الرئيسية أخبار البدوي : ترامب ينسف عملية السلام وقراره تحدي سافر لكافة الشعوب العربية وإهدار للقرارات الأممية

البدوي : ترامب ينسف عملية السلام وقراره تحدي سافر لكافة الشعوب العربية وإهدار للقرارات الأممية

ahmed-hefny 638
البدوي : ترامب ينسف عملية السلام وقراره تحدي سافر لكافة الشعوب العربية وإهدار للقرارات الأممية
واتساب ماسنجر تلجرام

كتب /مصطفي الحلواني

      ” رصد الوطن “

استنكر محمود البدوي المحامي بالنقض والدستورية العليا , والخبير الحقوقي التصريحات الاستفزازية التي أطلقها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول نيته تنفيذ قرار نقل السفارة الأمريكية الي القدس , وهو ما يمثل تحدي سافر وإهدار للمواقف والحقوق العربية في فلسطين المحتلة بمعرفة الكيان الصهيوني الاستيطاني ، وأنه بهذا القرار الاستفزازي يتخطى قرارات مجلس الأمن الدولي ومبادئ الشرعية الدولية والعالم بأسره , وهو ما تتكشف بموجبه العلاقة الأمريكية مع الكيان الصهيوني الاستيطاني الاستثنائية في كل شيء.
وقال البدوي أن ترامب تجاوز بقراره كافة النوايا التي لم يستطع رئيس أمريكي الإفصاح عنها بشكل مباشر ووضعها في حيز النفاذ الفعلي , منذ عهد الرئيس رونالد ريجان ومن اعقبه من رؤساء للإدارة الأمريكية والتي كانت ترى أن تحقيق ذلك يمكن أن يلحق الضرر بالمصالح الأمريكية العليا ، بما يؤثر على الأمن القومي , وهو ما بموجبه رفض الرؤساء الأمريكيون ( ريجان وبوش الأب وكلينتون وبوش الأبن وباراك اوباما ) الإقدام عليه وتنفيذ قرار نقل سفارة بلادهم إلى القدس , وهو ما نري معه حتميه مواجهته بقرار عربي موحد يتفق عليه كل الزعماء العرب , بأن بلدانهم ستقوم بقطع العلاقة الدبلوماسية وكافة العلاقات الأخرى مع أية دولة تقدم على اتخاذ هذه الخطوة الداعمة للممارسات الاستيطانية المستفزة للمشاعر العربية ، وذلك في إشارة واضحة إلى الولايات المتحدة الأمريكية الداعمة للكيان الصهيوني المغتصب للأراضي العربية ، كونها الوحيدة المؤهلة للمباشرة في اتخاذها .
وأضاف البدوي بأن إفصاح ترامب عن نواياه في هذا التوقيت هو مؤشر علي أن العلاقات الأمريكية الصهيونية قد بلغت في متانتها حدا يجعل من الصعوبة على أحد الفصل بين ما هو قرار أمريكي أو قرار صهيوني ، وأن العلاقة انتقلت من التحالف الاستراتيجي والتنسيق إلى توحيد المواقف , وعلي الرغم من أن القدس بموجب ميثاق الأمم المتحدة ومبادئ الشرعية الدولية وقرارات مجلس الأمن ، وبخاصة القرار 242 هي أرض محتلة , وليس للتصرف الأمريكي الاستفزازي في هذا التوقيت من معنى إلا الاستهجان والتنكر للحقوق العربية بما يدعم الأطماع الصهيونية الاستيطانية بالأرض العربية الفلسطينية .

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.