الرئيسية أخبار الزبيدى يفجر تصريحات نارية بخصوص القاعدة وعلاقتها بصالح ويلخص القضية الجنوبية

الزبيدى يفجر تصريحات نارية بخصوص القاعدة وعلاقتها بصالح ويلخص القضية الجنوبية

moda 795
الزبيدى يفجر تصريحات نارية بخصوص القاعدة وعلاقتها بصالح ويلخص القضية الجنوبية
واتساب ماسنجر تلجرام
كتبت / سها البغدادى 
“رصــــد الـــوطــــن”

صرح اللواء عيدروس الزبيدى رئيس المجلس الانتقالى السياسى ان اعلان عدن التاريخي لم يأتي من فراغ وانما اتى من تراكمات لنضال الشعب الجنوبي من 1994 وحتى الان
والاعلان هو ليس ردة فعل وانما جاءت تلبية لطموحات الشعب الجنوبي
كما بدأ بتعريف القضية الجنوبية وكيف انتهى بهم الحال بعد الوحدة مع دولة اليمن حيث قال : دخلنا في شراكة مع العربية اليمنية في 1990 ولكن تم الاخلال بالشراكة في 1994 عندما تم اجتياح الجنوب من قبل الشمال
وقال الزبيدى ان توقيت اعلان اقالته واقالة الشيخ هاني بن بريك هو اللي استفز الجنوبيين والذي صادف تاريخ 27 ابريل ذكرى اعلان الحرب على الجنوب في 1994
واشار الزبيدى نحن دائما وابدا سند وعون لدول التحالف العربي وعلى رأسهم السعودية والامارات
وأكد الزبيدى ان بيان مجلس التعاون لم يكن رفض قاطع للمجلس ولكن الاولوية كانت لمحاربة الحوثي لتحقيق اهداف عاصفة الحزم
واوضح ان المقاومة الجنوبية والشعب الجنوبي هم الذين انتصروا لدول التحالف ولعاصفة الحزم وان الاشقاء في العربية اليمنية لم يؤدوا دورهم في التحرير طوال سنتين
فنحن جزء من المجتمع والمنظومة الخليجية والاشقاء في الخليج هم حريصين على الامن في المنطقة وخصوصا في اليمن ولذلك حاءت عاصفة الحزم التي كانت بردا وسلاما*
وسنبقى اوفياء مع النجلس التعازن الخليجي بقيادة السعودية والملك سلمان من اجل احلال السلام والحفاظ على الامن القومي العربي
وأكد ان قوات التحالف نجحت في الجنوب نظرا للحاضنة الشعبية وكان نجاحهم في محورين مهمين وهو : إخراجهم لجنود عفاش والحوثي ومكافحة الارهاب والتطرف بكل أشكاله
كما اوضح مطالب الشعب الجنوبى فقال :نحن نقول استعادة دولة الجنوب وليست انفصال لاننا لسنا دولة ناشئة وقضية الوحدة اليمنية مشابهة لقضية الوحدة بين مصر وسوريا التي فشلت ولكن الفرق ان مصر وسوريا لا تربطهم حدود جغرافيا ولهذا اعترف العالم انهما دولتين ارادوا فض الوحدة ولكن قضيتنا ينظر اليها العالم اننا نريد فصل جزء من دولة وهذا خطأ فنحن دولة عربية لها سيادتها ونريد فض الارتباط بيننا وبين دولة اليمن الشقيقة
واضاف الاسباب موضحا : الوحدة فاجأتنا بالنظام القبلي وتهميش المؤسسات التي كانت في الجنوب
كما توجه بالشكر للقائمين على مجلس خليجيون من اجل الجنوب وبالخصوص الاستاذ انور الرشيد والدكتور خالد القاسمي والشكر خاص لدولة الكويت الذي افتتحت هذا المجلس
كما اوضح اسباب اختياره للتوقيت فقال :نحن اخترنا هذا التوقيت لإعلان المجلس الانتقالي حتى ننبه دول التحالف والاقليم والعالم بقضية الجنوب العادلة
كما قال نحن ندعوا دول التحالف لمراجعة حلفائها في الشمال وبالذات الاخوان المسلمين لأنهم لا يريدوا لعاصفة الحزم ان تنتصر
نحن كمقاومة جنوبية اتينا بالرئيس والحكومة الى عدن ونحن لسنا ضد الشرعية ولكننا نعمل معهم ومع دول التحالف
واكد ان صناديق الاقتراع هي التي ستحدد ما اذا كان الجنوبيون يريدوا الاستقلال او لا
واسترسل فقال اقالة خالد بحاح كان في اجتماع رسمي وكانت مفاجئة له ولدول التحالف
ومن جرائم على عبد الله صالح انه همش شعب وكوادر الجنوب ثقافيا واجتماعيا وتم اغتيال 168 كادر جنوبي من 1990 الى 1994
ففي عهد صالح تم اقصاء الضباط الجنوبيين قسرا وذهبت الخيرات والثروات لمتنفذين شماليين
واضاف ان الشرعية هي التي تعرقل تحرير بقية المناطق في اليمن
و بعد احتلال الشمال للجنوب لم يعطوا المواطن الجنوبي الوظائف والخدمات كما اننا لم نعرف الفقر في الجنوب الا بعد 1994
ولخص مطالب الجنوبيين نحن نتمنى استعادة الدولة ثم نريد من الشعب ان يختار الحكم المناسب وملحم بان نكون جزء من الخليج
واما عن دور اعلام حزب الاصلاح الاخوانى فقد اوضح نقطة هامة فقال : تركوا الحوثي وهاجموا الجنوبيين والمجلس الانتقالي الجنوبي
و نتمنى من دول التحالف ان يجدوا حل للاخوان المسلمين لانهم سبب دمار اليمن
واما عن ملف الارهاب ملف شائك اوليناه اهتمامنا انا ورفيق دربي اللواء شلال علي شايع
وقد واجهنا داعش والقاعدة في عدن مع دول التحالف وتعرضنا لمرات عديدة لمحاولات اغتيال
وقد قررنا ان نكون ضمن المنظومة العالمية لمكافحة الارهاب
اما عن الدعم الكامل والتسليح للكتائب الجنوبية لمحاربة الارهاب كان بدعم السعودية والامارات
واضاف ان الجنرال علي محسن الأحمر نائب الرئيس هادى من أهم الداعمين لتنظيم القاعدة في اليمن
واما عن موقف الشعب الجنوبى من الارهاب فقد قال :كافة الشعب الجنوبي يرفضوا الإرهاب بكامل أشكاله
واكد المخلوع صالح استفز العالم ودول الخليج بإستخدامه لتنظيم القاعدة
ومن اولوياتنا في المجلس الانتقالي الجنوبي هو محاربة الارهاب ان كانوا قاعدة او داعش او الاخوان
وانهى كلامه فقال :نسعى لاقامة دولة تحترم المواثيق الدولية وحقوف الانسان ونسعى لمحاربة التطرف والارهاب
وختمه فقال :مفتاح حل مشكلة اليمن يبدأ بحل القضية الجنوبية

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.