الرئيسية اخبار الرياضة السلبية تخيم على المنتخب الوطني لعب ونتيجة تعادل محبط للجماهير مع مالي في بداية المعترك الأفريقي .

السلبية تخيم على المنتخب الوطني لعب ونتيجة تعادل محبط للجماهير مع مالي في بداية المعترك الأفريقي .

moda 1000
السلبية تخيم على المنتخب الوطني لعب ونتيجة تعادل محبط للجماهير مع مالي في بداية المعترك الأفريقي .
واتساب ماسنجر تلجرام
كتب / أحمد عبد العزيز
“رصــــــد الـــــوطــن”

بتعادل سلبي مع مالي بدأ منتخبنا الوطني لكرة القدم أولى مبارياته في المعترك الأفريقي بنتيجة صفر صفر ليضع منتخبنا نفسه في موقف صعب فيجب على المنتخب الفوز في المباراتين القادمتين أمام أوغندا وأمام غانا المنافس العتيد للصعود دون انتظار اي حسابات من حسابات (حسبة برما) للصعود .
المنتخب كان مخيباً للآمال ولم يكن على المستوى المطلوب خاصة الشوط الأول الذي تاه فيه اللاعبون ولم يتضح أي معالم ولا خطة للعب كما ساعدت أرضية الملعب السيئة في عدم استقرار الكرة على الأرض .
لكن مع بداية الشوط الثاني بدأ المنتخب في تناقل الكرة الأرض وظهرت خطورة المنتخب في كرة أمامية من تريزيجيه وضعها مروان محسن برأسه في منتصف المرمى ليخرجها حارس المرمى بصعوبة بالغة .
محمد صلاح بدا تائها اللهم إلا من كرة استلمها ببراعة في منطقة الجزاء ليرسلها عرضية إلى النني الذي يسددها بقوة بجوار القائم الأيسر لمرمى مالي حتى أنه لعب لعبة عنيفة مع أحد لاعبي مالي اخذ على أثره البطاقة الصفراء الأولى له وللمنتخب مما اضطر راؤول كوبر المدير الفني لتغييره ونزول رمضان صبحي مكانه .
في الربع ساعة الأخيرة بعدما شعر منتخب مالي بتواضع المنتخب المصري طمع في المباراة وهاجم بشدة لولا براعة حارس المرمى العملاق عصام الحضري الذي كان بديلاً للشناوي الذي أصيب في الشوط الأول نتيجة كرة انفذها ببراعة وصعوبة أدت إلي شد بالعضلة الخلفية له.
بات الآن على المنتخب الوطني الفوز على أوغندا بأي شكل وتغيير طريقة لعبه إلى طريقة هجومية شاملة واللعب من لمسة واحدة واستغلال الجناحين والعرضيات ليلاقيها مروان محسن شارك المنتخب المصري المنتخب المالي في المركز الثاني برصيد نقطة واحدة لكل فريق وتصدرت غانا المجموعة برصيد ثلاث نقاط وتذيلت أوغندا المجموعة بدون رصيد من النقاط تأمل الجماهير المصرية تحسن وضع المنتخب في المباراة القادمة كي يتمكن من الصعود إلى دور الثمانية .

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.