الرئيسية اخبار الرياضة بيزنس أكاديميات الكرة .. ضحك على الذقون

بيزنس أكاديميات الكرة .. ضحك على الذقون

moda 1118
بيزنس أكاديميات الكرة .. ضحك على الذقون
واتساب ماسنجر تلجرام
تحقيق – محمد حميدة :
“رصـــــــد الـــوطـــن”

لا اختلاف أن كرة القدم هى اللعبة الشعبية الأولي فى العالم والأكثر متابعة من الجماهير فى مصر وخاصة نحن فى عصر الفضائيات ومباريات الدورى الاسبانى والدورى الانجليزى جاءوا ليجعلوا الأطفال والشباب فى حالة ارتباط بلاعبى الكرة بشكل رهيب والدليل نجما مثل رونالدو تم اختياره الشخصية الاكثر تأثيرا فى المجتمع العربى كله لدى الشباب هذا الهوس الكروى وبات الجميع يحلم بأن ابنه يكون لاعب كرة لان هذا المنصب اصبح يمثل المال وحب الجمهور والشهرة .. ولكن فى الفترة الأخيرة شهدت العديد من اكاديميات الكرة الخاصة والتى اصبحت ظاهرة فى حد ذاتها خاصة أن هناك أشخاص غير أكاديمين باللعبة دخلوا فيها وهو ما حاولنا كشف أسرار هذه الأكاديميات ومدى الاستفادة منها للمحافظة والضوابط التى تحكمها فاليكم التفاصيل …..
( ضرورة )
دكتور عبد الحكيم حلمى – نقيب الرياضين أكد ان مدارس الكرة التابعة للاندية لها دور مهم فى اكتشاف المواهب عن طريق المدربين المتميزين وهو ما كانت تقوم به مدارس الكرة فى الأندية فى السنوات الماضية . أما عن الاكاديمات الخاصة التى تعمل فى المدراس فهذا غير قانونى خاصة انه لابد من موافقة مديرية التربية والتعليم وخاصة ان هناك اشخاص واولياء امور يذهبوا الى هذه الاكاديميات ويدفعون اشتراك شهرى وهذا ايضا بعيدا عن اللوائح والقانون ولو ثبت ذلك سوف يصب ضرر على الاداريين بالمدرسة كما اكد حكيم حلمى انها بان هذه الاكاديميات لا تفيد المحافظة ولا الاندية تماما واغراضها الحقيقية لا يعلمها الا الله وحده ..
( معوقات واضرار )
فيما قال الكابتن احمد حميدة مدرب محترف ان كرة القدم هى السبيل الوحيد لحياة الرفاهية والسعادة وهى الوحيده على التغلب على غول ارتفاع الاسعار فنحن نسمع عن انتقال لاعب من ناد الى ناد اخر بمبالغ خياليه لذلك حريصوا أولياء الأمور على الحاق ابنائهم بمدارس الكرة التابعة للاندية يكونوا ابنائهم مشهورين ويساعدوهم على المعيشة .
( الاستثمار لتأمين المستقبل )

ويضيف طه حسين مدير شئون لاعبين – ان معظم اللاعبين من خلال هذه الأكاديميات الخاصة لديهم العديد من المشروعات الاستثمارية مثل الكافيهات ومراكز الكمبيوتر والبورصة والتاكسى وغيرها من المشاريع التى يقوم بها لاعبى مصر. ذلك الاستثمار يحرص عليه اللاعبون خوفا من المصير المجهول فى المستقبل الى جانب تأمين حياة اللاعب واسرته فى المستقبل .
( اللعب بأسماء الاندية الكبار )

عماد عبد الحميد ولى أمر – أن الاباء فى هذه الايام يسعون لاشراك ابنائهم فى مدارس الكرة املا فى ان يصبحوا مثل اللاعبين الكبار ويتم تأمين مستقبلهم وعائلاتهم بطرقة مضمونه . أما عن الأكاديمات الخاصة فهى ضحك على الذقون وخاصة وأن هناك مدربين غير أكاديمين وغير مؤهلين يضحكون على الأولاد بأنهم لاعبين قدامى بيزنس أكاديميات الكرة يجب مراقبته بدقة .

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.