لماذا توقف « عيد الفن » ؟؟؟!!!

بقلم د. أحمد عبد الصبور إن الفن هو القوة الناعمة.
Article rating: out of 5 with ratings

لماذا توقف « عيد الفن » ؟؟؟!!!

بقلم د. أحمد عبد الصبور إن الفن هو القوة الناعمة...
رئيس مجلس الادارة احمد ادهم
المدير التنفيذي احمد العزبي
اخر الأخبار

أخبار

لماذا توقف « عيد الفن » ؟؟؟!!!

27 سبتمبر، 2020, 8:35 م
100
لماذا توقف « عيد الفن » ؟؟؟!!!
طباعة

بقلم د. أحمد عبد الصبور

إن الفن هو القوة الناعمة التي تحمل تأثير بالغ الأهمية في نفوس الجميع ، ويمكن إنتاج أعمال فنية هادفة تغرس قيم الحب والتسامح ونبذ العنف ، إن الفن يعد بمثابة قوى ناعمة وذكية ، ويساهم في إيصال الرسائل التي يهدف إليها العمل الفني للجمهور بكل سهولة .
لا يعلم الكثيرون أن عيد الفن بدأ في عهد الرئيس الراحل ” محمد أنور السادات ” ، والذي أصر عليه إعترافاً منه بقيمة الفن المصري وبأثره في تاريخ البلاد ، وبناء عليه إختار السادات يوم الثامن من أكتوبر عام 1976 ليكون أول إحتفال بعيد الفن .

وألقى الرئيس ” السادات ” خلاله كلمة تدل على تقديره العميق لقدر الفنان المصري ، حيث قال كمقدمة لخطابه : « يسعدني كل السعادة أن ألتقي اليوم بكل فناني وفنانات مصر وكتابها ومفكريها وقادتها على جميع المستويات فقد جئنا إلى هنا لنحتفل بعيد الفن ، والإحتفال بعيد الفن هو في الحقيقة إحتفال بمصر وبالقيم الإنسانية العليا » .
وليس هذا فحسب ولكن السادات في كلمته أتخذ قرارات لصالح الفنانين يأتي في مقدمتها إلتزام الأجهزة التابعة لوزارة الإعلام بكفالة حق الأداء العلني في مجال الإبداع الفني والأدبي للمؤلف والمخرج والمؤدي بحيث يكون لكل منهم الحق في مقابل مادي عن كل مرة يقدم فيها العمل للجمهور ، ومنح جائزة الجدارة وقدرها ألف جنيه لعشرة من الفنانين والكتاب وذلك بناء على إقتراح أكاديمية الفنون ، ومنح شهادة تقدير لعدد من الفنانين والكتاب ، والتأمين الشامل على الفنانين والفنانات وأهل الفكر والكتاب ، والتوصية لدى مجلس الشعب في دورته المقبلة ــ آنذاك ــ بعدم إحالة الفنان إلى المعاش مادام قادراً على العطاء ، وأخيراً إتخاذه القرار بتطبيق القانون رقم 64 لسنة 1964 الخاص بالإعفاء الضريبي للفنانين بنسبة 25% من صافي إيراداتهم .

وقد ضمت قائمة المكرمين فنانين أثروا الحياة الفنية ، فعلى مدى 4 أعوام هى عمر عيد الفن قبل إنقطاعه ، تم تكريم عدد من الرموز الفنية ــ على سبيل المثال لا الحصر ــ ومنهم : الفنانة ” مريم فخر الدين ” التي سلمها الرئيس ” السادات ” شهادة تقدير على مشوارها الفني ، وفى عام 1976 حصل الموسيقار ” محمد الموجي ” على وسام الإستحقاق من الطبقة الأولى وقد وضع الرئيس ” السادات ” أسم الملحن بنفسه في قائمة المكرمين بعد سهو وزير الثقافة وقتها ، حسب تصريحات ” الموجي الصغير ” لإحدى الصحف .

وكذلك الفنانة ” زينات صدقي ” التي حصلت على درع التكريم وجائزة مالية قدرها ألف جنيه من الرئيس ومنحها معاشاً إستثنائياً مدى الحياة ، ويروي أحد الكتاب في مقال له أنها لم تجد في دولاب ملابسها فستاناً مناسباً وحضرت الحفل بعد تدبير جيب وبلوزة .

