الرئيسية المرأة بالصور…”شريهان مصطفى ” الرسم تعبير عن روح طموحة

بالصور…”شريهان مصطفى ” الرسم تعبير عن روح طموحة

moda 1586
بالصور…”شريهان مصطفى ” الرسم تعبير عن روح طموحة
واتساب ماسنجر تلجرام
كتبت / مروة جلال 
“رصـــــد الوطن”

قيل: “الرسم فن يخرجه الفنان على لوحته، محنة شاقة ولكنها روح تأبى الاستسلام”، هذه العبارة تلخص الكلمات التابعة لها. نتجه قليلا للفنون وموهوبيها حتى تنتعش الروح بهذه الصور المبهجة.

شريهان مصطفى حاصله كليه تكنولوجيا التي تؤهل لكلية الفنون الجميلة، ومنمن صغرها تعشق الألوان والرسم وكل حاجة فالبيت وقالت أن الموهبه كانت من عند والدها وذكرت إنها كانت بتحلم تدخل كلية الفنون الجميلة وتبقى مهندسة ديكور بس للأسف مجموعها لم يؤهلها لدخول الجامعه، واضطريت أن تدخل كلية التكنولوجيا وذكرت إنه على حظها علو التنسيق وجت فى الاقاليم المنيا ومحصلش نصيب ،وقالت إنها فقدت الأمل وأتجهت إتجاة تانى خالص لوالدها إلى اختارهولها ودرست نظم معلومات ومحاسبة.

وذكرت إنها كانت بتحصل كل سنه من أوائل الدفعة بتقدير إمتياز ، وأضافت إنها حبت تقدم كمعيدة كحق من حقوقها ولاكن صعب لأنه كالعادة وسطات ، وذكرت شريهان إنها أشتغلت فى شركات ومن ضمن مواهبتها الغناء وذكرت إنها شاركت في الغناء في حفلات فى كثيرة في قصر ثقافة الأنفوشى، وعملت أغنية وذكرت إنها خافت تستكمل موضوع الغناء للخوف من البعد عن ربنا، وقالت إنها بعدها تزوجت ، وأضافت إنها من الناس الى ملهمش فى الجلوس بالبيت، وذكرت إنها أشتغلت بعد الجواز بأسبوعين وقالت إنه ماينفعش تشتغل وتقدم غير في مدارس فقط، وكانت كل ماتقدم فى شغل إدارى كانوا يقومون عليها بالرد محتاجين مدرسة رسم ، وقالت إن السنين الطويلة حولها عشر سنين لم ترسم رسمة ، ورجعت مره وسبحان الله كأنها اول سطر حوالي عشر سنين مارسمتش رسمة ولما رجعت سبخان الله وكأنها كانت بترسم طوال العشر سنين كلهم ، وقالت إنها حاجة من عند ربنا كانت بتلهمها تجلس مع نفسها تجرب الألوان والخامات على بعض وأفكار لم تأتي فى بالها وذكرت إنها أخترعت محسمات ورش بارزة ومحفورة بالإضافه للخامات التي تضعها عليهم . وقالت إنها أستخدمت خامة تانيةخالص والحمد لله طلعت النتيجة كويسة وعجبت كل الى حواليها.

وأضافت شريهان إن أصحابها عملوا لها صفحة عالفيس ونزلولها شغلها وفضلوا يشجعونها كثيرا وقالت إنهم ليهم فضل عليها بعد ربنا سبحانه وتعالى هما ووالدتها ووالدها فى تشجيعها. ، وقالت إن شغلها والحمد لله مبدئيا انها راضية عن شغلها بس لسة مش هو ده إللي عايزاه. وأضافت إنها محتاجه تطور من شغلها أكثر وأكثر وتحقق أحلامها ويكون عندها جاليرى كل قطعه من صنع ايديها. ويكون فى مكان مميز وشغلها يتعرف بأسمها ، وأخيرا ستبقى الفرشاة والألوان عشقها الأول والأخير.

وذكرت إنها عملت لقاءات فيها وصور لشغل للأطفال ، و أشتركت فى معارض التربية الفنية كذا مرة وحصلت على شهادات تقدير ،وقالت إنها بتوزع شغلها عن طريق الإنترنت. وأضافت إن فى جاليريهات أتعاملت معاها ، وبتلاحظ ان الشغل المودرن بيلقى قبول اكثر ، والأكثر يومي الأربعاء والخميس قطع المقسم. وطبعا المعارف والأصحاب أول عملا ليها. وقالت إنها أبتدأت حاليا فى شغل الفازات والمسلمات والتحف وعمل إطارات مختلفة لمرايات دة الجديد بتاعها وقالت أنها بإذن الله ناوية توسع في نطاق شغلها لأنها بتحب التنوع فيه وفي الخامات دايما تحب إستخدام أكترمن خامة خاصة فالشغل البارز والمحاور. وذكرت إنها لم تحب تقف عند حاجة معينة ، وعملت ورش عمل لتعليم شغل الهاند ميد والديكورات ولاقيت قبول الحمدلله والناس حبت الموضوع جدا، وفي ناس كثيرة طلبت منها تدرب في ورش العمل صغيرين وكبار في السن وقالت إنه سوف يكون قريبا بأذن الله.

وقالت إنها بترسم بالفحم وعلى الحائط، وبترسم جداريات وفي المدارس بيطلب منها شغل جداريات وفى المناسبات ، حتى الزجاج، وبتعمل ديكورات للحوائط، و بتغير شكل اى حاجة قديمة او مكسورة ، وقالت إنها بتعمل تدوير للورق والكرتون والزجاج واى حاجه تقابلها فى طريقها.

 

 

 

 

 

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *