السينما المصرية في زمن الكورونا

بقلم / د. أحمد عبد الصبور صناعة السينما تعد من.
Article rating: out of 5 with ratings

السينما المصرية في زمن الكورونا

بقلم / د. أحمد عبد الصبور صناعة السينما تعد من...
رئيس مجلس الادارة احمد ادهم
المدير التنفيذي احمد العزبي
اخر الأخبار

أخبار

السينما المصرية في زمن الكورونا

30 سبتمبر، 2020, 10:25 م
95
السينما المصرية في زمن الكورونا
طباعة

بقلم / د. أحمد عبد الصبور

صناعة السينما تعد من الصناعات الضخمة عالمياً ، خصوصاً إنها صناعة تصديرية من الدرجة الأولى وأيضاً كثيفة العمالة ، حيث يزيد حجم إيراداتها السنوية عالمياً عن 60 مليار دولار في المتوسط خلال السنوات الأخيرة ، وهو ما يتعدى إيرادات الكثير من الصناعات التحويلية الأخرى .
وفي السنوات الأخيرة لوحظ ضعف صناعة السينما المصرية ، من خلال عدد من المؤشرات بالمقارنة مع الدول الأخرى ، أو حتى مقارنة بوضع الصناعة المصرية في بداية الأربعينات ، حيث تراجع حجم صناعة السينما ووزنها في مصر على مدار السنوات الماضية ، سواء من خلال عدد الأفلام المنتجة ، أو الإيرادات السنوية ، أو عدد دور وشاشات العرض مقارنة بعدد السكان ، حيث بلغ عدد الأفلام المنتجة في مصر عام 2019 نحو 33 فيلماً فقط ، مقارنة بـ 1813 فيلماً في الهند و997 فيلماً في نيجيريا ، و660 فيلماً في الولايات المتحدة ، كما بلغت إيرادات مصر من صناعة السينما العام الماضي 72 مليون دولار ، مقابل 42.5 مليار دولار في الولايات المتحدة ، و2.415 مليار دولار في الهند ، وهو ما لا يتناسب تماماً مع مكانة مصر الثقافية ، ويوضح مدى تدهور الصناعة .
كما يتضح أيضاً التدهور الشديد في أداء صناعة السينما المصرية مقارنة ببداياتها عام 1946م ، سواء من خلال عدد الأفلام المنتجة والتي بلغت 67 فيلماً في ذلك العام متراجعة إلى 33 فيلم فقط العام الماضي ، أو مؤشر عدد شاشات العرض لكل مواطن ، والذي بلغ 320 شاشة بواقع شاشة لأكثر من 260 ألف مواطن العام الماضي ، بينما كان الوضع في عام 1966 ” أي قبلها بخمسين عاماً ” بواقع شاشة لكل 117 ألف مواطن عام 1966 م ، ويرتبط هذا التدهور بمجموعة من العيوب المؤسسية ، فبالرغم من وجود غرفة صناعة السينما منذ عام 1947م مما يعني أن الدولة تعترف بها كصناعة منذ بدايتها ، ولكنها في الواقع لا تحصل على مميزات الصناعة .
وفي الوقت الحالي في عام 2020 م قد أزداد الأمر سوءاً بسبب جائحة فيروس كورونا ، فقد تعرضت صناعة السينما لخسائر ضخمة جراء أزمة كوفيد 19، وكذلك نتيجة للقوانين والإجراءات الإحترازية المشددة التي تتبعها الدولة في مواجهة أزمة كورونا .
فمنذ 47 عاماً تقريباً ، لم تغلق دور عرض سينمائية في مصر ، وتحديداً منذ حرب أكتوبر 1973م ، حيث توقف وقتها عرض الفيلم الشهير « خللي بالك من زوزو » ، والآن يتكرر الإغلاق بسبب جائحة كورونا ، ونتيجة إستمرار إجراءات الحكومة المصرية الإحترازية في مواجهة الفيروس ، ما تسبب في صدمة صناع السينما المصرية ونجومها وجمهورها ، فللمرة الأولى في تاريخ السينما المصرية يكون عيد الفطر بلا أفلام ينتظرها .
وأطاح قرار الحكومة بإستمرار إغلاق دور العرض والمسارح والخدمات الترفيهية بمصر إلى حين إنتهاء أزمة كورونا بآمال وأحلام النجوم والمنتجين في تعويض خسائر بعشرات الملايين .

كان من المفترض أن يتنافس خلال موسم عيد الفطر ستة أفلام ضخمة الميزانية وتم التأجيل للعرض في عيد الأضحى وكذلك تم التأجيل ولا أحد يعلم إلى متى ؟! .
وتلك الأفلام تحمل أسماء أهم نجوم السينما المصرية ، مثل أحمد عز ، وأحمد السقا ، وكريم عبد العزيز، ومنى ذكي ، وهيفاء وهبي ، وكريم فهمي ، وعلى رأس القائمة يأتي النجم ” أحمد عز ” بفيلم « العارف – عودة يونس » ، والفيلم تكلف نحو 80 مليون جنيه مصري ، وتم تصويره في عدد من الدول العربية والأوروبية .