وفى عام 1977 حصل كلاً من : الفنان ” محمود المليجي ” ومؤلف الموسيقى التصويرية ” جمال سلامة ” على شهادتي تقدير ، وعام 1978 كرم كلاً من : المخرج ” كمال الملاخ ” بحصوله على شهادة تقدير والفنان ” توفيق الدقن ” بحصوله على جائزة الجدارة والإستحقاق والفنان ” حمدي غيث ” الذي حصل على شهادة تقدير .

ثم تأتي آخر دورة أنعقد فيها عيد الفن عام 1979 وكرمت فيها السندريلا ” سعاد حسني ” بحصولها على شهادة تقدير .
بعد ثورة 25 يناير 2011 .. طرحت الفكرة لعودة « عيد الفن » .. بعد 33 عاماً من التوقف ، والذي أستمر الإحتفال به حتى عام 1980 وتوقف بعدها في عهد الرئيس حسني مبارك !!!
وبعد طرح الفكرة ، تجاهل الرئيس « محمد مرسي » الإقتراح تماماً .. إلى أن جاءت ثورة «30 يونيو » ، فكان للتاريخ أن يذكر .. بأنه قام الفنان « هاني مهنا » رئيس إتحاد النقابات الفنية وقتها بإتصالاته لإعادة الاحتفال بالعيد من جديد ..
وهى الفكرة التي لاقت قبولاً من مؤسسة الرئاسة وقتها .. ويقام الإحتفال مرة أخرى من جديد .
لقد عاد الأمل مرة أخرى في شهر نوفمبر عام 2013 ليكلل نجاح محاولات على مدى 3 عقود بعودة عيد الفن من جديد …
وفى النهاية نزل الرئيس ” عدلي منصور ” على رغبة الفنانين وأمر بعودة عيد الفن في يوم 13 مارس 2014 …

ففي مساء يوم الخميس الموافق 13 مارس عام 2014 على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية وبحضور الرئيس « عدلي منصور » ، تم في هذا اليوم المبهج والسعيد تكريم أعلام مضيئة ومتلالئة في تاريخنا الفني والثقافي ،،، منهم : الفنانة « ماجدة الصباحي » والفنانة « مريم فخر الدين » والفنانة « نجاة الصغيرة » والفنانة « مديحة يسري » والفنانة « سميحة أيوب » والفنانة « فاتن حمامة » والفنانة « شادية » والفنانة « نادية لطفي » ، ولم يكتف الإحتفال بتكريم من كانوا على قيد الحياة فقط ،
بل شهد الإحتفال تكريم أسماء لعلامات ، هي الأعظم ، لفنانين راحلين من بينهم الموسيقار والمطرب « محمد فوزي » والمخرج السينمائي « عز الدين ذو الفقار » ، والفنان « رشدي أباظة » ، والسيناريست « عبد الحي أديب » ، والمغني النوبي « أحمد منيب » ، وليصبح 13 مارس من كل عام عيداً للفن المصري .
مرة أخرى ، بل عيداً لتعود فيه « الروح » للجسد المصري من جديد … وكرامة الفنان والمثقف والمفكر .
إن تحديد الـ 13مارس من كل عام للإحتفال « بعيد الفن » جاء ليتزامن مع ذكرى ميلاد الموسيقار الراحل « محمد عبد الوهاب » الذي لقب بموسيقار الأجيال ..
ويذكر للتاريخ .. فقد أستبدل الرئيس « محمد حسني مبارك » بإسم « عيد الفن » ، ما يسمى بجوائز « الدولة التشجيعية والتقديرية » في مجالات الفنون والثقافة .
ومن الجدير بالذكر وللتاريخ فقط
لم يتم الإحتفال مرة أخرى « بعيد الفن » !!! حتى الآن !!!
فمع حلول 13 مارس 2015 تبدد حلم إقامة عيد الفن في موعده ، وبرر وقتها نقيب الفنانين ” أشرف عبد الغفور ” عدم إقامة الحفل لتصادفه مع المؤتمر الإقتصادي وإنشغال الدولة به .

بعدها ترددت أنباء عن إقامة الحفل تارة نهاية مارس وأخرى مطلع إبريل ، لكن ما لبثت الأنباء تتردد حتى أعلنت المسئولة عن تنظيم إحتفالية عيد الفن ، تأجيله لما بعد الإحتفال بعيد تحرير سيناء 25 أبريل الماضي ، وتأجل إحتفال عيد الفن طوال إبريل ومايو ويونيو ويوليو وحتى الآن ، دون إبداء أسباب واضحة ، وأصبح التساؤل : ” هو عيد الفن راح فين ؟! ” .
وحينما توجه السؤال للموسيقار ” هاني مهنا ” عن السبب … قال أنه لا يعرف شيئاً عن عيد الفن ولا يعلم سبب توقفه هذا العام ، متسائلاً أين عيد الفن ؟!
فقد ذكر الموسيقار ” هاني مهنا ” أن آخر حفل أقيم لعيد الفن قبل عام 2014 ، كان أيام الرئيس الراحل ” محمد أنور السادات ” ، وتم إلغاؤه بعدها ، وفى أواخر عام 2010 وعد الرئيس الراحل ” محمد حسني مبارك ” بعودته أمام وفد الفنانين الذين ذهبوا لزيارته بقصر الرئاسة ، وقد كان منهم : الفنان ” يحيى الفخراني ” ، والفنان ” عزت العلايلي ” ، والفنانة ” يسرا ” ، والفنان ” محمود ياسين ” ، لكن حالت ثورة 25 يناير ضد تنفيذ وعده .

وعقب تولى المجلس العسكري حكم البلاد في المرحلة الإنتقالية أعلن وزير الإعلام الأسبق ” أسامة هيكل ” إقامة عيد الفن ، وأتفق مع الموسيقار ” هاني مهنا ” على عودته ، ونظراً للأحداث السياسية المضطربة التي مرت بها البلاد ، لم يفي الوزير بوعده ، حتى جاءت الرئيس ” محمد مرسي ” والذي وعد أيضاً في لقائه الشهير بالفنانين عودة عيد الفن ، وبناءً عليه طالب رؤساء النقابات الفـــنية الثلاثة ” التـــمثيلية والسينمائية والموسيقية ” وهشـــام قنديل رئيس الوزراء وقتها ، بسرعة عودة إحــياء ” عيد الفن ” ، حتى جــــاءت ثورة 30 يونيو 2013 ، ليعود عيد الفن من جــــديد في عهد الرئيس ” عدلي منصور ” ، ثم يختفي مرة أخرى .
وهنا يطرح السؤال من جديد نفسه :
لماذا توقف « عيد الفن » ؟؟؟!!!
هل شاهدنا عبر التاريخ القديم والحديث … حضارة تبني عقولها بدون ثقافة وفنون ؟؟؟!!!
إن الفن هو القوة الناعمة … ففي عصرنا هذا تغير فيه مفهوم القوة في العلوم السياسية ، ولم تعد تقاس فيه قوة الدولة بمقدار ما تمتلكه من ترسانة عسكرية فحسب ، وفي عصر لم تستطع الدول الكبرى أن تحقق ما تريد عبر إستخدام القوة الصلبة ، أو الخشنة وحدها ، بعد أن تكبدت مليارات الدولارات ، كما لم تعد القوة العسكرية وحدها قادرة على حسم المعارك ، أصبح مصطلح القوة الناعمة للدولة يحظى بإهتمام كبير من قبل السياسيين والخبراء في العلوم السياسية ، وفي مقدمتهم ” جوزيف ناي ” أستاذ العلاقات الدولية في جامعة هارفارد ، الذي يرى أن القوة الناعمة هي ” القدرة على الحصول على ما تريد ، عبر الإقناع ، وليس الإكراه ” ، وأدواتها تتمثل في الفن والثقافة السائدة ، والقدرات الإعلامية ، والمؤسسات التعليمية ، والإمكانات الإتصالية أو التكنولوجية للدولة ، وبنيتها التحتية ، ومقدار ما تنفقه على كل فرد في المجال الثقافي ، فضلاً عن السياسة الخارجية للدولة .

« إن ما تحتاجه مصر أساساً إنما هو ثورة نفسية ، بمعنى ثورة على نفسها أولاً ، وعلى نفسيتها ثانياً ، أي تغيير جذري في العقلية ، والمثل وأيديولوجية الحياة قبل أي تغيير حقيقي في حياتها وكيانها ومصيرها ، ثورة في الشخصية المصرية وعلى الشخصية المصرية … ذلك هو الشرط المسبق لتغيير شخصية مصر وكيان مصر ومستقبل مصر » .
( جمال حمدان – شخصية مصر دراسة في عبقرية المكان ) .

إرسل لصديق

الوسوم :
  • مقالات ذات صلة
  • المزيد من الكاتب
  • مقالات قد تهمك

تعليقات الموقع

تصويت

ماهو رأيك فى التصميم الجديد ؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

رصد الوطن جريدة عربية بوابة الاعلام النظيف -تعرف علي الراي و الراي الاخر - الاخبار في كل لحظة اخبار الرياضة المصرية الاهلي و الزمالك اخبار السياسة اخبار الحكومات