الرئيسية حوادث قصة وفاة عروسين أثناء زفافهما بالدقهلية بعد حب دام عامين

قصة وفاة عروسين أثناء زفافهما بالدقهلية بعد حب دام عامين

moda 1105
قصة وفاة عروسين أثناء زفافهما بالدقهلية بعد حب دام عامين
واتساب ماسنجر تلجرام

كتبت ياسمين محمد

"رصــد الــوطـــن"


شاء القدر لهم.ولم يسعفهما الوقت ليبدأ حياتهما معًا، ففى الوقت الذى استعد فيه عريس وعروسة فى دكرنس بالدقهلية لزفافهما، اختارهما الموت ليقضى على فرحتهما، ففي مدينة دكرنس، بمحافظة الدقهلية، لم يكن يتوقع أشد المتشائمين أن ينقلب الفرح لمأتم، وأن يزف العروسان إلى قبرهما بدلا من عش الزوجية.
محمود السيد سلامة 28 عاما، قضى سنوات عدة من عمره، في الغربة، في المملكة العربية السعودية، تعلق قلبه بزوجته آية السيد عطا 21 عامًا، منذ عدة سنوات، وتمت خطبتهما، وقررا أن يكون فرحهما يوم 6 إبريل، ولم يكونا على علم أنهما كانا على موعد مع النهاية.
حضر العروسان والأهل والأقارب، في أفضل ثيابهم، متزاحمين لتقديم التهنئة، ولم يكن يعلم أحد أن التهنئة ليست بالزفاف، إنما بالصعود للسماء.
خرج العريس صباحا، من قريته بمدينة منية النصر، وسط أحبائه ليساعدوه في التحضير والتجهيز ليوم زفافه، ارتدى بدلته الأنيقة، ورابطة العنق، في لهفة لتنفيذ ما حلم به مع عروسه، بعد انتظار وتحضير سنوات لهذا اليوم، واتجه إلى مدينة دكرنس ليأخذ عروسه من الكوافير، ولم يتوقع أحد للحظة أنها كانت تتزين للسماء، لا للزفاف، واتجها إلى الاستوديو لالتقاط الصور التذكارية، ولم يعلما أنها كانت صور الوداع التي ستكون ذكرى للأهل بعد الوفاة.
خرجا في موكب الزفاف، بسيارة زفافهما، وأصوات الأغاني الشعبية تسبقهما في قاعة الزفاف، بقريتهما ليحتفلا مع أقاربهما، ولكن فوجئا بانقلاب السيارة في البحر الصغير بمدينة دكرنس، ليغيرا وجهتهما من قاعة الزفاف، إلى المقابر، وينقلب الفرح بالزفاف إلى حزن خيّم على أهالي القرية بالوفاة، الذين لم يتخيلوا أن يكون فستان العروس الأبيض، هو ذاته كفنها الأبيض، ونهاية غربة 4 سنوات من العمر للعريس تنتهي وتنتهى فرحة العمر بوفاتة لا بزواجة
توفي في الحادث ، محمد بلال سائق السيارة، وهناء الجنايني إحدى أقارب العريس، وتم نقلهما إلى مشرحة مستشفى دكرنس المركزي بجانب العروسين وظلت أسرتا العروسين فى حالة صدمة وذهول

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.