الرئيسية محافظات سعد بدير عضو مجلس النواب جاري مناقشة العديد من طلبات الإحاطة ولن نقف مكتوفى الأيدى صامتين أمام اى فساد نراه

سعد بدير عضو مجلس النواب جاري مناقشة العديد من طلبات الإحاطة ولن نقف مكتوفى الأيدى صامتين أمام اى فساد نراه

moda 1178
سعد بدير عضو مجلس النواب جاري مناقشة العديد من طلبات الإحاطة ولن نقف مكتوفى الأيدى صامتين أمام اى فساد نراه
واتساب ماسنجر تلجرام
كتب:  رضا بدير 
“رصـد الــوطن”

كتب النائب سعد بدير عضو مجلس النواب عبر صفحات الفيس بوك رسالة للمصريين نصها كالاتى
دعونا نفعل ما نقول ونقول ما نفعل ولن نقف مكتوفي الايدى صامتين امام اى فساد نراه فى بلدنا الحبيب ولنأخذ رئيسنا المحترم القائد المغوار الرئيس عبدالفتاح السيسى قدوه فى الشجاعه والاقدام والعمل الجماعى حتى نستطيع ان نصل بهذا البلد العظيم الى بر الأمان ولنقف فى صفوف الدول المتقدمة ليضرب بِنَا المثل فى الرقى والتقدم والتحضر الذى فقدناه منذ زمن..إن الاداه الرقابيه والتشريعيه التى كفلها لنا الدستور والقانون بفضل أبناء دائرتنا المحترمه اوسيم والوراق تحتم علينا ان نقف بالمرصاد لكل من تسول له نفسه اللعب بمقدرات الوطن وعليه فقد تقدمنا هذا الاسبوع بأكثر من طلب احاطه واستجواب فى مواضيع تمس المواطن بشكل عام وتمس المواطن الفقير بشكل خاص

اولا طلب احاطه لوزير التموين لنقص رغيف الخبز فى الشارع المصرى هذه الايام

وثانيا طلب احاطه لوزير الزراعه بسبب تهالك مبانى الجمعيات الزراعيه وخاصه فى مدينه اوسيم والزيديه وتواجد اهدار بالمال العام للدوله

وثالثا طلب احاطه لوزير الداخليه بسبب انتشار ظاهره تعاطى واتجار المخدرات بجميع أنواعها وخاصه الكوكايين والبودره داخل الوراق واوسيم

ورابعا طلب احاطه لوزير الاسكان بسبب معاناه المواطنين الذين حصلوا على موافقات لملفات تقنين مساكنهم بمعرفه جهاز حمايه املاك هيئه المجتمعات العمرانيه الجديده فى استكمال باقى الاجراءات وذلك بسبب عدم التسعير والامتناع عن استلام مستحقات الدوله

وخامسا طلب احاطه لوزير التربيه والتعليم ليتساوى الطالب الذى حصل على ثانويه عامه بباقى الطلبه الذين حصلوا على دبلومات بنظام الثلاث سنوات سواء كان دبلوم صناعه او تجاره او زراعه فى الحصول على فرصه عمل اثناء الإعلان عن وظائف او التقدم لها

وسادسا واخيرا استجواب للسيد وزير قطاع الاعمال بسبب اهدار المال العام فى شركات صيدناوى والتى هى ملك للدوله……حفظ الله مصر قياده جريئة وشعبا عظيما صبورا دؤوبآ

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.