الرئيسية أخبار حوار مع ساحر الرعب

حوار مع ساحر الرعب

moda 650
حوار مع ساحر الرعب
واتساب ماسنجر تلجرام

 

بقلم نجوان عطية

الإسم أحمد زكي

اصنف من كتاب الرعب في مصر والوطن العربي

والحقيقة أن هذا التصنيف هو المحبب لي

فالرعب هو اللون المقرب إلي قلبي لأن الرعب من أكثر الكتابات التي تحرك مشاعر الإنسان بقوة وتعمل علي اللعب ب مخيلتة ورفع نسبة الادرينالين في الدم وخلق حالة من الخوف والأثارة تؤثر على مزاج القارئ و تضعه في حالة من التحدي والترقب

البدايةكانت في طفولتي عن طريق القراءة لبعض روايات الخيال العلمي والرعب لملف المستقبل لدكتور نبيل فاروق وسلسلة ما وراء الطبيعة لدكتور أحمد خالد توفيق والتي لم تكن مرعبة بقدر ما هي ساخرة لكن كان ليها تأثير كبير في حياتي

بعدها بدأت شراهتي للقراءة تتزايد لأقوم بالقراءة لكل من يكتب في هذه اللون من الرعب سواء داخل مصر او خارجها

حتي أصبح لي مكتبتي الخاصة وعالمي الخاص الذي دفعني للبحث عن واقع بعد الحكايات والتأكد منها بداية من البيوت المسكونة والأشياء التي تحاط بالغموض والبحث عن الإنترنت عن المواقع الغامضة والمرعبة وهنا كانت ولادة روايتي الأولي أرواح نجسة والتي كانت تحتوي علي مجموعة من القصص الحقيقة التي تسببت بالرعب والفضول لبعض القراء لتشابها لاحداث مر بها الكثير منا ثم كانت رحلتي إلي عالم الكتابة

برواية إبليس يعلن عن نفسة ورواية جبروت كانت مجموعة غير مترابطة في الأحداث لكن مترابطة بالابطال

ثم كانت رواية الحوت الأزرق والتي كانت عن تجربة حقيقية وكانت تلك اللعبة منتشرة في ذلك الوقت و كانت تثير الرعب في نفوس الناس في مصر والعالم قمت بخوض التجربة بنفسي مع بعض التحايل للوصول إلى مستوى عالي في اللعبة ونشر بعض الحلقات حتي تم وقف اللعبة نهائيا في العالم وقد نكون من أسباب منعها نهائيا

وتتوالي الروايات منها مملكة الرب والتي كانت تحمل تصور دينياً بجانب الرعب

بعدها توالت الروايات تأثير مانديلا تعاويذ دقات الشيطان مقدسات الموت تعاويذ المحقق س علي قيد الحياة تاروت

أما بالنسبة للكتاب الذين تأثرت بهم في الحقيقة كل كاتب قرأت له أثر في وفي شخصيتي حتي الكتاب الساخرين كتاب جيلنا وإللي أثروا في وفي جيلي كله

الكاتب هو نتيجة كل تجربة وموقف مر به في حياتة سواء أشخاص أحداث ومواقف عملة سفرة اهدافة قراءاتة ذكرياتة تجاربة في الحياة كلها اشياء تؤثر في حياة الكاتب في أسلوب الكتابة ونظرتة ورؤيتة للأشياء وطريقة حكمة عليها

الكتابة بالنسبة لي هي أساس الحياة لهذا أري إن أنا أكثر من أثر في نفسي لأني أحب الكتابة من أجل الكتابة وليس من أجل عائد مادي أو الشهرة أو التأليف أو مجرد مهمة أقوم بها

لهذا رواياتي لا أراها مجرد روايات للتسلية فهي أحداث مبنية علي بعض الحقائق تقدم معلومات وحقائق للشباب هي ذكريات ووقائع مريت بيها

الكتابة هي طريقة حياة أخرج فيها توتري قلقي غضبي وجعي عالم أهرب إليه من الواقع لاحيا داخل الرواية لأقدم للقارئ تجربة كاملة ووجبة دسمة من المتعة والخوف والمعلومات والاستفادة حتي تصبح الكتابة رسالة تنشر العلم والمعرفة

إمضاء أحمد زكي

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *