الرئيسية المزيد الرئيس يستقبل مبعوثي رئيس جنوب أفريقيا لشئون الشرق الأوسط.

الرئيس يستقبل مبعوثي رئيس جنوب أفريقيا لشئون الشرق الأوسط.

fatakat 559
الرئيس يستقبل مبعوثي رئيس جنوب أفريقيا لشئون الشرق الأوسط.
واتساب ماسنجر تلجرام

استقبل السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم كلاً من السيد زولا سيكوييا والسيد عزيز بهاد مبعوثيّ رئيس جنوب أفريقيا لشئون الشرق الأوسط، وذلك بحضور السيد سامح شكري وزير الخارجية.

وصرح السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية بأن مبعوثيّ رئيس جنوب أفريقيا نقلا تحيات وتقدير رئيس جنوب أفريقيا “جاكوب زوما” إلى السيد الرئيس وإشادته باللقاء الهام الذي جمعهما مؤخراً في أديس أبابا على هامش قمة الاتحاد الأفريقي. وسلم المبعوثان رسالة من الرئيس “زوما” تتعلق بالتدهور الأمني في الأراضي الفلسطينية المحتلة والمعاناة الإنسانية والوضع المأساوي لسكان قطاع غزة، فضلاً عن استمرار التوسع الاستيطاني في الضفة الغربية، وتوقف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي في ظل تراجع الاهتمام الدولي بهذه القضية.

وذكر المبعوثان أنهما موفدان من جانب الرئيس “زوما” للتعرف على التقدير المصري لتطور الأحداث الأخيرة في الأراضي المحتلة، وسُبل الدفع قدماً بجهود السلام، لاسيما في ضوء ما تتمتع به مصر من دور رئيسي في التعامل مع هذا الملف وانعكاساته الإقليمية.

وذكر المتحدث الرسمي أن السيد الرئيس طلب نقل تحياته لرئيس جنوب أفريقيا، مشيراً إلى حرص مصر على دفع وتطوير علاقاتها بجنوب أفريقيا، وتعظيم الاستفادة مما يتمتع به البلدان من إمكانيات ومقومات لتعزيز أطر التعاون وزيادة التنسيق على المستويين الثنائي والإقليمي.

وأضاف السفير علاء يوسف أن السيد الرئيس أكد على أن القضية الفلسطينية ستظل محتفظة بمكانتها المتقدمة في أولويات السياسية الخارجية المصرية، مشدداً على أن النزاع الفلسطيني الإسرائيلي لا يزال يمثل جوهر الصراع في الشرق الأوسط والعامل الرئيسي لغياب الاستقرار في المنطقة. وأشار السيد الرئيس إلى أن مصر لن تدخر جهداً لدفع جهود السلام والتوصل إلى تسوية عادلة وشاملة تمنح الشعب الفلسطيني حقوقه المشروعة بإقامة دولته على حدود الرابع من يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وأضاف السيد الرئيس أن تسوية القضية الفلسطينية من شأنها أن توفر واقعاً اقليمياً جديداً سيساهم في الحد من الاضطراب الذي يشهده الشرق الأوسط، ويساهم في تهيئة البيئة المواتية لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة، كما سيقضي على أحد أهم الذرائع التي تستند إليها الجماعات الإرهابية لضم المزيد من العناصر إلى صفوفها.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *