الرئيسية فن الناقد الفني أحمد الصبور : ” ليلى مراد ” هي صوت الحب لكل الأجيال .. قيثارة الطرب صاحبة الصوت الملائكي العذب

الناقد الفني أحمد الصبور : ” ليلى مراد ” هي صوت الحب لكل الأجيال .. قيثارة الطرب صاحبة الصوت الملائكي العذب

moda 231
الناقد الفني أحمد الصبور : ” ليلى مراد ” هي صوت الحب لكل الأجيال .. قيثارة الطرب صاحبة الصوت الملائكي العذب
واتساب ماسنجر تلجرام

 

 

متابعه ولاء مصطفى

 

إستضافت قناة الفضائية المصرية في برنامج ” سهرة مع ” الناقد الفني ” أحمد عبد الصبور ” مع الإعلامية ” نهى مروان ” في حلقة خاصة عن ذكرى رحيل الفنانة ” ليلى مراد ” .

 

وقد تحدث ” أحمد عبد الصبور ” قائلاً :

الفنانة والمطربة الكبيرة ” ليلى مراد ” صاحبة الصوت الملائكي العذب التي رحلت في يوم 21 نوفمبر سنة 1995 تعد بلا أدنى شك واحدة من أيقونات زمن الفن الجميل سواء في الإذاعة أو السينما المصرية .

ولدت ” ليليان ذكي إبراهيم مراد موردخاي ” الشهيرة بإسم ” ليلى مراد ” بالإسكندرية في يوم 17 فبراير 1918 لأسرة يهودية فقيرة ، ووالدها هو الملحن المعروف ” ذكي مراد ” كان يهودياً من أصل مغربي ، وأمها ” جميلة سالومون ” يهودية مغربية من أصل بولندي ، وقد قدم أبواها إلى الإسكندرية حيث ولدت ” ليلى ” وأخوها الملحن والمطرب والممثل الشهير ” منير مراد ” وأختاها : ” سميحة مراد ” و ” ملكة مراد ” ، وقد عانت ” ليلى ” في طفولتها من الفقر كثيراً .

 

 

 

وأضاف ” أحمد عبد الصبور ” قائلاً :

كانت الفنانة ” ليلى مراد ” واحدة من الشخصيات الإستثنائية في تاريخ الفن المصري ، فـ ” ليلى مراد ” الملقبة بـ قيثارة الطرب ملكت القلوب وأطربت الأسماع وملكت المشاعر وتربعت على عرش الغناء والسينما لسنوات طويلة ، وعرفت بالخجل والحياء والكرم الشديد ، حيث ذكر المخرج ” محمد كريم ” في مذكراته أنه كان قد إستعان بفتاة من الكومبارس لتسجيل صوت ضحكة ، وذلك لأن الفنانة ” ليلى مراد ” كانت تخجل أن تضحك وقت تصويره لفيلم ” يحيا الحب ” عام 1938 م ، وحينما طلب منها ” عبد الحليم حافظ ” أن يغني أغنية ” تخونوه ” بدلاً منها ، تنازلت له عنها وكتبت له رسالة طويلة قالت له فيها : ” أنا غنيت كثيراً ، وبدايتك تشبه بدايتي الفنية ، ولابد أن أقف معك ” .

 

 

وأشار ” أحمد عبد الصبور ” قائلاً :

والغريب أنه لم تتعرض فنانة مصرية للظلم مثلما تعرضت له ” ليلى مراد ” ، سواء في حياتها أو بعد موتها وحتى اليوم ، والفنانة ” ليلى مراد ” لم تكن مجرد مطربة صاحبة صوت جميل أو ممثلة ذات أداء جيد فقط ، بل كانت قبل كل شيء إنسانة أحبت من حولها وذابت عشقاً فيهم ، وفي نفس الوقت تعرضت لمعاملة لا تليق بها ممن أعطتهم حبها وحياتها .

 

و ” ليلى مراد ” هي صاحبة أشهر أغنية لحجاج بيت الله الحرام وهي أغنية ” يا رايحين للنبي الغالي هنيالكم وعقبالي ” ، وهي صاحبة عدد كبير جداً من الأغنيات التي تركت أثراً في مستمعيها الذين ما زالوا يرددوها حتى الآن مثل : ” الحب جميل ” و ” ليه خليتني أحبك ” و ” رايداك والنبي رايداك ” و ” حبيب الروح ” و ” شحات الغرام ” و ” أنا قلبي دليلي ” وغيرها ،،، وهي أيضاً صاحبة سلسلة أفلام سينمائية تحمل إسمها ” ليلى ” ، حيث كانت هي أول نجم شباك للسينما المصرية على مدار تاريخها ، وهذا بالإضافة لعدد كبير من الأفلام الشهيرة مثل : ” شاطئ الغرام ” و ” حبيب الروح ” و ” قلبي دليلي ” و ” غزل البنات ” و ” ورد الغرام ” و ” الماضي المجهول ” وغيرها .

 

وقد تزوجت ليلى مراد 3 مرات وللأسف الشديد كانت غير سعيدة في زيجاتها الثلاث التي إنتهت جميعها بالطلاق ، حيث عانت في زواجها الأول من الفنان ” أنور وجدي ” ، وشهد المقربون منهما أنها أحبته بصدق وفي نفس الوقت كان يستغلها مادياً ويتعامل معها كتاجر وليس كزوج أو حبيب ، فقد تزوجها نجمة شهيرة وإستغلها في أفلام من إنتاجه وإخراجه ولم يدفع لها أجراً هذا بخلاف معاملته القاسية لها وفي النهاية إنتهى زواجهما بالطلاق 3 مرات ، كما إنتهى زواجها بالطيار ” وجيه أباظة ” والد إبنها ” أشرف ” ، وزواجها بالمخرج ” فطين عبد الوهاب ” والد إبنها ” ذكي ” بالطلاق أيضاً ، وكانت ” ليلى مراد ” نفسها قد كتبت في مجلة الكواكب عام 1954 أنها لم تكن سعيدة في زيجاتها ، حيث كتبت بالنص : ” كنت لا أريد لنفسي أن أكون مغنية ولا ممثلة ، كنت أُتمنى نفسي بأن أكون مدرسة أو زوجة كباقي الزوجات السعيدات ، وفشلت أن أكون مدرسة وباعدت حياتي الجديدة بيني وبين الزواج الموفق ” .

 

 

ونوه ” أحمد عبد الصبور ” قائلاً :

والغريب أن الفنانة ” ليلى مراد ” التي تعرضت للظلم في حياتها كثيراً قد عانت بعد طلاقها من الفنان ” أنور وجدي ” من شائعة قيل إنه هو من أطلقها ، حيث تم إتهامها بأنها زارت دولة إسرائيل ودعمتها مادياً ، وعانت طويلاً حتى ثبتت براءتها من هذا الإتهام الذي آذاها كثيراً ، ومن المعروف أن ” ليلى مراد ” قد تزوجت ” أنور وجدي ” في 15 يوليو 1945 م ، وكانت يهودية في ذلك الوقت وقد أسلمت في أوائل شهر رمضان عام 1946 م ، ثم أعلنت إسلامها في 7 ديسمبر عام 1947م .

 

وحينما كانت ” ليلى مراد ” حاملاً في إبنها ” ذكي فطين عبد الوهاب ” أخبرها طبيبها المعالج الدكتور ” علي إبراهيم ” أن حملها خطر على حياتها ، وخيرها بين حياتها وبين الحفاظ على الجنين ، وبينما إختار زوجها المخرج ” فطين عبد الوهاب ” حياتها كان قرارها هي أن رفضت وقالت : ” لا ، المهم طفلي ” ، وفي النهاية وضعت طفلها بسلام ، وبعد سنوات قليلة وتحديداً في سنة 1955 م أعلنت ” ليلى مراد ” إعتزالها الفن نهائياً وهي في أوج شهرتها ، وكان سنها في ذلك الوقت لا يتعدى 37 سنة ، حيث تفرغت منذ ذلك الوقت لتربية إبنيها : ” أشرف وجيه أباظة ” و ” ذكي فطين عبد الوهاب ” .

 

 

 

وأضاف ” أحمد عبد الصبور ” قائلاً :

وقد تحدث ” ذكي فطين عبد الوهاب ” إبن الفنانة ” ليلى مراد ” في برنامج ” إعترافات ليلية ” مع الإعلامية ” بثينة كامل ” في قناة العاصمة الجديدة ، وقال إنه يعتذر لأمه لأنها كانت تمر بحالة إكتئاب وإعتزلت العالم أواخر حياتها ، وأنه للأسف الشديد كان قد إبتعد عنها وأهملها كثيراً ولم يقدم لها العون والدعم الذي كانت تحتاجه منه في ذلك الوقت .

 

 

ثم تسائل ” أحمد عبد الصبور ” في نهاية الحلقة قائلاً :

هل تأثرت نجومية ” ليلى مراد ” بعد دخولها الإسلام ؟

 

وتحدث قائلاً : إن نجومية الفنانة ” ليلى مراد ” لم تتأثر بدخولها الإسلام ، لأن مصر في ذلك الوقت كانت تشهد تعايشاً عظيماً بين أصحاب الديانات الثلاث .

 

وأضاف : أن دخول ” ليلى مراد ” الإسلام ، لم يؤثر في نجوميتها بالإيجاب أو بالسلب ، لكن الخطاب السياسي بعد ذلك أعلن عن موقفه المُعادي لليهود ، وهذا كان في صالحها ، لأنها أسلمت قبل حرب فلسطين بعامين ، وأنقذت نفسها من كراهية المصريين بعد ذلك لكل ما هو يهودي .

 

وأشار إلى أن الشائعة التي طالت ” ليلى مراد ” ، بأنها تبرعت لإسرائيل ، كان أساسها طليقها ” أنور وجدي ” ، لأنه أراد أن يفشل كل محاولة لها لنجاح فيلم من أفلامها ، وهذا الإيذاء من قبل طليقها عرضها لأزمة نفسية ، أدت لإبتعادها عن السينما ، لأن آخر عمل قامت بتمثيله كان عام 1955م ، بعد هذه الشائعة بعام واحد .

 

 

وأكد ” أحمد عبد الصبور ” قائلاً :

وبالرغم من كل ما مرت به ” ليلى مراد ” إلا أنها ظلت هي صوت الحب لكل الأجيال .. قيثارة الطرب صاحبة الصوت الملائكي العذب .. وإحدى أشهر أيقونات زمن الفن الجميل .

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *