الرئيسية المرأة الفونج شوي و الزواج يوم عيد الحب…احذروا الزواج يوم “عيد الحب”

الفونج شوي و الزواج يوم عيد الحب…احذروا الزواج يوم “عيد الحب”

moda 1080
الفونج شوي و الزواج يوم عيد الحب…احذروا الزواج يوم “عيد الحب”
واتساب ماسنجر تلجرام
بقلم  خبيره الاتيكيت و العلاقات الانسانيه / هاله العزب
“رصــــــــــــد الـــــــــــــوطـــــــــــن”

قبل ان نحتفل و نذوب في تقليد الغرب فيما هو غير مفيد علينا ان نفكر قليلا ما هي قصه عيد الحب ولماذا نحتفل به اولا اليكم قصه الفلانتين  فالنتين هو قسيس عاش في القرن الثالث الميلادي و تم اعدامه في يوم 14/ 2 / 207 و ذلك لانهم اعتبروه قد فعل فعلا مشينا بإبنه الامبراطور  و عندما عرفت قصته في البلاد اشفق عليه كل المحبين و الرومانسيين و جعلوا من يوم شنقه يوم للحب و تبادل الهدايا

و في زماننا هذا مازلنا نحتفل بيوم شنق فالنتين الغير مهذب و ليس هذا فقط و ايضا يحرص كل العشاق في العالم بالزواج في يوم مشئوم و طاقته طاقه فحش و شنق و موت ولهذا تم عمل ابحاث عديده كانت نتائجها كالتالي توصل باحثون إلى أن إقدام العشاق على الزواج في يوم “عيد الحب”، 14 فبراير، أمر غير محبب لاحتمال انتهائه بالطلاق او حادث مأسوي

ووجدت الدراسة التي قادتها جامعة ملبورن، أن الأشخاص الذين يتزوجون، في 14 فبراير، هم أكثر عرضة للانفصال بنسبة 37%، وأقل احتمالا بنسبة 45% للاحتفال بالذكرى السنوية الثالثة، مقارنة بحالات الزواج في أيام أخرى.

وتبين الدراسة – التي شملت أكثر من 1.1 مليون حفل زفاف هولندي – أن 6% من حالات الزواج في عيد الحب، قد فشلت في غضون 3 سنوات، مقارنة بالمتوسط البالغ 4%.

واوضح الباحثون ان العشاق الذين تزوجوا في عيد الحب، كانوا أكثر احتمالا للعيش معا مدة أقل من عام. و مع ارتفاع حالات الطلاق في مصر

يحذر علماء الفونج شوي ان نبتعد عن الزواج في مثل هذا اليوم وان نلتزم بعاداتنا الشرقيه الاصيله والتي هي اساس علم الفونج شوي و التي تمثل ثقافتنا و تاريخنا الفرعوني و المسيحي و الاسلامي التي يجب ان نحترمها اولا بدلا من التقليد الاعمي لعادات و ثقافات تم تصديرها الينا

و في النهايه ارق امنياتي ان يسود الحب و السلام في بلدي و كل بلدان العالم

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.