البغدادى تكشف الفرق بين أساليب القاعدة والدواعش فى ارتكاب العمليات الارهابية بعدن

رصد الوطن قالت سها البغدادى الباحثة فى الشئون العربية والمهتمة.
Article rating: out of 5 with ratings

البغدادى تكشف الفرق بين أساليب القاعدة والدواعش فى ارتكاب العمليات الارهابية بعدن

رصد الوطن قالت سها البغدادى الباحثة فى الشئون العربية والمهتمة...
رئيس مجلس الادارة احمد ادهم
المدير التنفيذي احمد العزبي
اخر الأخبار

عربي وعالمي

البغدادى تكشف الفرق بين أساليب القاعدة والدواعش فى ارتكاب العمليات الارهابية بعدن

31 مارس، 2018, 8:10 ص
271
البغدادى تكشف الفرق بين أساليب القاعدة والدواعش فى ارتكاب العمليات الارهابية بعدن
طباعة
رصد الوطن

قالت سها البغدادى الباحثة فى الشئون العربية والمهتمة بكشف الحركات الارهالية ان القاعدة افرادها يغيرون شكل ملابسهم ويحلقون ذقونهم ويرتدون الجينز والكاجول اثناء ارتكابهم العمليات الارهابية حتى لا يلفتون الانظار الامنية اليهم ويعد هذا سر من اسرار نجاحاتهم فى معظم عملياتهم واذا حققوا مكاسب على الارض اعلنوا انجازاتهم ونسبوا العمليات الارهابية اليهم من خلال اعلامهم الذى يطلقون عليه الاعلام الحربى

وأضافت البغدادى انهم يتجمعون فى مناطق محددة ومعروفة للأمن ومعروف ان على عبد الله صالح هو من دشن القاعدة واستقبلهم من افغانستان لكى يكون ارهاب القاعدة بمحافظة أبين ذريعة لتصدير ضربات ضد ابناء الجنوب العزل

وأضافت قائلة أنه من الجدير بالذكر أن القاعدة اشد عداوة للدواعش بالجنوب عدن وكثيرا ما يقتلون الدواعش فى نفس الوقت الذى نجد فيه الأمن يحارب الدواعش ويحارب القاعدة معا

وقد طرحت سؤال فقالت :السؤال الان من هم الدواعش ومن يدعمهم اذا كان ارهاب القاعدة ضدهم والأمن يلاحقهم وهم يرتكبون اعمال ارهابية ضد رجال الامن والنشطاء من الحراك الجنوبى

وأكدت البغدادى ان الدواعش يرتدون احزمة ناسفة وفى حالة القبض على احدهم يقوم بتفجير نفسه مباشرة وبلا تردد حتى يظل لدى الامن علامة استفهام ولا يستطيع احد ان يعرف من هو المحرك الاساسى لارهاب داعش وخصوصا ان القاعدة ضد داعش وتشير اصابع الاتهام الى الارهاب الاخوانى شريك الحوثى فى اليمن بالاضافة ان الدواعش يظهرون فجأة ويتفرقون ولا أحد يعرف لهم مكان محدد باليمن

وأضافت سؤال اخير لماذا يجتمع ارهاب الحوثى والقاعدة والاخوان والدواعش على هدف معين وهو تدمير العاصمة المحررة عدن ؟ وارى من خلال تحليلى للموقف ان هناك عدة دول كبرى تريد السيطرة على موقع الجنوب الاستراتيجى وكل دولة ترعى ارهابها من أجل الفوز بالغنيمة وعلى رأس هذه الدول ايران وتركيا وامريكا وقطر وارى ان الدولة التى ستحقق انجازات فى تخريب جنوب شبه الجزيرة العربية ستضع شروطها على طاولة المفاوضات

إرسل لصديق

الوسوم :
  • مقالات ذات صلة
  • المزيد من الكاتب
  • مقالات قد تهمك

تعليقات الموقع

تصويت

ماهو رأيك فى التصميم الجديد ؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

رصد الوطن جريدة عربية بوابة الاعلام النظيف -تعرف علي الراي و الراي الاخر - الاخبار في كل لحظة اخبار الرياضة المصرية الاهلي و الزمالك اخبار السياسة اخبار الحكومات