الرئيسية أخبار قصص من التاريخ “مؤامرة خروج رمسيس الثانى من مصر سنة 1976”

قصص من التاريخ “مؤامرة خروج رمسيس الثانى من مصر سنة 1976”

moda 1544
قصص من التاريخ “مؤامرة خروج رمسيس الثانى من مصر سنة 1976”
واتساب ماسنجر تلجرام
كتبت: سماح أحمد
“رصــــد الـــوطــن”

 

عندما خرج رمسيس الثاني من مصر بمؤامرة يهودية بموافقة السادات 1976. تآمر اليهود علي ان يخرجوا رمسيس الثاني من مصر  بحجة علاج المومياء التي حفظت منذ اكثر من 2500 سنة
واستعانوا بالطبيب اليهودي المغربي “بوكاي” وطلب الرئيس الفرنسي من السادات انيسمج بخروج رمسيس الثاني الي فرنسا وخرج رمسيس العظيم من بلده ، ليس للعلاج ولكن للاهانة وليثبتوا انه فرعون موسي.
صحيفة (الهيرالد تريبيون) كتبتْ أنّ ((الضجة التى أثيرت فى الإعلام الفرنسى حول مرض (الفرعون) وضرورة علاج المومياء إلخ لم تكن سوى حيلة لإخراج الملك رمسيس من مصر، لوضعه تحت الفحص والبحث والدراسة لمعرفة أسرار هذه الشخصية))
وقد تعمّد موشيه ديان أنْ يزور المومياء فى المستشفى،  وأخذ ينقر على أصابع قدميه بعصا المارشاليه.  وقال له بكل حقد اليهود  (( أخرجتنا من مصر أحياءً. وأخرجناك منها ميتـًا))
ووصلتْ ذروة المأساة فى التقرير المصوّر فى التليفزيون الفرنسى ومدته 20دقيقة.
فى هذا التقرير المصوّر ظهرتْ المومياء عارية تمامًا  بعد أنْ نزعوا اللفائف الكتانية التى كانت تحميها. وكان المذيع الفرنسى شديد التعصب  لتخاريف بنى إسرائيل فقال للمشاهدين
((إليكم فرعون مصر الشهير. إليكم ملك ملوك الفراعنة. إليكم الملك رمسيس الثانى . إليكم الفرعون الذى طارد اليهود قبل ثلاثة آلاف عام”
و ثبتتْ الفحوص الطبية والمعملية أنّ مومياء رمسيس الثانى ليس بها أى آثار تدل على الغرق، وانه ليس فرعون الخروج
واليهود دائما كاذبون وملفقون  لا علاقة لمصر ولا ملوكها باليهود وتخاريفهم  خرج رمسيس الثاني بمؤامرة يهودية وساعده فيها جهل وغرور السادات  وأهانوا ملك من أعظم ملوك مصر وأهانوا التاريخ المصري  واستهانوا بمقدسات و آثار مصر
ولكن يثبت التاريخ دائماً كذبهم وتخاريفهم  ويبقي رمسيس الثاني الرمز المصري  للعظمة والعلم والقوة والريادة مصر لم تعرف اليهود ولا قصصهم  مصر ليست فرعونية … وفرعون من العبرانيين وهو اسم لشخص وليس لقباً ولا يوجد في مصر فراعنة
كلها تلفيقات وقصص يهودية ليس لها أدلة تاريخية أو أثرية  كيف تتجرأ عصاية من البدو الرحل ان تهين مصر في رموزها
وتاريخها ؟؟؟؟
لان في مصر غرباء دخلاء يرون في ملوك مصر العظام أنهم كفرة ووثنيين وفراعنة وجبابرة هؤلاء ليسوا من أحفاد العظماء المصريين
هؤلاء دخلاء علي أرض النيل  من جاؤوا واحتلوا واستعمروا ونهبوا ودمروا  بلاد الشمس والنيل رمسيس العظيم سيظل ملك مصر العظيم الذي يقف شامخاً ومقاتلاً و متحدياً لكل من يشكك في مصر وتاريخها حتي بعد وفاته باكثر من 2500 سنة
تحية لك جدي العظيم الذي تخشاه الأمم حتي بعد وفاته وعظيمة دائما يا مصر

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.