عقلية الناجح…تجربة وتعلم

بقلم / الباحثة ميادة عبدالعال "رصــــــــــد الـــــــوطــــن" علمتنا الحياة أن.
Article rating: 1 out of 5 with 1 ratings

عقلية الناجح…تجربة وتعلم

بقلم / الباحثة ميادة عبدالعال "رصــــــــــد الـــــــوطــــن" علمتنا الحياة أن...
رئيس مجلس الادارة احمد ادهم
المدير التنفيذي احمد العزبي
اخر الأخبار

مقالات الكتاب

عقلية الناجح…تجربة وتعلم

24 يناير، 2017, 12:54 ص
868
عقلية الناجح…تجربة وتعلم
طباعة
بقلم / الباحثة ميادة عبدالعال
“رصــــــــــد الـــــــوطــــن”

علمتنا الحياة أن النجاح يبعث إلى النجاح ، والفشل يبعث إلى الفشل ، عندما نجحوا في تجاربهم الأولى دعاهم النجاح إلى متابعة النجاح بل مضاعفته ، فانتقل العالم في هذين القرنين إلى ما كان يعد حلماً من الأحلام أو ضرباً من الأوهام .
والأمة لا تزال في حاجة إلى هذه الخطوة الأخيرة التي خطاها العالم الغربي ، فيتجه نحو حاضره كما هو متجه نحو ماضيه ، ويتجه إلى إصلاح دنياه كما هو متجه إلى أخراه ، ويعتقد أن في مقدوره أن يصلح ما فسد ويجدد ما بلى ، ويدرك مواضع قوته ومواضع ضعفه ، ثم يعالج مواضع ضعفه بالعلم ، وإذ ذاك يسير في ركب الحياة مع السائرين ويبني مع البانين .ثم زادهم نجاحاً أنهم أسسوا إصلاحهم على العلم لا على الخيال : العلم بالطبيعة التي حولهم ، والعلم بالبيئة التي تحيط بهم ، والعلم بالناس وطبائعهم ، فكانوا إذا دعوا إلى نوع من الإصلاح درسوا واكتشفوا الحقائق , وجربوا وبنوا إصلاحهم على الدرس والإحصاء والتجربة . فكان النجاح مكفولاً- بإذن الله – ، ودلهم البحث في مجتمعهم على إدراك نقاط الضعف في حياتهم ونقط القوة ، ثم وجهوا همهم نحو نقط الضعف فقووها ، ونقطة القوة فزادوها قوة ، حتى سادت الروح العلمية في كل مناحي الحياة الاجتماعية وأنظمتها ومحاولة إصلاحها .وأنه لا سبيل إلى ذلك إلا بالثورة على الفكرالحاضر والنظرة القديمة إلى الحياة ، ليس قدراً مقدوراً ! ولكنه نسيج من صنع الإنسان يستطيع أن ينقض غزله ويغزل بدله غزلاً قوياً متيناً صالحاً ، وأن العقول الفاسدة ، وظلم الاغبياء ، والعادات السيئة والتقاليد الرثة ، في إمكان الإنسان أن يثور عليها ويغيرها ويحل محلها خيراً منها !

فعمل المصلحون على ذلك ، وتحملوا العذاب في سبيل دعوتهم ، وألحوا فيها ، فإذا فشلو أو شردوا خلفهم من يدعو دعوتهم ، إلى أن نجحوا فتحقق أملهم ، ودلت التجربة على أن الحاضر من صنع أيديهم ، وأنهم يستطيعون تغييره ، وأنهم غيروه فعلاً ، فتبعهم المصلحون وتشجعوا على الإصلاح ، وغيروا وجه العالم سواء في الماديات أو في المعنويات : في الصناعات ، في أسس المعيشة الاقتصادية ، في الشئون الاجتماعية ، إلى غير ذلك . وكان رائدهم الأعلى الإيمان بقدرتهم ، وأن الفساد من صنع أيديهم ، وأن الناس قادرون على الإصلاح كما هم قادرون على الإفساد ، وأن العادات التي تكبلهم وتقيد حريتهم وتسومهم سوء العذاب ليست إلا أوهاماً يستطيعون التغلب عليها

إرسل لصديق

  • مقالات ذات صلة
  • المزيد من الكاتب
  • مقالات قد تهمك

تعليقات الموقع

تصويت

ماهو رأيك فى التصميم الجديد ؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

رصد الوطن جريدة عربية بوابة الاعلام النظيف -تعرف علي الراي و الراي الاخر - الاخبار في كل لحظة اخبار الرياضة المصرية الاهلي و الزمالك اخبار السياسة اخبار الحكومات