دول الخليج تهدد صناعة السينما في مصر

بقلم د. أحمد عبد الصبور منذ فجر التاريخ ومصر هي.
Article rating: out of 5 with ratings

دول الخليج تهدد صناعة السينما في مصر

بقلم د. أحمد عبد الصبور منذ فجر التاريخ ومصر هي...
رئيس مجلس الادارة احمد ادهم
المدير التنفيذي احمد العزبي
اخر الأخبار

أخبار

دول الخليج تهدد صناعة السينما في مصر

2 أكتوبر، 2020, 10:00 ص
154
دول الخليج تهدد صناعة السينما في مصر
طباعة


بقلم د. أحمد عبد الصبور


منذ فجر التاريخ ومصر هي مهد الحضارات وأم الفنون ومنارة وفنارة للعالم أجمع ، فمصر كانت ولازالت هي من أثرت في العالم أجمع بحضارتها وخصوصاً في الفن بوجه عام ، وهذا يتضح في تاريخ الحضارة المصرية من رسم ونحت وموسيقى وغناء ، وهذا يرجع لحب وعشق الشعب المصري للفن ، وكذلك في العصر الحديث مصر كانت من بدايات دول العالم في صناعة السينما ، فالسينما هي الفن السابع وهي الفن الشامل والجامع لكل الفنون ، وأيضاً تعد أهم موثق لتاريخ الشعوب .
لقد بدأت علاقة مصر بالسينما في نفس الوقت الذي بدأت في العالم ، فالمعروف أن أول عرض سينمائي تجارى في العالم كان في ديسمبر 1895 م في باريس عاصمة فرنسا وكان فيلماً صامتاً للأخوين ” لوميير” ، وبعد هذا التاريخ بأيام قدم أول عرض سينمائى في مصر بمدينة الإسكندرية في أول يناير 1896 م ، وتبعه أول عرض سينمائي بمدينة القاهرة في 28 يناير 1896 م ، وبهذا تعد مصر ثاني دول العالم في تاريخ دخول السينما بعد فرنسا .
و على مدى أكثر من مائة عام قدمت السينما المصرية أكثر من أربعة آلاف فيلم تمثل في مجموعها الرصيد الباقى للسينما العربية والذي تعتمد عليه الآن جميع الفضائيات العربية تقريباً ، وتعتبر مصر أغزر دول الشرق الأوسط في مجال ‏الإنتاج‏ السينمائي ، حيث كانت مصر في يوم من الأيام رابع دول العالم في غزارة إنتاج الأفلام السينمائية بعد أمريكا وإيطاليا والهند .

ولكن … في السنوات القليلة الماضية لوحظ تقلص إنتاج الأفلام السينمائية في مصر ، فبعد أن وصلت مصر لإنتاج 200 فيلم سنوياً في فترة السبعينات وصل الحال الآن في مصر لإنتاج 8 أفلام سنوياً فقط لعام 2019 م !!!
كما لوحظ أيضاً في السنوات الأخيرة تراجع عنيف في دور العرض السينمائي في مصر وإغلاق الكثير من السينمات ، وهذا وفق تقرير حديث للجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء ، فقد رصد تراجع عنيف في عدد دور العرض السينمائي على مستوى الجمهورية خلال الفترة بين 2013 حتى 2016 فقد سجلت نسبته 75,8% من دور السينما في مصر التي أغلقت أبوابها ، فيما خلت 8 محافظات تماماً من وجود سينمات يتركز معظمها في الصعيد .
وذكر التقرير أن عدد دور السينمات المرصودة حتى عام 2016 لم يتجاوز 65 دار عرض ، تراجعاً من 269 دار عرض عام 2013 ، على الرغم من الإرتفاع الملحوظ في أعداد المشاهدون إلى 10,474 من 7,929 خلال نفس الفترة … بالطبع بسبب الزيادة السكانية .
ويتضح لنا من التقرير تقلص دور العرض السينمائية في مصر ، فقد وصلت لرقم لم يسبق في تاريخها فأصبح في مصر 65 سينما فقط ومعظمها في المولات التجارية وإختفاء تام لسينما الترسو ( سينما الفقراء ) .
وعلى النقيض الآن !!! فبعد أن كانت مصر لها السبق والتقدم والرائدة منذ بدايات صناعة السينما وحتى السنوات القليلة الماضية وتأخر واضح في دول الخليج … صارت الآن دول الخليج تمتلك مقومات وإمكانيات تجعلها من أفضل الدول في صناعة السينما والأعمال الدرامية ، فقد ظهر التقدم الواضح والنهضة في الفن في دول الخليج خاصة صناعة السينما وكذلك الأعمال الدرامية .

