الرئيسية اخبار الرياضة “محمد هانى ” بين سحر الموهبة ، والممارسة ، وعِلم التدريب

“محمد هانى ” بين سحر الموهبة ، والممارسة ، وعِلم التدريب

moda 812
“محمد هانى ” بين سحر الموهبة ، والممارسة ، وعِلم التدريب
واتساب ماسنجر تلجرام
كتب / أحمد العزبي 
“رصـــد الـــوطـن”

الرياضة للطفل هي مدرسة عظيمة للحياة. فهي تثبت لك أن الموهبة وحدها لا تكفي بل لا بد من العمل بكل كد أيضاً. فأنت إذا كنت محامياً، تبقى محامياً مدى الحياة. ولكنك كرياضي أو رياضية، يجب أن تبدأ مع كل موسم من البداية مجدداً. من الصعب أن تصبح الأفضل، ولكنه من الأصعب أن تستمر على القمة سنة بعد الأخرى ».

كرة القدم هي اللعبة الشعبية الأولي في العالم ، ولا يخلو بلد ف العالم من عدد غير قليل يشجع ويمارس ويبدي أرائه في جوانب اللعبه ،، ولا شك أن بلدنا الغالي مصر من أكثر البلدان التي تعشق هذه اللعبة … بل ومنها من الجمهور العادي الغير محترف للعبة من يناطح بآرائه كبار المحللين الفنيين ، وهذا دليل علي عشق هذه المجنونة الساحرة المستديرة

إن أهم ما يصنع لاعب كرة القدم البارع هو التشجيع في الطفولة ، وإن مواهب كرة القدم تكتسب بالرعاية والتشجيع من الأسرة ، وإفساح المجال للأطفال لتعلم مهارات اللعب وإتقانها . وتؤكد الدراسة أن أغلب مشاهير كرة القدم  ، يعلنون بأنهم تلقوا الكثير من التشجيع في الصغر وخاصة من الأبوين ، وأنه ليس بالضرورة أن يكون الآباء لاعبين ماهرين ليصبحوا أبناؤهم كذلك ، وأن المهم أن يكون الآباء محبين للرياضة وأن يشجعوا أبنائهم على ممارستها .

محمد هاني حارس مرمي فريق 2004 بنادي غزل بورسعيد ،موهبة صاعدة فى عالم الرياضة يسعى إلى الانضمام إلى الاندية الكبيرة ،  موهبة صاعدة تلاقي اعترافا وإشادة من قبل صنّاع كرة القدم ،تدرب على يد المدرب  محمد الزيني تعمل الأن مدير فني فريق 14 سنة بنادي غزل بورسعيد… ومديرفني أكاديمية نجوم المستقبل بمدينة المنزلة محافظة دقهلية

في الماضي، كانت الأندية الرياضية تعتمد بشكل كبير على ما يسمى بـ”كشاف المواهب”، الذي تقتصر مهمته على جلب اللاعبين الصغار، ممن حباهم الله بمواهب ومهارات فنية وبنيات جسمية قوية، للالتحاق بأحد الأندية الكبيرة، وكان الكشاف يجول الشوارع والحواري والقرى والنجوع بحثا عن هؤلاء، والآن حلت أكاديميات الكرة مكان الكشاف، لكن يتفاوت أداؤها من قارة إلى أخرى.

 

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.