الرئيسية آراء ثالوث «الفقر والجهل والمرض» آفات يعانى منها الشعب المصرى.

ثالوث «الفقر والجهل والمرض» آفات يعانى منها الشعب المصرى.

moda 1748
ثالوث «الفقر والجهل والمرض» آفات يعانى منها الشعب المصرى.
واتساب ماسنجر تلجرام
كتب محمد عبد الله سيد الجعفرى
“رصــــــــد الــــوطــــن”

تمر مصر بمراحل غاية فى الصعوبة والتدنى فى المعيشة والحياة الصعبة والدخل الغير ثابت لكل افراد المجتمع المصرى الفرد المصرى يعيش ايام غاية فى الصعوبة من ازمات عديدة من ارتفاع جميع الاسعار ولا يوجد أى أنواع المراقبة وانضباط السوق
و مصر واحدة من الدول العربية الأكثر معاناة من الفقروالجوع والاهمال والمرض ورغم تباين التقديرات الرسمية وغير الرسمية بشأن التقراير الوهمية ، إلا أنها تبقى مرتفعة بشكل ملحوظ وتتركز في المناطق الريفية والثعيد والاقاليم أكثر من الحضر.

فتشير تقديرات والأرقام والتقارير من المجالس القومية المتخصصة في مصر إلى أن 43% من المصريين -خاصة منهم النساء والأطفال والكبار فى السن – لا يحصلون على الطعام الكافي ويعانون من سوء التغذية.وقلة الطعام وعدم القدرة على شراء الطعام وهنا تفيد التقديرات المنشورة عام 2012 إلى أن 45% من النساء و52% من الأطفال في مصر لا يحصلون على الطعام اللازم مما يشكل خطورة على بالغة على النساء والاطفال بصفة اساسية وهنا تتفاوت نسبة الفقر ما بين المحافظات الحضرية (6.6%) والمناطق الريفية (41.4%). ووفقًا لأحدث تقرير عن “خريطة الفقر” التي أصدرتها وزارة التنمية الاقتصادية فقد بلغ عدد القرى الأكثر فقر وجوعا ومرضا …( 1140 )..قرية يوجد أحدث تقرير صادر عن التنمية البشرية بالوطن العربي لعام2013 أن نسبة الفقر في مصر -التي يقارب سكانها ثمانين مليونا- 41%.يعانون من خريطة الفقر التي تضمنها التقرير أن أكثر من مليون أسرة فقيرة تعيش في الألف قرية الأكثر فقرًا، ويبلغ إجمالي عدد سكانها خمسة ملايين نسمة يمثلون 46% من إجمالي سكان هذه القرى.وأوضح أن نسبة الفقراء في هذه القرى نحو 54% من إجمالي سكان الريف الفقراء في مصر، ونحو 42% من إجمالي السكان في الجمهورية

مشيرا إلى أن ثلاث محافظات بالوجه القبلي (أسيوط والمنيا وسوهاج) تضم 794 قرية يشكل فيها الفقراء 82% من إجمالي عدد الفقراء بالألف قرية الأكثر فقرًا.ويوضح التقرير أن نسبة غير المتعلمين بالفئة العمرية (18–29 سنة) تصل إلى 27%، مبينا أن أكثر من 20% من الأطفال يعانون من العديد من أوجه الحرمان، وفق دراسة لليونيسيف عن “فقر الأطفال والتفاوت في مستويات معيشتهم عام 2012 وأشار التقرير إلى أن حوالي 20% من السكان ضمن الفئات الفقيرة التي تعاني من صعوبة في الالتحاق بالمدارس، وأن الشباب الفقير يلتحق بأي وظيفة متاحة، سواء كانت مؤقتة أو موسمية كمخرج من الفقر.وتختلف التقديرات السابقة عن تقرير للبنك الدولي عام 2010 أشار إلى تراجع معدلات الفقر في مصر من 30% إلي 20%، مشيرا إلى أن الحكومة عمدت إلي تنفيذ جدول أعمال تقوم بمقتضاه بإجراء إصلاحات لتعزيز النمو الاقتصادي.

كما تختلف تلك التقديرات عن التقديرات الرسمية المصرية، حيث قال رئيس جهاز التعبئة العامة والإحصاء أبو بكر الجندي إن معدل الفقر عام 2008 وصل إلى 21.5%، بعد أن كان 19.4% عام 2004 /2005 مشيرا إلى أن 21.5% من المصريين يعيشون تحت خط الفقر حاليا.وكان تقرير الأمم المتحدة للتنمية البشرية لعام 2007 قد أشار إلى أن نحو 14 مليون مصري يعيشون تحت خط الفقر، بينهم أربعة ملايين لا يجدون قوت يومهم، لتبقي مصر في المركز الـ111 بين دول العالم الأكثر فقرًا في العالم.
لكن باحثين مصريون أشارون في حينه إلى أن نسبة الفقراء في البلاد تصل إلى ما يقارب 55% من الشعب المصري، وأن هذه النسبة قابلة للارتفاع.

وضعت مصر عدة خطط لتقليص نسبة الفقر منها الخطة الخمسية السادسة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، والمشروع القومي للاستهداف الجغرافي للفقر، حيث عملت الحكومة على وضع خطة تنمية تهدف إلى تخفيض الفقر في الألف قرية الأكثر فقرًا.
واشير هنا بكل صدق عن نسبة الفقر التى تتعدا 46 %فى مصر ان الشعب المصرى يعانى من التقرير الوهمية والتصريحات التى لا تلبى مطالب الشارع المصرى مع كل الاصلاحات التى تقوم بها الحكومة المصرية .

وأن السيد رئيس الجمهورية أكد على اهمية مراعات محدود الدخل إلا ان الشارع المصرى يزدات فقرا كل يوم بسبب ارتفاع جميع انواع السلع وفى بعض الأحيان لا توجد سلع مثل السكر . والزيت ، ويرجع ذالك بسب عدم وجود جهاز رقابى قوى يطبق القانون ويضرب بايد من حديد على كل من يخالف القانون ويتاجر بهموم الناس الفقيرة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.