فقد نمت دور السينما في دول الخليج العربي بشكلٍ مطرد ، ففي عام 2015 تضاعف عدد دور السينما في قطر من 48 إلى 95 ، أما في الإمارات العربية المتحدة فقد جنت 356 دار سينما أكثر من 154 مليون دولار عام 2015 ، مما جعل السوق الإماراتي الأكثر ربحاً من بقية أسواق الدول العربية مجتمعة .
وفي حين أنه في هذا الوقت لم توجد دور سينما عامة في المملكة العربية السعودية ، إلا أنه قد سعيت هيئة الإعلام المرئي والمسموع في السعودية إلى الوصول إلى 27 دار للعرض في عام 2018 ، وتسعى هيئة الإعلام المرئي والمسموع في السعودية إلى الوصول إلى 80 دار عرض للسينما تحتوي على 700 شاشة عرض ، بنهاية عام 2020 .
لقد حققت منطقة الخليج تقدماً منذ عام 2004 ، من خلال إقامة مهرجانات سينمائية متطورة مثل مهرجان دبي السينمائي الدولي ، ومهرجان الخليج السينمائي ، ومهرجان الدوحة ترايبيكا السينمائي .
فقد شجعت هذه المهرجانات المنتجين المحليين على توزيع أفلامهم ، والتعاون مع المحترفين الدوليين ، وإيجاد ثقافة سينمائية في المنطقة .
بدأت دول الخليج في منتصف الألفية الثانية الإنتاج الإحترافي للأفلام مثل فيلم ” خيوط تحت الرمال ” ( قطر ) ، وفيلم ” ثوب الشمس ” ( الإمارات العربية المتحدة ) ، وفيلم ” وجدة ” ( المملكة العربية السعودية ) ، وفيلم ” بلال ” وهو أول فيلم للرسوم المتحركة في العالم يتضمن مشهداً مدته 11 دقيقة ونصف للرسوم المتحركة دون تقطيع … ولا تزال السينما في الخليج العربي تكافح من أجل إرضاء الجمهور الخليجي .

أن أكثر ما يميز دول الخليج الآن هو إمتلاكه للقدرات والإمكانيات بسبب وفرة رأس المال الضخم وهو ما تتطلبه صناعة السينما في كل مراحلها من ( إنتاج ، وتوزيع ، ودور عرض ، بالإضافة للمهرجانات ) … كل هذا يجعل دول الخليج قادر على المنافسة .
ويوجد أمر لا جدال فيه !!! له تأثير واضح على الإضرار بصناعة السينما المصرية ، وهو الغزو الأجنبي للأفلام السينمائية وخاصة الأفلام الأمريكية بالرغم من وجود قانون يحدد عدد الأفلام الأجنبية المسموح بعرضها سنوياً في مصر وذلك لحماية صناعة السينما المصرية ، ولكن القانون لا يطبق ولا يفعل … !!!
بالإضافة لمشاكل القرصنة على الأفلام السينمائية المصرية ومشاكل إنتهاك حقوق الملكية الفكرية … خاصة في غياب دور الجهات المعنية في الدولة !!!
لقد لوحظ في الفترة الحالية توجه الكثير من القائمين على الأعمال الفنية من منتجين ومخرجين وفنانين إلى دول الخليج ، بالرغم أن أكثر ما كان يميز مصر عن سائر بلاد الوطن العربي أنها كانت ملتقى لكل القائمين على الأعمال الفنية وخاصة الفنانين !!!
لذلك يجب عمل وقفة لـ دراسة كل السلبيات والمشاكل ومراجعة كافة القوانين التي تعركل صناعة السينما في مصر ، لتظل مصر صاحبة الراية وتظل دائماً هي الرائدة في صناعة السينما وتعود مصر لعصرها الذهبي .
لذلك :-
1- يجب عودة دور الدولة في التدخل في إنتاج الأفلام السينمائية ، وكان من أكبر الأمثلة الناجحة في الفترة الأخيرة … نجاح فيلم ” الممر ” .
2- ويجب تفعيل كل القوانين المسئولة عن حماية صناعة السينما في مصر ، خاصة من غزو الأفلام الأجنبية .
3- وتنمية الهيئة الوطنية للإعلام ( ماسبيرو ) لعودة الدور الهام التي كانت تمثله ، حيث أن نجاح صناعة السينما في مصر مرتبط بنجاح ماسبيرو بدرجة كبيرة .
4- ويجب تمويل صناعة السينما في مصر بالنهوض بكل النقابات ومؤسسات وشركات الدولة ( القطاع العام ) المعنية بصناعة السينما في مصر ، مثلها مثل كل قطاعات وهيئات الدولة .

إرسل لصديق

  • مقالات ذات صلة
  • المزيد من الكاتب
  • مقالات قد تهمك

تعليقات الموقع

تصويت

ماهو رأيك فى التصميم الجديد ؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

رصد الوطن جريدة عربية بوابة الاعلام النظيف -تعرف علي الراي و الراي الاخر - الاخبار في كل لحظة اخبار الرياضة المصرية الاهلي و الزمالك اخبار السياسة اخبار الحكومات