الرئيسية أخبار حديقة السلام بثوبها الجديد تفتح باب الرزق والعمل لشباب بورسعيد الطموح بعيدا عن البطالة والوظيفة

حديقة السلام بثوبها الجديد تفتح باب الرزق والعمل لشباب بورسعيد الطموح بعيدا عن البطالة والوظيفة

moda 1155
حديقة السلام بثوبها الجديد تفتح باب الرزق والعمل لشباب بورسعيد الطموح بعيدا عن البطالة والوظيفة
واتساب ماسنجر تلجرام
كتبت / منال محمد الغراز 
“رصـــــد الــــوطـــــن”

بالفعل فتحت التجديدات التي أجريت علي حديقة السلام ببورسعيد وجعلتها مقصدا للجميع برقيها وحسن تنسيقها وموقعها المتميز وقدرتها علي جذب فئات عديدة من أبناء بورسعيد بوسائل الترفيه والتسلية المتواجدة فيها مجالات عديدة للعمل للشباب البورسعيدي المجتهد الباحث عن العمل الشريف واللقمة الحلال بعيدا عن البطالة والوظيفة التي لن تأتي. .. والذي يمر بالحديقة يري نماذج شبابية شابة تستحق أن نلقي عليها الضوء لأنها جديرة بكل تقدير واحترام ويجب علي جميع الشباب أن يحذو حذوها ويتمرد علي القيود المجتمعية والبحث عن وظيفة بالشهادة وينطلق نحو تحقيق ذاته وفي شتي المجالات والإستفادة من كافة الفرص المتاحة والبدء بأقل الإمكانات ، ومن هذه النماذج الشبابية …
الشاب ” عمرو عادل ” الذي يسترعي انتباهك بعربته المتنقلة المزينة بديكور ينم عن ذوق فني رفيع ، علاوة علي الاسم الذي اختاره “Kaza Moza ” والذي يقدم كوكتيل الفواكه والعصائر بطريقة مميزة وجديدة علاوة علي نظافة مايقدمه ، والمثير أنه حاصل علي دبلوم سياحة وفنادق وبكالوريوس المعهد العالي للخدمة الاجتماعية ، وهو في بداية مشروعه التجاري ويتمني أن يحقق النجاح وعندما سألته هل بدأت تحقق أرباح …قال الحمد لله وهو سعيد .
ونأتي علي النموذج الشاب الثاني “جلال ” والذي اختار أن يقدم من خلال عربة صغيرة مثيرة للإعجاب تم تزيينها بالأضواء الخضراء ووضع عليها علامة ” Starbucks ” الماركة الأشهر في العالم لتقديم القهوة ، ويقوم بتقديم القهوة المميزة ل Starbucks وأنواع أخري بأسعار مميزة وفي متناول الجميع ، ويجد قبولا واسعا وسط قطاعات كبيرة من الشباب التي تقبل علي تناول القهوة التي يصنعها بنفسه .
تلك بعض نماذج من الشباب البورسعيدي الطموح … القائمة طويلة وفرص العمل خاصة بعد التطوير السياحي في الباسلة تفتح ذراعيها للجميع وخاصة لأي شاب يريد تحقيق حلم النجاح وله هدف يريد الوصول إليه ، وأن يكون نموذجا لكل شاب لكي تتغير فكرته نحو مستقبله وان يقوم بكل مايفيد نفسه ومجتمعه والنجاح وحده هو الذي سوف يساهم في تغيير أفكار المجتمع في الوظيفة والمثل القديم ” إن فاتك الميري اتمرغ في ترابه ” .

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *