الرئيسية أخبار الرائد “محمود الكومى” زاهداً فيما سيأتي ناسياً ما قد مضى

الرائد “محمود الكومى” زاهداً فيما سيأتي ناسياً ما قد مضى

moda 1496
الرائد “محمود الكومى” زاهداً فيما سيأتي ناسياً ما قد مضى
واتساب ماسنجر تلجرام

كتبت / سها البغدادى 

"رصــــد الـــوطــن"

أولم تعرفوا بعد أني قد ارهقتني الحياه ولم أعد أجد فيها ما يبعث علي حب البقاء فيها إلا وعدا ربانيا وعدني اياه ربي الفوز بالجنة يوم ألقاه مصداقا لقوله تعالي في سورة الإنسان " وَجَزَاهُم بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيرًا " صدق الله العظيم
أوما علمتم اني اشم رائحة الموت في كل مكان وطأته قدماي من قبل حين كنت معافي في بدني وانفذ إرادة الله في الأرض وأقوم بواجبي والدور الذي رسمه لي خالقي كضابط مفرقعات يدفع بنفسة الي التهلكة من آجل إنقاذ أرواح الأبرياء الذين لا ذنب لهم في هذة الحياه إلا أنهم محبون لوطنهم مصداقا لقول الله تعالي "ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا ".
أوما علمتم اني تحملت من الضغوط النفسية قبل إصابتي الكثير والكثير وصبرت واحتسبت عملي خالصا لوجه الله الكريم وما سألتكم عليه جزاءا ولا شكورا .
أوما علمتم أني قد تحملت ما لا طاقة لكثير من أهل هذا الزمان به ورضيت أن أصبر صبر أولوا العزم ورضيت أن اسلك مسلك النبيين في صبرهم علي البلاء واتخذت من قول رسولنا الكريم صلي الله عليه وسلم 
« يودّ أهل العافية يوم القيامة حين يُعطى أهل البلاء الثواب لو أن جلودهم كانت قُرضت في الدنيا بالمقاريض » (صحيح الجامع : 8177).
أوما علمتم اني لم أعد اشتهي من الدنيا شيئا ولإن أكمل عليا ربي نعمة الشفاء في الدنيا شكرت الناس لأن رسولنا الكريم قال 
{ لا يشكر الله من لا يشكر الناس } إسناد صحيح رواه أحمد وأبو داود والترمذي.
وإن لم يتم علي ربي نعمة الشفاء في الدنيا فذلك لأن الله أراد بي ذلك وإن كان الظاهر للناس انه بيد بشر فيكفيني ما قال سيدنا أيوب لأقول مثله 
" وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ (83) فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِن ضُرٍّ ۖ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَذِكْرَىٰ لِلْعَابِدِينَ "
صدق الله العظيم
اما علمتم أنني سأعود إلي داري أغلق عليا بابي وليسعني بيتي وسأبكي علي خطيئتي واعتزلكم فخلوا بيني وبين ربي خذوا ما اردتم من المناصب والمكاسب فلا حاجة لي بها هنيئا لكم فلا أريد أن أكون ممن صدق فيهم قول الحق عز وجل
" وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِشِمَالِهِ فَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتَابِيَهْ (25) وَلَمْ أَدْرِ مَا حِسَابِيَهْ (26) يَا لَيْتَهَا كَانَتِ الْقَاضِيَةَ (27) مَا أَغْنَىٰ عَنِّي مَالِيَهْ ۜ (28) هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْ (29).
أوما علمتم انه ورغم أني عشت مقاتلا في هذة الحياه من يوم أن ولدتني أمي وحتي يومنا هذا إلا أنني لا طاقة لي بخوض أي معارك جديدة من أجل شئ مما عظم شأنه.
وخلاصة القول سأكون بإذن الله زاهداً فيما سيأتي وما سيقدر لي ربي من بقية في عمري وناسياً ما قد مضى فلا يفيد البكاء علي ما سبق وما ضاع وما كان وحسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم
و إلا أن يقضي الله أمرا كان مقضيا هذا آخر بوست اكتبة علي موقع التواصل الاجتماعي وقد تحدثت حديثا من القلب لعله يصل إلي قلوبكم وأسألكم الدعاء ولا حول ولا قوة إلا بالله

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.