الرئيسية التعليم - الجامعات المصرية حملة خير لطلاب المرحلة الثانوية بمدرسة بورسعيد الرسمية للغات لتجميع وتغليف وتوزيع الملابس لدعم الفئات المحتاجة في المحافظة

حملة خير لطلاب المرحلة الثانوية بمدرسة بورسعيد الرسمية للغات لتجميع وتغليف وتوزيع الملابس لدعم الفئات المحتاجة في المحافظة

moda 1429
حملة خير لطلاب المرحلة الثانوية بمدرسة بورسعيد الرسمية للغات لتجميع وتغليف وتوزيع الملابس لدعم الفئات المحتاجة في المحافظة
واتساب ماسنجر تلجرام
كتبت : منال محمد الغراز 
“رصــــد الـــــوطــــن”

عندما يكون الطلاب هم أصحاب الفكرة وعندما تلقي هذه الفكرة من يساندها ويساندهم ويدعم توجههم فهذا هو التوجه المجتمعي الذي يجب أن تقوم به المدرسة والهدف الذي تسعى إليه في غرس قيم الحق والخير والجمال وكل ماتهدف إليه الأديان وخاصة الدين الإسلامي في إسعاد البشر وغرس التكافل الاجتماعي بينهم … وهذا ماقام به طلاب المرحلة الثانوية وتحديدا طلاب الصف الأول والثاني بمدرسة بورسعيد الرسمية للغات الذين كانت لهم فكرة الخير بحملة تجميع الملابس من كل من يريد التبرع لصالح الحملة التي تهدف الي مساعدة الأفراد والجمعيات والقرى الأكثر احتياجا ..
بالفعل دخلت الفكرة حيز التنفيذ وقام طلبة وطالبات المرحلة الثانوية بالمدرسة بتقسيم أنفسهم مجموعات الفصل والتغليف والإعداد ووضع ملصقات علي الملابس توضح الفئات العمرية المختلفة لكل قطعة ، مجموعات نشاط مكثفة، الكل يعمل بحب وإيمان بدوره وأن الله عز وجل يرعاهم فيد الله مع الجماعة وكان من ورائهم من يدعم ويراقب ويؤمن بفكرهم فريق آمن برسالته نحو دينه وبلده وأبناءها الطلاب ، الاستاذ “أحمد عطية “مدير إدارة مدرسة بورسعيد الرسمية للغات ، والمربية الفاضلة ” وفاء حريز ” مديرة المرحلة الثانوية بالمدرسة ، ومجموعة من المعلمين والمعلمات الذين وجهوا حياتهم لخدمة أجيال الطلبة والطالبات وتنشئتهم علي القيم السامية وهم الاستاذ “محمد السنوسي “، والأستاذ ” محمد المغربي ” ، والأستاذ ” حازم حزة ” ، والأستاذة ” ثناء الغراز ” ،والأستاذة ” شرين عيدة ” والأستاذة “نورا صادق ” ، ومن مجلس الامناء من رعي وقدم الجهد وكان من وراء الهدف المستشار ” محمد الصواف ” ، والأستاذ ” عاطف الشامي ” ، و كتيبة من الجنود المجهولين الذين قدموا جهودهم لفعل الخير وإنجاح حملة الخير لايبتغون سوي رضا الله عز وجل .
وكان من بين من استفاد بملابس الحملة “مدرسة الفكرية ” الذين ذهب وفد من المدرسة لزيارتهم وتم تقديم جزء من الملابس التي تم تجميعها وفقا لاحتياجاتهم ، وكذلك زيارة لحضانة دار القرآن العظيم وتم تقديم احتياجاتهم من ملابس الحملة ، وتم الاتفاق مع حملة طرق الأبواب في القري الأكثر فقرا واحتياجا علي تقديم تبرعات الحملة إليهم ليتولوا توزيعها وفقا لرؤيتهم وتقديرهم للحالات التي يقابلونها في حملة “طرق الأبواب ” والتي يقوم بها أعضاء المجلس القومي للمرأة ببورسعيد
ومايزال عند هؤلاء الطلبة الكثير من أفكار الخير التي سوف يتم تقديمها تباعا ، فهل نجد محاكاة لهذه الفكرة في مدارسنا وتجد من يرعى ويدعم ويوجه الي التنفيذ. .. وكما نقول ” آمنوا برسالتكم أيها الرعاة … فالنبت طيب .

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.