التجار التموينين يغلقون أبواب محلاتهم والمواطنون يحتشدون أمام التعاون الرئيس في مدينة المطرية

مدير مكتب الدقهلية/ ممدوح الطنطاوي "رصـــــــــــــد الـــــــوطــــــــن" تدافع عشرات المواطنين.
Article rating: 1 out of 5 with 1 ratings

التجار التموينين يغلقون أبواب محلاتهم والمواطنون يحتشدون أمام التعاون الرئيس في مدينة المطرية

مدير مكتب الدقهلية/ ممدوح الطنطاوي "رصـــــــــــــد الـــــــوطــــــــن" تدافع عشرات المواطنين...
رئيس مجلس الادارة احمد ادهم
المدير التنفيذي احمد العزبي
اخر الأخبار

محافظات

التجار التموينين يغلقون أبواب محلاتهم والمواطنون يحتشدون أمام التعاون الرئيس في مدينة المطرية

1 يناير، 2017, 4:27 م
786
التجار التموينين يغلقون أبواب محلاتهم والمواطنون يحتشدون أمام التعاون الرئيس في مدينة المطرية
طباعة
مدير مكتب الدقهلية/ ممدوح الطنطاوي
“رصـــــــــــــد الـــــــوطــــــــن”

تدافع عشرات المواطنين ظهر اليوم الأحد أمام منفذ صرف السلع التموينية الأساسية التعاون الرئيس في مدينة المطرية بمحافظة الدقهلية لأنه الوحيد الذي فتح أبوابه أمامهم بعد إغلاق التجار التموينين أبواب محلاتهم في مشهد يقول بلسان حالهم أن هذا لا يليق ولا تستحقه مدينة الشهداء والأبطال وخط الدفاع الثاني بعد بورسعيد في كل الحروب
وأن المواطن البسيط قد انتظر أول الشهر ليجد سلعه التموينية لأنه ببساطة لا يقدر على شراء زجاجة الزيت ب20ج ولا يجد السكر في المحلات وإن وجده لن يقدر على شرائه بسعر 15ج أو يزيد ..
هذا المشهد نتج عن إغلاق التجار التموينين أبواب محلاتهم اليوم ..
وقد ذهبت بنفسي إلى مدير إدارة التموين بالمطرية لأعرض عليه الأمر فوجدت عددا كبيرا من النساء والرجال هناك مما جعله يشكل حملتين من مكتبي العقبيين والغصنة للمرور على هذه المحلات ولكن من دون جدوى .. وقد فتحت الجمعية التعاون الرئيسي أبوابها في حضور مفتشي التموين وسادت حالة من الهرج والمرج سعيا لصرف السلع الأساسية بسبب تعمد التجار التموينيين إغلاق محلاتهم كما أسلفت، وقد تدخلت شرطة مركز المطرية لتنظيم جموع المواطنين..
وقد علل بعض التجار إغلاق محلاتهم لعدم مقدرتهم على شراء السلع الأساسية كما أن إدارة التموين بالمطرية في حاجة إلى زيادة عدد مفتشي التموين بها حيث يمنحون الضبطية القضائية..
وقد ناشد المواطنون السيد وزير التموين ومباحث التموين والرقابة الإدارية ومحافظ الدقهلية التدخل العاجل لحل هذه المشكلة وإعمال القانون ضد هؤلاء إما بسحب ماكينات الصرف الآلي وعمل محاضر عدم مزاولة نشاط لمن أغلق محله أو محاضر امتناع والضرب بيد من حديد على يد كل من يتسبب في تأزيم المشكلة وسرعة صرف السلع الأساسية لأهلنا البسطاء..
خاصة أن هذا المشهد لم ير إلا في مدينة المطرية.

إرسل لصديق

  • مقالات ذات صلة
  • المزيد من الكاتب
  • مقالات قد تهمك

تعليقات الموقع

تصويت

ماهو رأيك فى التصميم الجديد ؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

رصد الوطن جريدة عربية بوابة الاعلام النظيف -تعرف علي الراي و الراي الاخر - الاخبار في كل لحظة اخبار الرياضة المصرية الاهلي و الزمالك اخبار السياسة اخبار الحكومات