صعيد مصر يعانى من إهمال ووعود ذائفة وتصريحات براقة

كتب محمد عبد الله سيد الجعفرى " رصــــــد الــــوطــــن" الصعيد.
Article rating: 1 out of 5 with 1 ratings

صعيد مصر يعانى من إهمال ووعود ذائفة وتصريحات براقة

كتب محمد عبد الله سيد الجعفرى " رصــــــد الــــوطــــن" الصعيد...
رئيس مجلس الادارة احمد ادهم
المدير التنفيذي احمد العزبي
اخر الأخبار

آراء

صعيد مصر يعانى من إهمال ووعود ذائفة وتصريحات براقة

30 أكتوبر، 2016, 1:55 ص
341
صعيد مصر يعانى من إهمال ووعود ذائفة وتصريحات براقة
طباعة
كتب محمد عبد الله سيد الجعفرى
” رصــــــد الــــوطــــن”

الصعيد يتألم ويصرخ ولكن من يسمع أوجاعه وإهمال كل الحكومات…..بسبب التمييز الاقتصادي والاجتماعي والمعنوي بين الشمال والجنوب.. بالطبع نحن نظلم الحكومة الحالية لو ألقينا بكل المسئولية على كاهلها.. هي فقط لم تحرك ساكنا تجاه زحزحة أخطاء تراكمت عبر عقود من الزمان.الصعيد يعاني من المربع الأسود؛ الفقر . والجهل .والظلم . والمرض. والبطالة. وعدم الاهتمام . بل وهناك أزمة إسكان .. لا شيء يؤكد على الأمل.. لا يوجد ما يتعامل مع أهالى الصعيد ويزرع فيهم الأمل والطموح.. حتى الكوادر والمواهب، لا تجد من يستندها أولا بأول.. بلا رحمة.. الشكاوى والصرخات تنبعث من الجميع على كافة المستويات، لا فرق بين متعلم وأمي.. ولا بين مثقف وجاهل.. ولا بين غنى وفقير.. الكل يتالم .. أزمات بعضها فوق كثيرة جدا جدا .. بطالة.. تلوث.. عطش.. نقص في كل السلع.. غلاء.. أمية.. أمراض.. اهمال .لا يوجد غير .وعود وتصريحات فقط . تلقفها أهلنا في الجنوب بتخصيص ميزانيات طائلة لعلاج المشكلات، ومواجهة الأزمات.. ولم يتحقق شيء.الهجرة غير المشروعة تمارس كل يوم، وكل ساعة.. عشرات الشباب ينزحون من قراهم التي ضاقت بهم، إلى ما يتصورون أنه الرغد والسعادة وسعة الرزق في العاصمة.. بلا هدف محدد يقدمون.. عشرات القنابل والجرائم ترتكب ضدهم، وبمعرفتهم.. يواجهون الكثير من المواقف الصعبة.. ويعود معظمهم إلى مسقط رأسه كسيرا، مهيض الجناح، ذليلا، بعد أن تطرده القاهرة بلا رحمة.. وربما يكون قد جمع ما تخيل أنه “تحويشة العمر” ثم يفقدها في لحظة.. وربما لا ينجح في تحقيق أي إنجاز، فيعود بخفي حنين.. وتكتظ صفحات الحوادث في الجرائد بقصص مأساوية عن جرائم قتل وسرقة وبلطجة يكون أحد أطرافها صعيديا، قادما للتو من القرية، أو كما يصفه القاهريون، “من ورا الجاموسة”، فيدخل السجن أو يوارى التراب كيف تصبح مصر جاذبة لأبنائها.. شمالا وجنوبا؟! تلك هي القضية.تحدثنا الأرقام عن المئات من شباب الصعيد الذين يهاجرون إلى دول أوروبية بزعم الاضطهاد الديني ضدهم!! ومن المنيا بالتحديد.. جربوا الحيلة مرة ونجحت، فاستمرأوا المسألة.
لذلك أحذر؛ الكارثة القادمة ستكون في الصعيد.. لا أتصور شكل الكارثة بالتحديد، لكنها قد تكون في صورة لا يتخيلها أحد، أو يتوقع السيناريو الخاص بها.فكروا: كيف تصبح المحروسة جاذبة لأبنائها؟! هذا هو المهم، وهنا يكمن الحل، وليس في الجانب الأمني.
