الرئيسية ثقافة دروس في بلاغة وإعجاز لغة القرآن…الرحمة في القرأن الكريم يأتي ذكرها (بالتاء مفتوحة) و (التاء مربوطة)

دروس في بلاغة وإعجاز لغة القرآن…الرحمة في القرأن الكريم يأتي ذكرها (بالتاء مفتوحة) و (التاء مربوطة)

moda 1870
دروس في بلاغة وإعجاز لغة القرآن…الرحمة في القرأن الكريم يأتي ذكرها (بالتاء مفتوحة) و (التاء مربوطة)
واتساب ماسنجر تلجرام

كتبت ياسمين محمد

"رصــد الـــوطــن"


هل لاحظت أن القرآن الكريم يذكر الرحمة بطريقتين ؟
(رحمت الله (التاء مفتوحة) ورحمة الله (التاء مربوطة
❓فهل هناك فرق بينهما ؟
الجواب..نعم هناك فرق ،
? التاء تأتي مفتوحة عندما يكون هناك ضيق وشدة وحاجة
ثم يفرجها الله وييسرها ..فيفتحها
? والتاء تأتي مربوطة عندما تكون الرحمة منتظرة ومتوقعة ومرجوة 
ولكنها لم تتحقق بعد ولكن في انتظار تحققها فتظل مربوطة
حتي يتحقق أمر الله فيها
أمثلة من القرآن الكريم
? الرحمة التي تأتي فيها التاء مبسوطة – رحمت –
مفادها أنها رحمة بسطت بعد قبضها وأتت بعد شدة
ودائما تكون مضافة مباشرة للفظ الجلالة (الله)
مثــال ..
بعد مرور السنين الطويلة ، وتعدي الزوجة للسن التي تستطيع أن تحمل وتلد ، وتعطي الذرية فيها تأتي البشرى لإبراهيم عليه السلام وزوجه بالولد
قال تعـــالى :
(قَالُوا أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمَتُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ 
إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيد)ٌ(733) هود
وتأتي كذلك استجابة لدعاء زكريا عليه السلام؛ بطلب الولد
قال تعالى: (ذِكْرُ رَحْمَت رَبِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّا)(22) مريم
ثم يفصل تعالى بعدها قصة وهب يحي لزكريا عليهما السلام.
ففتحت هذه الرحمة لهما بعد قبضها زمنًا طويلاً.
وبعد قبض المطر عن النزول وموت الأرض ، يأتي الغيث وتستمر الحياة بهذه الرحمة التي بسطت ؛ قال تعالى : (فَانظُرْ إِلَى آثَارِ رَحْمتَ اللَّهِ كَيْفَ يحيي الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا إِنَّ ذَلِكَ لَمُحْيِي الْمَوْتَى وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) (50) الروم..
?أما الرحمة التي تأتي فيها التاء مربوطة 
هي رحمة مرجوة لم تفتح للسائل بعد.
فالعابد القانت الساجد آناء الليل ويحذر الآخرة فهو يرجوا رحمة ربه في الآخرة؛ 
ألا وهي الجنة ..
التي هي مقفلة دونه في الحياة الدنيا .. وستفتح له يوم القيامة
قال تعالى:
(أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُوا رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الْأَلْبَاب)ِ (9) الزمر.
أو هي رحمة موعود بها
كما في قوله تعالى:
(فَأَمَّا الَّذِينَ آَمَنُوا بِاللَّهِ وَاعْتَصَمُوا بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا) (1755) النساء.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.