كيف يؤثر التفاؤل والقلق في حرب التداول على أدائك في التداول

رصد الوطن    في مارس 2018، أعلن الرئيس الأمريكي أن.
Article rating: out of 5 with ratings

كيف يؤثر التفاؤل والقلق في حرب التداول على أدائك في التداول

رصد الوطن    في مارس 2018، أعلن الرئيس الأمريكي أن...
رئيس مجلس الادارة احمد ادهم
المدير التنفيذي احمد العزبي
اخر الأخبار

اقتصاد وبورصة

كيف يؤثر التفاؤل والقلق في حرب التداول على أدائك في التداول

15 مارس، 2019, 11:58 ص
110
كيف يؤثر التفاؤل والقلق في حرب التداول على أدائك في التداول
طباعة

رصد الوطن 

 

في مارس 2018، أعلن الرئيس الأمريكي أن أمريكا ستطبق جمارك بنسبة 25٪ على واردات الصلب وضرائب بنسبة 10٪ على الألمنيوم القادم من الخارج. لقد كان هذا القرار السليم خاصة إذا أخذنا بعين الاعتبار أن أمريكا هي أكبر مستوردي الصلب في العالم.

لقد كان رد الفعل العام شديداً، وتراجعت أسواق الأسهم العالمية بسبب قلق المستثمرين من التوترات المتصاعدة وآثارها على النمو العالمي. ومع ذلك، فقد انتعشت أسواق الأسهم لأنها سجلت مؤخرًا أعلى مستوى لها في عام 2019 في ظل تفاؤل المستثمرين مع استئناف المفاوضات التجارية في واشنطن.

على الرغم من أن المحادثات بين الولايات المتحدة والصين ستستمر هذا الأسبوع، لن يعرف المستثمرون حقيقة ما إذا تم حل أي قضايا رئيسية مثل الوصول إلى الأسواق وإنفاذ الملكية الفكرية والتلاعب بالعملة والمزيد من السلع الأمريكية التي تشتريها الصين وما إلى ذلك.

إن حالة عدم اليقين هذه تؤدي إلى تقلبات أعلى في السوق يمكن أن تؤثر على أدائك في التداول. ومن المُوصى به أن تكون على استعداد لهذا الاضطراب والتقلب اللذان من الممكن أن يؤثرا على فئات السندات المختلفة وفقاً لتطور حالة حرب التداول.

إنه أمر واضح جدًا.

في كل مرة تتصاعد فيها المباحثات بين الولايات المتحدة والصين، تَضعُف ثقة المستثمرين في السوق وهو الأمر الذي يؤثر على أسعار العديد من السندات المالية. إذا تصاعدت الحرب التجارية، فسوف ينخفض معدل التجارة الدولية وهو الأمر الذي بدوره سيضر بالنمو العالمي. ومن ثم سيتجه المستثمرون نحو السندات الأقل مخاطرة مثل الأدوات المالية التي تعتبر ملاذاً آمناً مثل الذهب.

يُعتبر الذهب، في الواقع، أحد السندات التي عادةً ما تشهد أداءً عاليًا في أوقات الاضطرابات السياسية والاقتصادية وارتفاع تقلبات سوق الأسهم. ويُطلق على هذه الظاهرة السوقية التي تحدث عندما يقوم المستثمرون ببيع الاستثمارات ذات المخاطر العالية لشراء الاستثمارات الأكثر أماناً اسم “التحول نحو النوعية” أو “الهروب إلى الأمان”.

 

عندما تشهد المحادثات سهولة وتظهر علامات التحسن مع الاتفاقيات الجديدة، يصبح المستثمرون أكثر تفاؤلاً واستعداداً لإعادة شراء السندات الأكثر خطورة مثل الأسهم والمؤشرات.

وكما ترى، هناك فرصتداولرائعة لتحقيق الربح، بغض النظر عن ثقة المستثمرين.  وبالتالي، يجب عليك تهيئة أساليبالتداوللتتماشى مع حالات التشاؤم والتفاؤل هذه لتحقيق أقصى استفادة ممكنة.

وقد يكونتداولالأدوات المالية مثل المشتقات المالية التي تسمح لك بتحقيق الربح من كل من الأسواق الصاعدة والهابطة فكرة جيدة، حيث إنه بإمكانها تحسين النتائج التي تحصل عليها بشكل كبير.

تذكّر أن استراتيجية التداولغالبًا ما تتدهور مع الوقت وتحتاج إلى تعديلات. وهو أمر صحيح بشكل خاص، حيث إنه لا يوجد أسلوبتداولمربح إلى الأبد لأنه قد لا يحقق نتائج في كل أنواع الأسواق (الواسعة، الصاعدة، الهابطة).

 

إرسل لصديق

الوسوم :
  • مقالات ذات صلة
  • المزيد من الكاتب
  • مقالات قد تهمك

تعليقات الموقع

تصويت

ماهو رأيك فى التصميم الجديد ؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

رصد الوطن جريدة عربية بوابة الاعلام النظيف -تعرف علي الراي و الراي الاخر - الاخبار في كل لحظة اخبار الرياضة المصرية الاهلي و الزمالك اخبار السياسة اخبار الحكومات