الرئيسية محافظات تقاويم الزمن عبر العصور برعاية المتحف القومى و مركز النيل للإعلام بالسويس

تقاويم الزمن عبر العصور برعاية المتحف القومى و مركز النيل للإعلام بالسويس

moda 902
تقاويم الزمن عبر العصور برعاية المتحف القومى و مركز النيل للإعلام بالسويس
واتساب ماسنجر تلجرام
كتبت / عبير امام
“رصـــــد الـوطــن”

لأول مرة فى السويس تقام ندوة حول (تقاويم الزمن عبر العصور )نظمها المتحف القومى بالسويس بالتعاون والتنسيق مع مركز النيل للآعلام بالسويس وأدارة الخدمة العامة بالشئون الآجتماعية و مكتب الخدمة الآجتماعية المدرسية بأدارة شمال التعليمية حاضر فيها الاستاذ/أنور فتح الباب المؤرخ التاريخى بالسويس وحضر الندوة مكلفات الخدمة العامة وبعض مديريات الخدمات

لقد أهتم الجاهليون بأمر التوقيت لعوامل ضرورية عديدة منها الزراعة وتبدل المواسم والشعائر الدينية وقد كانت ضبط امر التوقيت من وجبات رجل الدين والمعابد هم الذين يقومون بضبط الوقت واوقات العبادة وقد تحدث سيادتة عن السنة عند عرب الشمال والسنة عند عرب الجنوب ومع تضارب التقاويم وأختلافها بين عرب الشمال وعرب الجنوب مما تسبب فى تباين مواعيد الحج للكعبة وهى ممارسة كان العرب حريصون عليها لآرتباطها بمعتقدات دينية وبتجارتهم وأنشطتهم الاقتصادية واجتمع الزعماء القبائل العربية حيث تم أعتماد التقويم العربى القمرى وقسموة الى شهور محرم وصفر وربيع الاول …

ونظرا لآعتماد التقويم الهجرى على حركة القمر فأن السنة الهجرية تتقدم كل علم 11 يوم وبدأ التقويم الهجرى فى عهد الخليفة عمر بن الخطاب قد تم أتخاذ هذا التقويم تقويما رسميا للدولة وذلك فى العام الثانى من خلافة عمر بن الخطاب وسرد سيادتة التقويم الميلادى ويرجع الى الراهب ديو نييس الصغير الذى بدأ حساب السنة الميلادية بميلاد المسيح وجرى العمل به سنة 532 للميلاد وبعد انتشار المسيحية فى مصر بشكل واسع فى القرن الرابع الميلادى فأن الآحتفال بعيد الربيع شم النسيم يقع داخل موسم الصوم الكبير ..لم تكن السنة بالنسبة لقدماء المصريين مجرد الوقت الذى تستغرقة دورة الشمس بل المدة الذى يستغرقها محصول من المحصولات وكانوا يكتبون كلمة سنة بالهيروغليفية وشرح سيادتة طريقة حساب التقويم قسم المصريون العام الى 13 شهر ويعتمد على دورة الشمس وفى نهاية الندوة أكد سيادتة على أن التقويم المصرى منأول لبتقاويم التى عرفتها البشرية .ولقد أنبهر الحضور بالندوة لمعرفتهم معلومات أول مرة يسمعوها

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.