء اما هناك ناس تعد السعاده لهم في التجمعات واللقاءات والعيش في وسط الجماعه يسعى الإنسان خلف السعادة في كلّ الجوانب الحياتية، ومن الأسئلة الشائعة بين الناس ما تعريف السعادة، وكيف يكون الإنسان سعيدًا، والسبب في شيوع هذا السؤال هو اختلاف تعريف السعادة بين الناس ،

وقد سعى الفلاسفة والعلماء إلى محاولة إيجاد تعريف للسعادة، كما تنوعت الاجتهادات واختلفت في مضمون التعريف، إلا أنها توصلّت إلى نتيجة واحدة هي أن السعادة هدف كل إنسان لو فكّرت يوماً في التأمّل ماهو معنى السعادة الحقيقيّة قد تتبادر إلى ذهنك فكرتان؛ *ان السعادة فكره يتبنّاها الشخص ويسعى إليها ليصل إلى هدفه المنشودجمع مال نجاح سفر زواج …..الخ*أم أنّ ظروف الحياتيه المحيطة به هي التي تفرض عليه هذه المشاعر ميراث سفر للعمل ترقيه لقاء صدفه…..الخ

، ان السعادة الحقيقية تقاس بأشياء كثيرة وأهمها أن تكون مع الله، فمعنى أن تكون مع الله هو السعادة المطلقة، والرضا عن النفس وكذلك السعادة تقاس بالإنجازات الطيبة وبوجود من نحبه حولنا، وينعكس شعور الإنسان بالسعادة على مظهره الخارجيّ، وعلى التصرّفات التي يقوم بها، وعلى علاقته بالناس الذين يقابلهم في الحياة، فالنشوة التي يتحصل عليها الإنسان السعيد تجعله يتصرف على نحو يظهر فيه الارتياح، ما يزيد حبّه لحياته، وللأشياء التي يمارسهاانواع السعادةالسعاده هي شعور داخلي يصل إليه الإنسان بعد تحقيق متطلباتها وهذا ما يُفسر عدم وجود تصنيفات كثيرة لأنواع السعادة فالمشاعر والأحاسيس لا تُصنّف غالبًا تحت أُطر معيّنة؛ ولكن يمكن أن تُقسم السعادة باعتبار مدّة الشعور بها إلى نوعين، سعادة قصيرة الأمد وسعادة طويلة الأمد، *أمّا السعادة قصيرة الأمد فهي السعادة ذات الوقت والمدّة الزمنية القصيرة ويمكن تسميتها بالسعادة المؤقتة،

أمّا السعادة طويلة الأمد فتعني استمرار *السعادة القصيرة لفترة طويلة من الزمن وتتابُع محفزّات السعادة القصيرة بحيث تُعطي شعورًا وإيحاءً بأبدية هذه السعادة.(اسباب السعادة)ومع الاختلاف للمعنى الحقيقى للسعاده والتعدد في المعنى تكمن التعدد في أسباب السعاده والتي يبرز أهمها وهى *طاعة الله تعالى والتقرب اليه والامتثال لاوامره *تحقيق الأهداف على اختلاف انواعه اجتماعى روحى مهنى *سلوك طريق الحب والتفاؤل الشعور الدائم بالاستقرار النفسي والسعادة الداخلية ان أحببت أن تكون أسعد الناس بما عملت فأعمل. ” علي بن أبي طالب قال (مظاهرالسعادة)ومن تعريف السعادة يظهر لنا بعض الآثار التي تنعكس على الإنسان السعيد، أو الإنسان الذي يعيش في أجواء السعادة والتفاؤل والإيجابية، مما يؤثر إيجابًا على علاقة الإنسان بنفسه وعلاقته مع بيئته ومحيطه، ومنها الواقعية وتقبّل الأشخاص والأحداث التي تجري في حياته والتفكير والتامل (اثار السعاده ) تكمن في “” حث الإنسان على المبادرة والعمل: فالإنسان السعيد تتشكّل بداخله طاقة كبيرة تدفعه إلى الإيجابية والعمل الدائم من أجل تحقيق الإنجازات على العكس من مشاعر الحزن التي تنمّي داخل الإنسان المشاعر السلبية والكسل والتقاعس.”” الاستقرار الصحي: يربط كثير من الأطباء بين صحة الإنسان النفسية وصحته الجسدية، فالإنسان الذي يحافظ على المشاعر الإيجابية بداخله أكثر بعدًا عن مشاعر الإحباط والتوتر والقلق. “”القبول من الناس: يميل الناس إلى مصاحبة الأشخاص السُعداء أكثر من الأشخاص الذين ينشرون السلبية والتعاسة حولهم.: سقراط: أعمل لسعادتي إذا عملت لسعادة الآخرين.يقول : وفى نهاية المقال أقول عش في حدود يومك، فلا الماضي بآلامه وأفراحه يعيد لك البسمة أو الدمعة، ولا المستقبل في جفوته أو بسمته يسعدك،

فأسعد في لحظتك الآن وإذا أفلت شمس يومك وحلّ الظلام، فلا تنسَ أن تشعل شمسك الداخلية.

إرسل لصديق

  • مقالات ذات صلة
  • المزيد من الكاتب
  • مقالات قد تهمك

تعليقات الموقع

تصويت

ماهو رأيك فى التصميم الجديد ؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

رصد الوطن جريدة عربية بوابة الاعلام النظيف -تعرف علي الراي و الراي الاخر - الاخبار في كل لحظة اخبار الرياضة المصرية الاهلي و الزمالك اخبار السياسة اخبار الحكومات