الرئيسية التعليم - الجامعات المصرية ” المسئولية الاجتماعية للشباب في مواجهة الارهاب ” بالمعهد العالي للخدمة الاجتماعية

” المسئولية الاجتماعية للشباب في مواجهة الارهاب ” بالمعهد العالي للخدمة الاجتماعية

moda 947
” المسئولية الاجتماعية للشباب في مواجهة الارهاب ” بالمعهد العالي للخدمة الاجتماعية
واتساب ماسنجر تلجرام
كتبت / منال المغربى
“رصـــد الــــوطــن”

يعد الاهتمام بقضايا الشباب واتجاهاته ومشكلاته اهتماماً بالمجتمع ككل وبمستقبله لأنهم يمثلون جيل المستقبل، والطاقات التي تسهم في تحقيق أهداف المجتمع وإنجازاته من خلال ما تحويه من ميزات وخصائص مهمة تجعلها بحق من أهم المراحل في حياة الإنسان ، وللتعرف علي اهمية دور الشباب في المجتمع نظم مركز اعلام غرب الاسكندرية ندوة بعنوان ” المسئولية الاجتماعية للشباب في مواجهة الارهاب ” تحت رعاية الاستاذ الدكتور طلعت السروجى عميد المعهد العالي للخدمة الاجتماعية وادار الندوة اماني محمد مسئول الاعلام التنموي، وافتتح الندوة مجدي الغريب مدير المركز بالوقوف دقيقة حداد علي ارواح ضحايا كنيسة مارمرقس بالعطارين ، ثم أوضح ان الشباب هم مستقبل الوطن و يجب الاهتمام بغرس مشاعر الانتماء والولاء لديهم وترسيخ مبدأ المواطنة ونبذ العنف لحماية المجتمع من الاخطار ، ثم تحدث د/ محمود منير رئيس قسم خدمة الجماعة بالمعهد العالي للخدمة الاجتماعية حيث أوضح ان المسئولية من القيم الإنسانية النبيلة وتعني كون الفرد مكلفاً بأن يقوم ببعض الأشياء ويقدم عنها حساباً إلى غيره ، و تشتمل على علاقة مزدوجة من ناحية الفرد المسئول بأعماله ، وعلاقته بمن يحكمون على هذه الأعمال ، وللمسؤولية أنواع متعددة أهمها المسؤولية الدينية وهي التزام المرء بأوامر الله ونواهيه ، والمسؤولية الاجتماعية وهي التزام المرء بقوانين المجتمع ونظمه وتقاليده والمسئولية الأخلاقية ومصدرها الضمير ، كما عرض مفهوم الارهاب وهو جريمة منظمة تشمل انتهاك قانون ودساتير الدول ، وان ما تشهده مصر حاليا من جرائم ارهابية هدفها النيل من وحدة المصريين وغرس الفتنة بينهم وواجب كل فرد حماية بلده من خلال تكاتف جميع القوي للتصدي لهذه الظاهرة خاصة ان الحل الامني وحده لا يكفي ، وانه يمكن القضاء علي الارهاب من خلال تفعيل دور الشباب في تنمية المجتمع من خلال المشاركة في تحديد احتياجات المجتمع المختلفة وإعداد الخطط اللازمة تبعا لقدراته والمشاركة الفعلية في بناء أمن المجتمع واستقراره من خلال المؤسسات المختلفة وإسهام الشباب في الخدمات الاجتماعية والتطوعية والمشاركة في البرامج التعليمية التربوية مثل محو الأمية، و الإسهام في ترسيخ الحضارة والتراث الشعبي والوطني وتوصيل ونقل خبرات وعلوم ومعارف وثقافات الشعوب الأخرى وانتقاء الأفضل والصالح لخدمة المجتمع و المشاركة في حماية أمن وسيادة الوطن ، وفي ختام الندوة تم تقديم شهادة تقدير من المركز للدكتور محمود منير لتعاونه مع المركز في نشر الوعي بضرورة الاهتمام بالشباب فهم عماد المجتمع .

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.