الرئيسية أخبار القوات المسلحة تنجح فى ضربتها العسكرية

القوات المسلحة تنجح فى ضربتها العسكرية

moda 834
القوات المسلحة تنجح فى ضربتها العسكرية
واتساب ماسنجر تلجرام
كتب مجمد عبد الله سيد الجعفرى
“رصــــــد الــــوطــــن”

وجهت القوات المسلحة، واحدة من أنجح ضرباتها العسكرية، من خلال قوات الجيشين الثاني والثالث في سيناء، ضد تنظيم بيت المقدس خلال الـ 24 ساعة الماضية، حيث قصفت القوات الجوية ومدفعية الجيشين الثاني والثالث 7 بؤر إرهابية كبيرة لتنظيم بيت المقدس في توقيت واحد، ما أربك تحركات العناصر التكفيرية داخل معاقلها، واضطرت للكمون التام داخل ملاجئ تحت الأرض ومنازل وتحت أشجار بقرى البواطي والزوارعة والمخاشيب والتومة والفيتات والمقاطعة والإرسال.

ونجحت المدفعية وصواريخ الاباتشي من تدمير معاقل كاملة وتجمعات كبيرة للعناصر التكفيرية، وتدمير 20 سيارة ربع نقل، و30 دراجة نارية، تستقلها العناصر التكفيرية وأشارت التقارير الأولية وشهادة بدو المنطقة إلى مقتل قرابة 70 إرهابيا وإصابة 130 آخرين بجراح بالغة في ضربة عسكرية غير مسبوقة، وما زالت القوات تقصف بضراوة هذه المعاقل بقوة حتى عصر اليوم الإثنين، بينما داهمت قوات الجيش الثالث الميداني جبل الحلال بوسط سيناء لليوم الرابع على التوالي لملاحقة عناصر بيت المقدس الفارة من رفح والشيخ زويد باتجاه جبل الحلال كما يلعب أهالي قبائل الترابيت والتياهة دورا وطنيا كبيرا مع القوات المسلحة في الإرشاد عن تحركات العناصر التكفيرية بوسط سيناء والتي يشرف عليها الإرهابي المطلوب محمد موسى محيسن.

رصدت القوات المسلحة، خلال الـ72 ساعة الماضية، مكالمات للعناصر التكفيرية برفح والشيخ زويد ووسط سيناء، تطالب فيها قيادات تنظيم “أنصار بيت المقدس”، عناصر التنظيم، وجميع المسلحين، بسرعة الاختباء، بسبب شدة الضربات العسكرية، التي توجها

القوات المسلحة ضد التكفيريين، وتدمير معاقل التنظيم، وتصفية العديد من عناصره، ورصدت مكالمات لعناصر تكفيرية تقول فيها: “الجميع يختبئ ويتشتت”.وكشف مصدر أمني بشمال سيناء أن العناصر التكفيرية قسمت نفسها في عملية الاختباء إلى ثلاث مجموعات، مجموعة كبيرة، بينهم قيادات، فروا إلى جبل الحلال ومخابئ أخرى بجبال وسط سيناء، ومجموعة ثانية كبيرة مختبأة في ملاجئ تحت الأرض برفح والشيخ، زويد ومجموعة ثالثة مختبأة أسفل الأشجار وبين المواطنين.

واصلت قوات الجيش الثاني الميداني، إنشاء عدة كمائن عسكرية جديدة بنطاق ومحيط قرية الجورة جنوب مدينة الشيخ زويد لتضييق الخناق على تحركات العناصر التكفيرية، حيث أنشأت الكمين الخامس بمحيط معسكر قوات حفظ السلام، وهي منطقة تتحرك فيها العناصر التكفيرية بشكل كبير.كان الجيش أنشأ 4 كمائن عسكرية منذ ثلاثة أيام بمحيط معسكر قوات حفظ السلام بمنطقة الجورة. .وتم تسليح الكمائن الجديدة بالأسلحة الثقيلة، وتأمينها بحقول ألغام حولها لمنع تسلل العناصر الإرهابية، استهدفت الحملة بؤر إرهابية عديدة في مدينة الشيخ زويد بينما وردت معلومات لقوات الجيش باختباء قرابة 100 مسلح من تنظيم بيت المقدس فوق اشجار تدعى أشجار الآتل منتشرة بمنطقة الإرسال مابين مدينتي رفح والشيخ زويد غربا، فيما تدك الآن الطائرات الآباتشي منطقة الإرسال بقوة، وأشارات التقارير الأولية عن سقوط قتلى ومصابين في صفوف العناصر التكفيرية

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *