الرئيسية المرأة “كــادينا صباح ” تجمع بين الأصالة والمعاصرة فى أحدث صيحات الموضة للعبايات بإطلالة متألقة للنجمة “ندى بسيونى”

“كــادينا صباح ” تجمع بين الأصالة والمعاصرة فى أحدث صيحات الموضة للعبايات بإطلالة متألقة للنجمة “ندى بسيونى”

moda 9774
“كــادينا صباح ” تجمع بين الأصالة والمعاصرة فى أحدث صيحات الموضة للعبايات بإطلالة متألقة للنجمة “ندى بسيونى”
واتساب ماسنجر تلجرام
كتب / أحمد العزبي 
“رصــــد الــــوطـــن”

في حديقة أثرية وآرفة الظلال طرح مصممة العباية “كادينا صـــباح “بطلة قصتنا لهذا المقال مجموعة من العبايات التى تعكس موروثها الثقافي بطريقة مبتكرة وعصرية فيها من الأنوثة والأناقة والإبداع والحياكة الراقية ما يمكنّها من الوصول للعالمية لتحقق بذلك حلمها في التأسيس لعلامة تجارية عالمية للعباية تحت مسمى “كادينا صباح “

تشتهر مصممة الأزياء “  صباح بن زايد “ بتصاميمها الرائعة التي تألقت بها العديد من نجمات الفن ” وأخرهم الفنان المبدعة “ندى بسيونى” ،فاختارت “صباح “ تصميم العبايات، لانها ترمز إلى الحضارة العربية بشكل خاص ، وتعطى رونقا خاصا ،فأن استطاعت تحويل العبايات التقليدية إلى عبايات عصرية مرصّعة الطبعات، وهذا باعتمادها على موهبتها وشغفها واطلاعها المستمر على الموضة.

وبهذا أطلت علينا  الفنانة المتألقة ” ندى بسيونى “ بأحدث جلسة تصوير لها ، فتظهر بطابع خاص لأقوى السيشنات بتألق متميز وبآرقى التصميمات من « كادينا صباح  » مع الإبداع والفن وبعدسات العزبي جروب  وبلمسات خبيرة التجميل ” هناء حسنين “ من خلال مصفف الشعر ” وليد عبده” 

تجمع تصاميمها بين العصرية والكلاسيكية، وهي غنية بالتطاريز والأساليب الجديدة في الخياطة والحياكة التي تحاول استخدامها للمرة الأولى. نعتقد أن هذه المجموعة هي أكثر مجموعاتها إثارة وروعة.

تصميم العبايات بالنسبة لها مشروع فني ناجح، فكل عباية تصممها هي بمثابة لوحة فنية وليست بغرض ربحي تجاري، لأنها تسعى من خلال تصميمها للعبايه وهي الزي التقليدي أن تصل بها للعالمية من خلال علامة «كادينا صباح» فكل ما تقوم به اليوم من جودة واتقان في العمل والإرتقاء بمعايير تصميم العباية من الخامات المستخدمة وشكل القصات وجلسات التصوير هو من أجل تحقيق هذا الهدف وهو التأسيس لماركة تجارية عالمية للعبايات. كما أنها من خلال العباية بمقدورها أن تقدم شيء جديد ومبتكر، وفي تصميمها تحدٍ كبير، لإعتمادها على اللون الأسود مع ضرورة المحافظة على إطار الحشمة الذي يحيط بها، بعكس لو اتجهت لتصميم الفساتين.

عباياتها مصممة لترتديها المرأة في المناسبات والسهرات وهو الخط الخاص بها في التصميم « كادينا صباح »، لذلك تميل في شكلها العام إلى الفساتين، فهناك دمج بين العباية والفستان في شكل القصات الواسع منها والضيف والغريب، والجرأة في التصميم في طريقة إدخال الألوان والخامات والإكسسوارات، إلى جانب الخياطة الراقية. كما أنها شديدة الحرص على أن تكون عباياتها مفعمة بالأنوثة والأناقة، والتي تعكسها البساطة في التصميم وعدم التكلف

تصاميمها موجهة لجميع النساء، تحاول من خلالها أن تلبي جميع الأذواق لتناسب النساء على اختلاف ثقافاتهن وشخصياتهن، لذلك لديها نية لطرح خط جديد للعبايات الجاهزة تلائم الحياة اليومية والعملية بنفس الجودة والإبداع في التصميم. كما أن صفة الجمال في أي شيء من حولها تحفزها على الإبداع، وكل التفاصيل والجزئيات الصغيرة أو الكبيرة قد تلفت نظرها لتستوحي منها فكرة تصميم جديدة.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.