الرئيسية توك شو بالفيديو…لقاء الدكتورة ” ليلي حبيب ” ببرنامج صباح الشارقة والحديث عن العقوبة المجتمعية وتأثيراتها النفسية

بالفيديو…لقاء الدكتورة ” ليلي حبيب ” ببرنامج صباح الشارقة والحديث عن العقوبة المجتمعية وتأثيراتها النفسية

moda 1346
بالفيديو…لقاء الدكتورة ” ليلي حبيب ” ببرنامج صباح الشارقة والحديث عن العقوبة المجتمعية وتأثيراتها النفسية
واتساب ماسنجر تلجرام

كتب / أحمد العزبي

"رصــد الــوطــن"

فاستضاف اليوم برنامج صباح الشارقة  الدكتورة ليلى حبيب البلوشي المستشارة ومدربة التنمية البشرية لتحدث عن موضوع العقوبة المجتمعية وتأثيراتها النفسية ف المجتمع الإماراتى.

وقالت أنه  سمي هذا العصر بعصر السرعة ، حدثت تطورات سريعة في جميع مناحي ومجالات الحياة ، وكانت حصة تطور القوانين بمختلف الاختصاصات كبيرة ولا سيما في مجالي علم الاجرام والعقاب ونشأت نظريات في هذين المجالين ونشرت بحوث عديدة بعد ان اصبحت السجون مرتعا خصبا لنشوء وانتشار الاجرام بدلا من ان تكون مؤسسات اصلاح وتأهيل وبات الاهتمام بهذين العلمين من اولويات الدول المتقدمة وخاصة منظمة الامم المتحدة وقبلها العصبة .
ولقد زاد هذا الاهتمام بمرور الزمن فتحول من اجراء البحوث الى عقد المؤتمرات  ومن ثم الى التقليل من العقوبات البدنية وابدالها بالعقوبات السالبة للحرية و اخيرا تبديل العقوبات السالبة للحرية بعقوبات بديلة تحافظ على حرية الانسان وكرامته و عدم الانتقام من الجاني واعادته الى المجتمع بدلا من حبسه ومعايشة المجرمين المحترفين.

اتجهت الكثير من الدول العربية نحو الاخذ بهذا النظام، فعلى سبيل المثال لا الحصر ، فإن ان الهدف من احلال العقوبات البديلة محل العقوبات السالبة للحرية هو ازالة مساوئ السجن بالدرجة الاولى، والاصلاح الجنائي، والهدف بالذات من هذا البحث هو نشر الاتجاهات الحديثة للسياسة الجنائية في العالم و اقناع المشرعين والقضاة والادعاء العام وذوي الشأن وخاصة منفذي القوانين و المجتمع المدني بجدوى العقوبات البديلة ولكن قد لاترتقي هذه الاسباب والمبررات والموجبات التي ذكرتها مما سبق لاقناع الكثير .

فان مبررات اللجوء الى العقوبات البديلة هي في الحقيقة نفس مبررات استبعاد العقوبات السالبة للحرية اي مساوئها وهي :
1- تعطيل الانتاج: 
هدف العقوبات البديلة عدم فصل المحكوم عليهم بعقوبات حبس بسيطة عن أعمالهم والاستفادة من مهارات وخبرات السجين الذي يتمتع بفن من فنون العمل في الطب أو الهندسة والحرف الاخرى بدلا من تقييد حريته ووضعه في السجن اي تجنب الاثار السلبية للسجن المعروفة لدى المختصيين وبعد ان ظهر للجميع ان السجون لم تعد مكانا لاصلاح المذنبين .
2- نظرة المجتمع الدونية للسجن :
من الاثار السلبية للسجن نظرة المجتمع لمن يسجن بأنه يوصف بخريج سجون مما يترك اثار سلبية واجتماعية وحتى اقتصادية اذ غالبا من الصعوبة ان يحصل السجين على عمل , ولهذا كثير مايعود السجين المفرج عنه الى السجن.
3- السلبيات الاجتماعية للسجون :
من ايجابيات العقوبة البديلة ومحاسنها عدم ابعاد المحكوم عليه عن الاسرة و المجتمع لان للسجن تأثير سلبي ابتدأ من الزوجة التي قد تلجأ إلى الخلع وقد تسوء الحالة التعليمية للأبناء والبنات فضلاً عن استغلال رفقاء السوء لأفراد الأسرة في ظل غياب معيلها أو افتقادها للمصدر المادي الذي يساعد أفرادها على تجاوز ظروف الحياة، كما يؤدي الى الحرمان الجنسي للمسجون فضلاً عن مشاكل الحرية بعد السجن وافتقاد القدوة الطيبة وقتل الشعور بالمسؤولية.
4- انخفاض المستوى الصحي والخلقي بين المسجونين:
يتعرض السجين إلى أضرار صحية نتيجة كثرة السجناء أو تعرض أحدهم لمرض مما قد تنقل العدوى للآخرين ويصاب بهذه العدوى السجين المحكوم بمدة السجن البسيطة فضلاً عن الاضطرابات النفسية في السجن ولايُخفى على احد بأن الخدمات الصحية التي تقدم الى المسجونين ليست بالمطلوب .

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.