الرئيسية أخبار بالصور…أبو الهول الثانى بمنطقة الأهرامات بالجيزة

بالصور…أبو الهول الثانى بمنطقة الأهرامات بالجيزة

moda 5608
بالصور…أبو الهول الثانى بمنطقة الأهرامات بالجيزة
واتساب ماسنجر تلجرام
كتبت / سماح أحمد
“رصـــــد الــــوطـــن”

عثر الدكتور الاثرى رضا عبد الحليم مدير العلاقات العامة بمنطقة آثار الهرم بوزارة الآثار على بقايا أحجار في شكل جدار أو كساء لجسم صخرة أبو الهول تبعد عن الجسم بمسافة 3 م تقريبا .

موقعه الحالي : بمنطقة آثار الهرم , وتحديداً في منطقة جنوب الطريق الصاعد لهرم الملك خعفرع صاحب الهرم الثاني بالجيزة , ويحده شمالاً مجموعة مقابر أولاد الملك خعفرع وكبار رجالات عصرة , ومن الجنوب مقبرة الملكة ( خنتكاوس ) زوجة الملك خفرع ( ويقال أنها أمه وليست زوجته ) ومقبرتها المتاخمة لصخرة أبي الهول المكتشف , تسمى لدى العديد من الآثاريين ( بالهرم الرابع ) نظراً لضخامة أحجارها التي لاتقل عن ضخامة أحجار الأهرامات القريبة منها , ويحده شرقاً مجموعة مقابر في حالة سيئة من الحفظ بمنطقة جنوب الطريق الصاعد , وغرباً مجموعة أخرى من مقابر النبلاء بمنطقة جنوب الطريق الصاعد للملك خفرع بأهرامات الجيزة
مادته الأصلية : كتلة حجرية من الحجر الجيري الغير جيد الصنع , ويبدو للباحث أنها أحد بقايا المحجر الذي كان يستخدم في قطع الأحجار الجيرية لبناء المقابر والأهرامات الملكية .

وصف التمثال : صخرة ضخمة ملتصقة بربوة وتمثل جزء التبة الحجرية العالية التي تجاور ما عرف باسم مقبرة ( خنتكاوس ) أو الهرم الرابع بمنطقة مقابر جنوب الطريق الصاعد لهرم خعفرع بمنطقة آثار الهرم , وبعد البحث والدراسة لطبيعة هذه الصخرة التي تشبه إلى حد كبير تمثال أبو الهول الأصلي إلا أنه يتجه لناحية الغرب مغيراً إتجاه التمثال الأصلي الذي ينظر تجاه الشرق , والذي يبعد عنه بمسافة تقدر بحوالي (250 ) متر تقريباً , والتمثال أو التي يشتبه الباحث في كونها تمثال جديد لم يكتمل لأبي الهول تشتمل على عدة حفرات جانبية في الضلع الجنوبي للتمثال وهذه الحفرات الجانبية تأخذ الشكل العشوائي وذات مساحات مختلفة وبعضها يبدو وكأنه نقر في جسم التمثال أو حفر أو إنهيار طبيعي في هذا الضلع من الصخرة إلا أن معظم هذه الحفرات قد أستعملت للدفن في عصور متأخرة .

إذ أن الباحث قد شارك في عام 1990 م في تنظيف هذه الحفرات واتضح له أن هذه الحفرات كانت ذات حجرات صغيرة تشتمل على آبار للدفن , ويرجح الباحث أن هذه المقابر الفقيرة ربما كانت لبعض العمال الذين كانوا ضحايا بعض الأعمال الشاقة أثناء بناء الأهرامات ( ولكن لأسف لم يتم إستكمال أعمال التنظيف لنفاذ المبلغ المالي المرصود لمشروع التنظيف والتطوير آنذاك ) لهذا الضلع للصخرة الضخمة و الذي يحتوي على العديد من الحفرات الجانبية وقد قام الباحث بتصويرها بنفسه وأرفقها ضمن وريقات هذه البحث , وكان بيانها كالتالي :

بدأ الباحث بوصف وقياس مساحات هذه الفتحات الجنوبية المحفورة في جسم الصخرة الأم لتمثال أبي الهول ( الغربي أو الجديد ) وتبين لنا أن عددها ( عشرة ) وتم غلق العديد من هذه الحفرات الجانبية في جسم التمثال ( الصخرة التي يشتبه فيها أنها تمثال أبو الهول

وقت الإكتشاف لهذا الأثر العظيم :
لقد عمل الباحث بمنطقة آثار الهرم منذ تخرجه في كلية الآثار – جامعة القاهرة 1985م .. بدرجة مفتش ( مساعد ) للآثار بذات الموقع الذي تقع به هذه الصخرة الضخمة التي تشكل ( في رأي الشخصي ) أبوالهول الثاني بالمنطقة الأثرية بالهرم والذي ينظر عكس إتجاه أبو الهول بالمنطقة إذ يتجه برأسه ناحية الغرب وليس الشرق كما عهدنا القديم يتلقف الشمس شرقا وكان من الضروري أن يكون هناك من يودعها غرباً .

حالته الراهنة :
وهذه الصخرة في حالة سيئة من الحفظ وبها فتحات كثيرة أستخدم بعضها كمقابر في العصور المتأخرة .
وقد رأي أكثر من سبب لنشر هذا المقال الخاص بأبي الهول المكتشف حديثاً بعد أن طالع العديد من الآراء للآثاريين والمتخصصين وقد أجمعوا على وجود علاقة بين هذه الصخرة وبين الشكل العام لأبي الهول خاصة أنه ظهر في لوحة الحلم إزدواجية أبو الهول أحدهما ينظر ناحية الشرق و الثاني ينظر متجها الغرب , وهذه الإزدواجية قد ظهرت كذلك في نقوش بعض المقابر المصرية مما يرجح بقبول فكرة وجود أبي الهول الثاني .

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.