الصعيد يضج ألما، ويتقلب في الجروح ليل نهار.. بسبب التمييز الاقتصادي والاجتماعي والمعنوي بين الشمال والجنوب.. بالطبع نحن نظلم الحكومة الحالية لو ألقينا بكل المسئولية على كاهلها.. هي فقط لم تحرك ساكنا تجاه زحزحة أخطاء تراكمت عبر عقود من الزمان.الصعيد يعاني من المربع الأسود؛ الفقر والجهل والمرض والبطالة.. بل وهناك أزمة إسكان أيضا.. لا شيء يبعث على الأمل.. لا يوجد ما يحفز الطموح.. حتى الكوادر والمواهب، توأد أولا بأول.. بلا رحمة.. الشكاوى والزفرات تنبعث من الجميع على كافة المستويات، لا فرق بين متعلم وأمي.. ولا بين مثقف وجاهل.. ولا بين ثري وفقير.. الكل يئن.. أزمات بعضها فوق بعض.. بطالة.. تلوث.. عطش.. نقص في كل السلع.. غلاء.. أمية.. أمراض.. ثأر.وعود جمة تلقفها أهلنا في الجنوب بتخصيص ميزانيات طائلة لعلاج المشكلات، ومواجهة الأزمات.. ولم يتحقق شيء.الهجرة غير المشروعة تمارس كل يوم، وكل ساعة.. عشرات الشباب ينزحون من قراهم التي ضاقت بهم، إلى ما يتصورون أنه الرغد والسعادة وسعة الرزق في العاصمة.. بلا هدف محدد يقدمون.. عشرات القنابل والجرائم ترتكب ضدهم، وبمعرفتهم.. يواجهون الكثير من المواقف الصعبة.. ويعود معظمهم إلى مسقط رأسه كسيرا، مهيض الجناح، ذليلا، بعد أن تطرده القاهرة بلا رحمة.. وربما يكون قد جمع ما تخيل أنه “تحويشة العمر” ثم يفقدها في لحظة.. وربما لا ينجح في تحقيق أي إنجاز، فيعود بخفي حنين.. وتكتظ صفحات الحوادث في الجرائد بقصص مأساوية عن جرائم قتل وسرقة وبلطجة يكون أحد أطرافها صعيديا، قادما للتو من القرية، أو كما يصفه القاهريون، “من ورا الجاموسة”، فيدخل السجن أو يوارى التراب!
كيف تصبح مصر جاذبة لأبنائها.. شمالا وجنوبا؟! تلك هي القضية.تحدثنا الأرقام عن المئات من شباب الصعيد الذين يهاجرون إلى دول أوروبية بزعم الاضطهاد الديني ضدهم!! ومن المنيا بالتحديد.. جربوا الحيلة مرة ونجحت، فاستمرأوا المسألة.
لذلك احذر؛ الكارثة القادمة ستكون في الصعيد.. لا أتصور شكل الكارثة بالتحديد، لكنها قد تكون في صورة لا يتخيلها أحد، أو يتوقع السيناريو الخاص بها.فكروا: كيف تصبح المحروسة جاذبة لأبنائها.. هذا هو المهم، وهنا يكمن الحل، وليس في الجانب الأمني.
وانا واحد من أهل الصعيد اعيش تجربة حقيقية وليس مجرد كلام واوهام اهلينا فى صعيد مصر فى امراض وبطالة وعدم المعيشة و الحياة كريمة بكل المقايس يعيشون فى اوضاع غاية فى الصعوبة غير اهل القاهرة على الاطلاق من مواصلات وحلول من كل الازمات وهناك امثال كثيرة جدا جدا على سبيل المثال المواصلات وما يطلق علية هئيه النقل العام لا توجد فى صعيد مصر اى انواع الدعم من الدولة فى توفير نقل جماعى الى اهل الصعيد .. ازمة السلع وتوفير احتياجات المواطنين .ازمة المستشفيات وعدم مرعات المرضة .ازمة البطالة وعدم ايجاد حلول الى الشباب .ازمة الزراعة والتراكمات على الفلاحين .ازمة السفر وزيادة اسعار السفر وتكادس المواطنين بصورة غير آدمية على الإطلاق ولا يوجد غير وعود فقط دون حلول ومراعات كبار السن والفقراء .
أزمة القطارات وإهمال أهل الصعيد وبالأخص الفقراء يعيشون فى ظروف غاية فى الخطورة والإهمال ..أين أنتم من أهل الصعيد يا سادة  ..

إرسل لصديق

  • مقالات ذات صلة
  • المزيد من الكاتب
  • مقالات قد تهمك

تعليقات الموقع

تصويت

ماهو رأيك فى التصميم الجديد ؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

رصد الوطن جريدة عربية بوابة الاعلام النظيف -تعرف علي الراي و الراي الاخر - الاخبار في كل لحظة اخبار الرياضة المصرية الاهلي و الزمالك اخبار السياسة اخبار الحكومات