الرئيسية المرأة فاطمة السيد : تمارسه في هدوء لأنه له مذاق خاص و مختلف

فاطمة السيد : تمارسه في هدوء لأنه له مذاق خاص و مختلف

moda 1613
فاطمة السيد : تمارسه في هدوء لأنه له مذاق خاص و مختلف
واتساب ماسنجر تلجرام
كتبت / هبه سيد
” رصد الــــوطن”

التذوق الفنى من أجمل المواهب التى يستمتع بها كل فنان ومع الفنانه الجميله فاطمه كانت تبلغ من العمر أربعه عشر عاما تعشق كل فن جميل يصنع باليد و تعشق جميع الاشغال اليدويه ،كانت والدتها المشجع الاول لها عملت على تنميه موهبتها وساعدتها في الحصول على دورات تدريبيه في فنون الهاندميد مثل (الكروشيه ،التريكو ،الاسيه،الايتامين،رسم وتطريز على المفارش والملابس وشغل الخرز والمكرميات )دائما تمارس هوايتها وفنها في جو هادىء مع سماع الموسيقى بمفردها ،كانت تفصل ملابسها بنفسها وبدأت تصنع لاقاربها وأصدقائها .

توقفت لفتره عند زواجها ورعايه أطفالها ،ووفاه والدتها بعد معاناه مع المرض أثر في حالتها النفسيه كثيرا ،أخذت تتذكر تشجيع والدتها وكلماتها الايجابيه لتنميه موهبتها فقررت استعاده نشاطها مره أخرى ،عادت لممارسه هوايتها ،جذبها كثيرا فن التابستري لانه له مذاق أخر ومختلف ،قام بتحفيزها وتشجيعها زوجها وأولادها ،بدأت بالتسويق الالكتروني عبر السوشيال ميديا .

نالت أعمالها الاعجاب الشديد ،أصبح اسمها معروفا بين محافظات مصر والدول العربيه منها دوله (البحرين، السعوديه،الكويت) ، حققت نجاحا كبيرا لا تتوقع حدوثه ، تقول (هذا من فضل ربي ودعاء أمي )،تأمل بأن أعمالها تصل للعالم أجمع ،ولديها أفكارا عديده ابداعيه تتمنى تحقيقها فهى فنانه مبدعه منذ الصغر تصنع بأناملها كل جميل من (جاكيت،شنطه،مفارش الديكور)وتفكر وتبدع لتصميمات فريده ومتميزه.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.