والنجم ” أحمد السقا ” كان سيطل على جمهوره في عيد الفطر بفيلم « العنكبوت » ، بعد غياب نحو ثلاثة أعوام منذ تقديم آخر أفلامه « هروب إضطراري » ، والغريب أن الفيلم تقرر عرضه أكثر من مرة ، منها في الصيف الماضي ، ليكون منافساً لفيلم « الفيل الأزرق » ، و « أولاد رزق 2» ، لكن لم يكن الفيلم جاهزاً من الناحية الفنية ، وخرج من السباق الصيفي في اللحظات الأخيرة ، لينتظر مصيره المجهول بعد تفشي فيروس كورونا وإغلاق دور العرض .

النجم ” كريم عبد العزيز ” ربما من أكبر الخاسرين بإلغاء موسم عيد الفطر ، حيث إن له فيلمين ، الأول هو « البعض لا يذهب للمأذون مرتين » ، وكان مفترض طرحه في موسم عيد الفطر ، والثاني هو « كيرة والجن » ، مع النجم ” أحمد عز ” ، وكان يستعد لطرحه بموسم عيد الأضحى ، ليشارك في الموسمين على التوالي بفيلمين بضخامة إنتاجية كبيرة جداً ، ولكن مع التداعيات الجديدة ، وإغلاق دور العرض لأجل غير مسمى ، ربما ستعاني أفلام كريم كبوة كبيرة جداً .

والنجمة ” هيفاء وهبي ” أيضاً كانت ستشارك بفيلمها الجديد « أشباح أوروبا » ، في سباق عيد الفطر السينمائي ، ولكن ستنتظر حتماً ما سيستجد من أوضاع سينمائية حتى تعرف مصير فيلمها الذي يشارك فيه ” أحمد الفيشاوي ” و ” أحمد داوود ” .

فيلم « ديدو » للفنان ” كريم فهمي ” قد تأجل مرتين من قبل بموسمي رأس السنة ونصف العام ، وكان مقرراً عرضه بموسم عيد الفطر ، ولكن مع أزمة « كورونا » يبدو أنه مؤجل لأجل غير مسمى ، والفيلم السادس الذي كان ضمن المشاركين بموسم العيد لولا التأجيل فيلم « يوم 13» ، بطولة ” أحمد داوود ” و ” دينا الشربيني ” ، ومن إخراج ” وائل عبد الله ” .
ومن مفارقات القدر أن فيلم ” الغسالة ” هو العمل الفني الوحيد الذي تم طرحه في دور العرض في موسم عيد الأضحى السينمائي ، وقد حقق إيرادات 7 ملايين جنيهاً مصرياً في دور العرض المصرية والتي فتحت أبوابها بنسبة 25% طبقا لقرار رئيس مجلس الوزراء تجنباً لتفشي فيروس كورونا ، وتعد المغامرة في طرح العمل جاءت منفردة من المنتجين المشاركين في العمل وهم : شركة نيوسينشري وسينرجي والعالمية .
وفيلم « الغسالة » بطولة كلاً من : أحمد حاتم وهنا الزاهد ومحمود حميدة وشيرين رضا ومحمد سلام وطاهر أبو ليلة ، ومن إخراج عادل صليب .

لقد أصاب الهلع من فيروس كورونا ، صناعة السينما المصرية والإنتاج الفني بشكل عام إصابة مؤثرة ، حيث تقدر الخسائر المالية المتوقعة بحسب الخبراء والمتخصصين بعدة مليارات من الجنيهات .
تعد صناعة السينما من الصناعات كثيفة العمالة خاصة في مصر حيث يعمل بها ما لا يقل عن نصف مليون عامل ، 40% نسبة ثابتة و60%عمالة متغيرة مرتبطة بصناعة الأفلام بكل مراحلها وكل تخصصاتها .
وتعد صناعة السينما من الصناعات التصديرية الإقتصادية الهامة فهى تساهم في تعويض مصر جزئياً عن الهبوط المفاجئ لإيرادات السياحة وعوائد العاملين في الخارج وقناة السويس ، كما لها دور كبير في نشر الثقافة والوعي بين المواطنين والقضاء على نسبة كبيرة من البطالة .

أسئلة كثيرة أثيرت في الآونة الأخيرة مع ظهور فيروس كورونا ، والقرارات التي أتخذت في مواجهته ، ومن بينها منع التجمعات في الأعمال الفنية التي تتطلب توفر مجاميع في التصوير … !!!

فهل ستتأثر السينما المصرية الفترة القادمة بتداعيات الفيروس المميت ، وهل سيحجم منتجي السينما المصرية عن إنتاج أفلام سينمائية جديدة التي تستوجب تصويرها في إستوديوهات مختلفة وتجمعات طيلة الوقت ، وهل سيتم تأجيل عرض الأفلام السينمائية التي كانت مفترض طرحها خلال الأشهر القليلة القادمة ، وإلى متى سيتم تأجيل عرض الأفلام … ؟؟؟!!!

إرسل لصديق

  • مقالات ذات صلة
  • المزيد من الكاتب
  • مقالات قد تهمك

تعليقات الموقع

تصويت

ماهو رأيك فى التصميم الجديد ؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

رصد الوطن جريدة عربية بوابة الاعلام النظيف -تعرف علي الراي و الراي الاخر - الاخبار في كل لحظة اخبار الرياضة المصرية الاهلي و الزمالك اخبار السياسة اخبار الحكومات