الرئيسية مقالات الكتاب سوء الفهم والغيرة تولد الشك

سوء الفهم والغيرة تولد الشك

moda 1941
سوء الفهم والغيرة تولد الشك
واتساب ماسنجر تلجرام
بقلم / الباحثة ميادة عبدالعال
“رصـــــد الـــــــــوطـــن”

إذا شك الانسان حاول البحث وراء شكوكه فلا بد سيجد قرائن تزيد من شكه ، فهناك تصرفات للآخرين غير مقصودة ولكن تزيد الشك ، وإذا ضيق الإنسان الخناق على من يشك فيه أدى ذلك إلى ضيقه ونفوره وهذا من شأنه أن يزيد الشك ،ويلجأ الإنسان إلى الظن في حكمه على الأشياء دون أن يكون على بينة صحيحة ، فالظن ليس طريقا سليما للوصول إلى الحقيقة ويختلف الشك باختلاف مزاج الفرد وذكائه ومعارفه وظروفه الخاصة وعلى الجملة باختلاف شخصيته ، فيتراوح بين الاهتمام النقدي العابر و بين الإرتياب الحاد ويبدأ يظهر الشك في حياة الإنسان في الشطر الثاني من مرحلة المراهقة ويكون أكثر قابلية للشك خصوصا إذا كانت البيئة التي يعيش فيها تستخدم في تشكيله اجتماعيا أسلوبا تعسفيا ، وكذلك يرتبط الشك بالتربية والتنشئة الاجتماعية وسيرة الشخص الذاتية ، وكثيراً ما يسقط بعضاً من سلوكياتـه وأفعالـه على الآخريـن .. ولا يقتصر الشك على أفراد معينيـن

بل نجد بعضهم شكاكاً وهو من المتعلميـن .. أوالحاصليـن على درجات علميـة عاليـة وفي مراكز مرموقـة .. وقد يحتاج الشكاك إلى علاج نفسي وأرشاد سلوكي ومعرفي والغيرة فهي من الغرائز البشرية التي أودعها الله في الإنسان، وهي مشتقةٌ من تغير القلب وهيجان الغضب بسبب المشاركة فيما به الاختصاص، وهي الحمية وكره شركة الغير في حق الإنسان، وهذه الغيرة شرعت لحفظ الأنساب، وهي مقصد من مقاصد الشريعة، ولو تسامح الناس بذلك لاختلطت الأنساب؛ ولذا قيل: كل أمة وضعت الغيرة في رجالها، وضعت الصيانة في نسائها. اذا زادت الغيره عن حدودها وتحولت لشك فانها دليل على الانانية وحب التملك وقلة الثقة فى النفس وتحول حياة الفرد وشريكه الى جحيم لا يطاق لانها عندما تسيطر عليه تمنعه من التفكير بصورة عقلانية وقد تصل به لمرحلة المرض النفسى اذا تمكنت من الفرد,الغيرة والشك مرتبطان بشكل كبير مع بعضهم البعض في حالة الارتباط بين شخصين بعلاقة وثيقة كالزواج مثلاً، بحيث إنّ الطرفين تجمع بينهما العديد من المشاعر كالمحبة والمودة.

وكذلك يخاف كل منهما من أن يفقد الآخر ويغار عليه من الآخرين لأنه يريده أن يكون له وحده كأن يغار الرجل على زوجته من الرجال الآخرين ويمنعها من الاختلاط بهم بالشكل غير المناسب، وكذلك المرأة تغار على زوجها من النساء الأخريات وتخاف من أن ينجذب لهن أو يرتبط بأخرى فتحاول بقدر الإمكان أن تجذبه نحوها وتبعده عن الاختلاط بالأخريات، وهنالك شعرة رفيعة بين الغيرة والشك، حيث إن الغيرة الشديدة وغير المنطقية، قد تسبّب الشك بين الطرفين، وهذا يعد أمراً خطيراً على العلاقة حيث إن الشك سيولد المشاكل وستسوء العلاقة بينهم بشكل كبير، وخصوصاً عندما لا يكون للشك أي سبب واقعي ويكون معتمداً على الإحساس والظنون، متناسياً التفكير المنطقي والعقلي.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.