الرئيسية محافظات متى يذوب جبل الجليد بين مسئولي محافظة بورسعيد ومسئولي فرع الثقافة بالمحافظة

متى يذوب جبل الجليد بين مسئولي محافظة بورسعيد ومسئولي فرع الثقافة بالمحافظة

moda 868
متى يذوب جبل الجليد بين مسئولي محافظة بورسعيد ومسئولي فرع الثقافة بالمحافظة
واتساب ماسنجر تلجرام

كتبت : منال محمد الغراز

"رصــد الــــوطـــــن"


المتابع البسيط وليس المتفحص لما يدور في الأجواء الثقافية في بورسعيد يجد أجواءا غير جيدة بالفعل ولابد وان نعترف بها وإلا نصبح كالنعامة التي تدفن رأسها في الرمال … شد وجذب وتبادل للأدوار وكأن الجميع في جزر منعزلة مع أن التكامل والتفاهم هو الأولي مادام الجميع يهدف للصالح العام .
والحقيقة أنه منذ أن ترك المخرج محمد الدسوقي منصبه كمدير عام فرع الثقافة ببورسعيد لأسباب ليست خافية علي الجميع وهناك شبه توتر أو جبل من الجليد كما يقولون ربض علي العلاقات التي كانت مزدهرة بين المحافظة وإدارة فرع الثقافة وتعاون مشترك أثمر عن الكثير والكثير …
ومنذ إعلان المخرج " محمد الدسوقي " بصفته مستشار المحافظ للأنشطة الفنية والثقافية عن مبادرة " الإنتماء " والتي تهدف إلي اكتشاف مواهب طلبة المدارس في الرسم وظهرت طبيعة هذه العلاقة في مبادرة كان الأولي أن تكون بالتعاون مع فرع الثقافة وأن تتم داخل جنبات قصر ثقافتنا التليد والمتمرس في مثل هذه المبادرات ، بل ونتابع بعد ذلك بصورة درامية التخبط في اختيار الأماكن فمرة في المركز الثقافي وتارة في مكتبة مصر العامة ببورسعيد وأخيرا في المدينة الشبابية .
وفي لقطة أخري تدعو للتساؤل قام اللواء "عادل الغضبان " محافظ بورسعيد باستقبال الأستاذ " محمد منير "رئيس قطاع القناة وسيناء الثقافي وفي وجود مستشار المحافظ الثقافي بدون المسئول الأول عن الثقافة في بورسعيد الاستاذ " هاني حسن " وقيل أنه تم التفاهم علي التنسيق بين الثقافة والمحافظة في الأنشطة الثقافية والفنية .
وها نحن الآن نقرأ عن تطور جديد في هذه العلاقة وكأننا نتابع فيلما أشبه بفيلما كارتونيا هزليا بأن الصالة الكبري بالنورس سوف تحتضن توزيع جوائز مبادرة الإنتماء علي الطلبة الفائزين يوم الاحد 26 مارس بعد أن كان من المقرر توزيع الجوائز على مسرح المركز الثقافى مساء اليوم الأحد 19مارس لأن سيادة المحافظ تحفظ على ذلك لما تسبب فيه الحفل الأخير من مدرسة الليسيه الخاصة في إحداث خسائر جسيمة في مسرح المركز الثقافي " أوبرا بورسعيد " .
وهنا التساؤل الذي نطرحه كمواطنين بورسعيدية إلي متي يستمر مانراه من عدم التعاون بين الفريقين وهما علي رأس منظومتين متكاملتين وليسا متصارعتين وأليس من الأولي أن تترجم نتائج اللقاء الذي تم بين المحافظ اللواء " عادل الغضبان " والأستاذ "محمد منير " رئيس الإقليم الي واقع ملموس وتعود المياه لمجاريها ويكون الحفل الختامي للمبادرة في قصر الثقافة ببورسعيد وتكون بداية خير للجميع وتصفو النوايا ونشعر أننا علي بداية عهد جديد نحلم به كمثقفين ومواطنين نري ونفهم ونعي ولانرضي عن كثير مما يجري حولنا ولكننا لانملك سوي النصح لعله يجد طريقا للأذان … سيادة المحافظ الكرة في ملعبكم فأنت الكبير بالفعل المسئول الأول عنا وننتظر منك المبادرة ….

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.