الرئيسية تقارير “لعنة الظلم على الظالم ” فإحذر ايها الظالم، دعوة المظلوم لا تسقط بالتقادم

“لعنة الظلم على الظالم ” فإحذر ايها الظالم، دعوة المظلوم لا تسقط بالتقادم

moda 6590
“لعنة الظلم على الظالم ” فإحذر ايها الظالم، دعوة المظلوم لا تسقط بالتقادم
واتساب ماسنجر تلجرام

كتبت/ سوزان هاشم
” رصد الوطن ”
احذر ايها الظالم.. فإن دعوة المظلوم لا تسقط بالتقادم، فقد حرم الله الظلم فقال ﴿ ولا يظلم ربك أحدا ﴾[الكهف: 49].. وقال في الحديث القدسي “إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما” وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم “اتقوا الظلم فإن الظلم ظلمات يوم القيامة” رواه مسلم، وقال: “اتقوا دعوة المظلوم فإنها تحمل على الغمام يقول الله وعزتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد حين” تخريج السيوطي ولو بعد حين في الحديث القدسي أي لا تسقط بالتقادم، وفي القرآن ﴿ ولا تحسبن الله غافلآ عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الابصار ﴾ [إبراهيم: 42] أيضا عملهم لا ينساه الديان، وهناك ﴿ يوم لا ينفع الظالمين معذرتنم ولهم اللعنه ولهم سوء الدار ﴾ [غافر: 52]
فالإنسان من طبيعته النسيان، لأنه لو تذكر ما ألم به من آلام وأحزان، و ما أحاطه من مكائد وشدائد لكره العيش، وسئم الحياة.. إنما رحمة الله به جعلته يتذكر القريب.. فإذا ضربه الزمن بأيامه ولياليه فإن الأيام تنتهي، والساعات تنقضي، والجروح تندمل، والإحزان تنمحي، ويشغل الإنسان بحاضره لكن هل ما ينساه الإنسان ينساه الملك الديان؟ كلا ثم كلا.. وإنما الأمم أفرادا وجماعات تفعل ما تفعل، وتترك ما تترك، لكنها يوما ما ستقف أمام ربها.. وستواجه بما فعلت وستحاسب بما تركت ﴿ وترى كل امة جاثية كل امة تدعى الى كتابها اليوم تجزون ما كنتم تعملون ﴾ [الجاثية: 28].
فهناك يوم لا ظلم فيه ولا جور.انما العدل المطلق.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.