الرئيسية محافظات في بادرة جيدة ..بعض الأمهات البورسعيديات ينظمن لأبنائهن زيارات للأماكن التثقيفية والعلمية في محافظات مصر

في بادرة جيدة ..بعض الأمهات البورسعيديات ينظمن لأبنائهن زيارات للأماكن التثقيفية والعلمية في محافظات مصر

moda 816
في بادرة جيدة ..بعض الأمهات البورسعيديات ينظمن لأبنائهن زيارات للأماكن التثقيفية والعلمية في محافظات مصر
واتساب ماسنجر تلجرام
كتبت : منال محمد الغراز
“رصـــد الــــوطـــــن”

إتجاه محمود ومتميز لبعض الأمهات البورسعيديات اللائي يهتممن بتنشئة سليمة لأبنائهن بتنظيم الرحلات الاستكشافية لأبنائهن ومحاولة توفير فرص التعلم لاولادهن بإختيار الأماكن الثقافية والعلمية في مختلف انحاء الجمهورية والبحث الدؤوب عن كافة الأماكن التي يمكن أن تتوفر بها الجوانب القيمة التي تساهم في تنشئة متميزة لاولادهن .

فقد قاموا يوم الجمعة الماضي بزيارة متحف الطفل للحضارة والإبداع بمصر الجديدة والمكان عبارة عن 3 أدوار الدور الأول تاريخ مصر الفرعوني ، والتاني عن النيل مصر هبه النيل ، والتالت التكنولوجيا الحديثة ، الفكرة العامة للمتحف تقوم انهم علي محاضرات تمهيدية صغبرة مدتها لا تتعدى خمس دقائق أو شريط سينما مصور به المعلومة بشكل معد جيدا لتهيئة الاولاد ويتجه بعدها الأولاد لممارسة أكتر من لعبة عن المعلومات تم توضيحها في المحاضرة أو الفيلم السينمائي ، مثل تثبيت الاهرامات في اماكنها، وفقا للفيديو الذي شرح انه بمصر ليس فقط 3 اهرامات بل يوجد اكتر من 120 هرم متوزعين في مصر كلها ، ويبدأ الاولاد في وضع الاهرامات في أماكنها ، وهناك ممرات شبية بممرات الاهرامات من الداخل وكان من المستحيل التصوير بداخلها نظرا لضعف الإضاءة والارض كانت في مواضع متحركة مثل أرض الاهرامات لمحاكاه الشعور بالتسلق داخل الاهرامات .

وهناك سينما داخل الحجرة المظلمة وبعدها هناك حجرة الدفن ،علاوة علي وجود العديد من الألعاب التي تستخدم تقنية لمس الشاشة touch screen ، مثل محاكاه عمل الطبيب الفرعوني فإذا تم اختيار الادوية و الاعشاب الصحيحة خف المريض و ان لم تختر بشكل صحيح يتحول المريض الى مومياء ، وفي الدور الثاني مصر هبة النيل يوجد ماكيت للنيل من منابعه الي مصبة بطريقة واضحة مميزة للأولاد ، وتم توضيح طرق رفع المياه وكيفية المحافظة علي النيل من التلوث ، والدور الثالث للعلوم والتكنولوجيا ويوجد به العاب منفصلة لترسيخ مفاهيم علمية و ويتم التدريب عليها بأيدي الاولاد ، ويوجد جزء من غواصه وشعاب مرجانية و جبال و نماذج حيوانات جبلية وألعاب مختلفة و فيه جزء للتصوير مع الشعاب المرجانية

وبعد انتهاء الأدوار الثلاثة يتم الخروج الي الحديقة وقد تم اختيار ثلاث ورش عمل واحدة رسم الرمل في الزجاج ، وبعدها ورشه اعمال جلدية و بعدها تصنيع عطور ، وانطلق الاولاد بعدها الي مزاولة اللعب في مكان فسيح ونظيف للغاية والملاهي متميزة فيها كل أنواع المتعة وعاد الاولاد والأمهات الي بورسعيد وهم يحملون في ذاكرتهم ثقافة ومتعة وتوطيد معرفة وتنشئة متميزة لأولادهن ، ومما يذكر أن هذه ليست الزيارة التثقيفية الأولي بل هي الزيارة الثالثة وهناك إصرار من الأمهات علي تكرار تلك الزيارات الهادفة الي كل مكان في مصر

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.