الرئيسية عربي وعالمي زوجة ارهابى اسطنبول تستغيث و تتهم داعش بنقل طفلها إلى إيران

زوجة ارهابى اسطنبول تستغيث و تتهم داعش بنقل طفلها إلى إيران

moda 985
زوجة ارهابى اسطنبول تستغيث و تتهم داعش بنقل طفلها إلى إيران
واتساب ماسنجر تلجرام
كتبت / سها البغدادى 
“رصــــد الـــوطــــن”

كشفت زرينة نور الله ايف، زوجة إرهابي إسطنبول الذي نفذ عملية رأس السنة في مطعم «رينا»، أنها تنظيم داعش الإرهابي نقل ابنها الذي يناهز من العمر 4 سنوات، لإيران.
وكتب موقع «تابناك» التابع لأمين مجمع تشخيص مصلحة النظام الإيراني، محسن رضائي، أن صحيفة «حريت» التركية نشرت جزءاً من تصريحات زرينة نور الله ايف التي أدلت بها إلى شرطة مكافحة الإرهاب التركية، حيث رفضت إي علاقة بينها وبين تنظيم الدولة، كاشفةً أن التنظيم المتشدد نقل ابنها لإيران، مطالبةً السلطات التركية بالبحث عنه وإعادته إليها.
وأكدت زرينة نور الله ايف إلى المحققين الأتراك أنها قدمت لتركيا برفقة طفليها وزوجها، عبد القادر ماشاريبوف، من خلال الأراضي الإيرانية.
وأضافت أن شخصين جاءا لبيتها في إسطنبول قبل اعتقالها، وأنهما قالا لها إنه قُرر أن يتم نقل ابنها لإيران، وإن زوجها على علم بذلك.
وأوضحت أن بعد عملية رأس السنة في إسطنبول تم نقلها إلى بيت آخر، وأن الشخص الذي نقلها أكد لها أن زوجها على قيد الحياة، ولا تحزن عليه لأنه أنجز عملاً كبيراً، وأن بعد القاء القبض عليها من قبل الشرطة التركية علمت أن زوجها هو منفذ عملية رأس السنة في إسطنبول.
وأكدت أن زوجها أدى القسم للانضمام إلى تنظيم داعش الإرهابي في باكستان، وأنها رفضت الذهاب معه للأراضي السورية، مضيفةً أن عبد القادر ماشاريبوف قال لها إنهم يذهبون لتركيا للعمل والحياة.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.