الرئيسية مقالات فيرسة إعلامية

فيرسة إعلامية

moda 697
فيرسة إعلامية
واتساب ماسنجر تلجرام
بقلم : محمد الهنيدى
“رصـــــــد الـــوطــن”

الإعلام احد الركائز الأساسية لنهضة الدول الحديثة لتشكيل وعى مواطنيها سواءبالإيجاب او السلب ،فتتقدم الدول التى يتناول اعلامهاالقضاياالمطروحة بمهنية ،وحرفية، ومصداقية ومناقشةتلك القضايا عن طريق متخصصين دارسين لتناول مثل تلك القضايا،وتصبح الدول التى يسود فيها الهمجيةواللامبالاه والعشوائية وعدم التنظيم فى طرح القضايا عبر المجال الإعلامى فى مصاف الدول المتأخرة إعلاميا.

فى مصر أصبح المجال الإعلامى المقروء والمسموع والتلفزيونى والإلكتروني غير واضح المعالم بعد انتشار هذا الكم الهائل والزخم من الفضائيات والصحف والمواقع الإلكترونية التى تساهم فى تشكيل وعى المواطن دون دراسة وتنظيم فى ظل غياب وزارة تحمل اسم الإعلام لوضع الأسس والمعايير التى يتم اختيار من يحمل صفة الصحفى ومن هو مقدم برامج ومن هو مذيع الراديو لتنطبق مقولة( اعطنى إعلاما بلاضمير أعطك شعبا بلاوعى)على الاعلام المصرى.

السوشيال ميديا ومواقع التواصل الاجتماعى والمواقع الإلكترونية بعد انتشار الانترنت وتوغلةفى ربوع مصر هى الاكثر تأ ثيرا ورواجا فى سرعة نقل الأخبار والأحداث التى قد تكون صحيحة أو تستهدف إشاعات للاساءة لبعض الجهات او الأشخاص دون وضع قيود او تنظيم لانتقاء المؤهلين علميا ومهنيا وحرفيا للنشر فى تلك المواقع الإلكترونية وضبط الحصول والموافقة على ترخيصها لمحاربة هذا الفيروس الإعلامى الخطير.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.