الرئيسية التعليم - الجامعات المصرية مديرة مدرسة القومية انترناشيونال بالاسكندرية تعاقب تلميذة بوضع الصابون بفمها !

مديرة مدرسة القومية انترناشيونال بالاسكندرية تعاقب تلميذة بوضع الصابون بفمها !

ahmed-hefny 1222
مديرة مدرسة القومية انترناشيونال بالاسكندرية تعاقب تلميذة بوضع الصابون بفمها !
واتساب ماسنجر تلجرام

كتبت : عبير امام

    ” رصد الوطن ” 
تقدم المواطن / طارق محمد عبد المنعم الفرارجى بأستغاثه للسيد الاستاذ الدكتور / وزير التربية و التعليم و السيد الاستاذ / وكيل أول وزارة التربية و التعليم بمحافظة الاسكندرية ضد السيده ( ل. أ ) مديرة مدرسة القومية أنترناشيونال بالاسكندرية و ذلك لقيامها بأعطاء أوامر بعقاب حفيدته التلميذة / ليلى محمد عباس – بالصف الثالث الابتدائى بطريقه تتنافى مع الانسانيه و تتنافى مع كل الوسائل التربويه و التى الحقت ضررا بليغا بنفسية التلميذه مما جعلها تبكى ليل نهار رافضه الذهاب الى المدرسة ، و يروى المواطن / طارق محمد عبد المنعم مشكلة حفيدته التى تتلخص فى “أن حفيدته كانت تلعب مع احدى زميلاتها بالمدرسة و وقعت زميلتها عليها و كان رد فعل تلقائى لحفيدته ان قالت لزميلتها ” crazy” ، ثم أعتذرت حفيدته لزميلتها ، و لكن المعلمة سمعت حفيدته فأخذتها الى السيده ( ل . أ) لتقوم بعقابها بمعرفتها ، و ما كان من السيدة مديرة المدرسة الا انها أصدرت اوامر لأحدى العاملات المكلفات بتنظيف الحمامات بالمدرسة أن تضع االماء و الصابون فى فم حفيدته التلميذه و بالفعل نفذت العاملة الاوامر بفتح فم التلميذه و وضعت فيه الماء و الصابون و لم ترحم بكاء و أنهيار نجلته ، ثم أعادت التلميذه الى فصلها لتكمل المعلمة عليها السخرية و الاستهزاء أمام كافة زملاءها بالفصل و الذين أخذوا يضحكوا مستهزئين بها !
و شعرت حفيدته بالاعياء و القهر و حينما عادت للمنزل لم تكن قادرة على أن تروى ما حدث من شدة التأثر و الالم النفسى .”
و نحن نتسائل كيف لمديرة المدرسة المفترض انها تربوية تقوم بقهر طفلة صغيرة و لم تقترف من الاثم ما يتناسب مع هذا العقاب الذى ترفضه كافة الاعراف و قوانيين الطفل و القرارات الوزاريه ، بل تستنكره الانسانية ؟!
و من تعطى تلك الاوامر لاساديه التى تؤدى لتدمير نفسيه طفله صغيرة ، مؤكد انها أعتادات على ذلك و لكن ليس كل من اولياء الامور لديه القدرة على التقدم بشكاوى خوفا من التنكيل بابناءهم .. و ما نراه فى العديد من المدارس تجعلنا نتسائل، لماذا لا تجرى اختبارات نفسيه و تربويه على من يتم تعيينهم فى تلك المواقع القياديه بالتربية و التعليم ؟!
لماذا يجعلون المدرسة هى مكان كالجحيم بالنسبة للطلبه الصغار ، بينما فى دول العالم المتحضر هى مكان للمتعه و الثقافة و تلقى العلم و الانشطة !

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.