مشارفُ المدينه للشاعرة دعاء جمال

متابعة: علاء سليمان تتحدث القصيدة عن نشر الوعى الثقافي لقيمة.
Article rating: out of 5 with ratings

مشارفُ المدينه للشاعرة دعاء جمال

متابعة: علاء سليمان تتحدث القصيدة عن نشر الوعى الثقافي لقيمة...
رئيس مجلس الادارة احمد ادهم
المدير التنفيذي احمد العزبي
اخر الأخبار

أدب

مشارفُ المدينه للشاعرة دعاء جمال

16 سبتمبر، 2018, 10:51 ص
503
مشارفُ المدينه للشاعرة دعاء جمال
طباعة

متابعة: علاء سليمان

تتحدث القصيدة عن نشر الوعى الثقافي لقيمة وأهمية التأني في الزواج بالنسبة للشباب والفتيات المقبلين عليه، حيث لا يجب التسرع في اختيار شريك الحياة على اساسٍ خاوٍ من الصحة كالمادة أو الجمال الخارجي .فالتسرع في الزواج يؤدي كثيراً إلى الطلاق. وعلينا أن نربي بناتنا على الثقة بالنفس والقدرة على حسن الإختيار وتحمل المسئولية وعلى أنكي أختي ذات قيمة ثمينة لا تمنحين ثقتكي لمن قال لكي كلاماً معسولاً ولكن لمن تلمسين فيه نبل الأخلاق والقدرة على تحمل المسئولية وانت اخي الفاضل تزوج من تشاركك مر حياتك قبل حلوها وتكن لك جيشا تزود عنك المشقات قبل ان تقدم لك الملذات فوحدها هي التي تستحق ان تحارب الدنيا من أجلها بالأفعالِ لا بالكلمات.

مشارفُ المدينه للشاعرة دعاء جمال

أنا على مشارفِ المدينه
فهلّا فتحتي الأبوابَ يا عجيبه
سلكتُ نحوكي الف طريقٍ وطريقه
وتكبدتُ الإنتظارَ لسنين طويله
أتمُنّينّ عليّا بالوصلِ يا حبيبه
مهلاً كيفَ عبرتَ البحارَ المديده
أوَ تجتازُ القلاع الحصينه
وماذا عن الأسوارِ الرهيبه
ألا ترينّ الجيوشَ العظيمه
لكم جاءني سائلاً جليلا..ورددتهُ ذليلا
لكم سمعتُ عنكي يا عنيده
ولكني اظنكي ذات بصيره
فلن أرحل عنكي وسيملؤ رجائىَ البسيطه
وسأظفرُ بكي يا ذاتِ البروج الصعيبه
سكنتي الفؤادَ ولن أدعكي مستحيلا
وكيفَ أرحلُ وأدعُ قلبي هاهنا رهينه
أصبتهيِ بلا رحمةٍ بسهامكي الكحيله
افديكي بروحي ولن أرضى عنكي بديلا
كفاكَ.. رقَّ قلبي لتأوهاتكِ الرقيقه
وكيفَ أردُّ من سطعت شمسي في عيونه المضيئه
بك إستنارَ دربي وبات أملي قريبا
فُتّحت أبوابي وذابت قلاعيَ الحصينه
وصارت جيشاً رهنَ أمرك مطيعا
فمثلك لا يُردُّ يا فارسَ الاخلاق النبيله

تتحدث القصيدة عن نشر الوعى الثقافي لقيمة وأهمية التأني في الزواج بالنسبة للشباب والفتيات المقبلين عليه، حيث لا يجب التسرع في اختيار شريك الحياة على اساسٍ خاوٍ من الصحة كالمادة أو الجمال الخارجي .فالتسرع في الزواج يؤدي كثيراً إلى الطلاق. وعلينا أن نربي بناتنا على الثقة بالنفس والقدرة على حسن الإختيار وتحمل المسئولية وعلى أنكي أختي ذات قيمة ثمينة لا تمنحين ثقتكي لمن قال لكي كلاماً معسولاً ولكن لمن تلمسين فيه نبل الأخلاق والقدرة على تحمل المسئولية وانت اخي الفاضل تزوج من تشاركك مر حياتك قبل حلوها وتكن لك جيشا تزود عنك المشقات قبل ان تقدم لك الملذات فوحدها هي التي تستحق ان تحارب الدنيا من أجلها بالأفعالِ لا بالكلمات.

إرسل لصديق

الوسوم :
  • مقالات ذات صلة
  • المزيد من الكاتب
  • مقالات قد تهمك

تعليقات الموقع

تصويت

ماهو رأيك فى التصميم الجديد ؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

رصد الوطن جريدة عربية بوابة الاعلام النظيف -تعرف علي الراي و الراي الاخر - الاخبار في كل لحظة اخبار الرياضة المصرية الاهلي و الزمالك اخبار السياسة اخبار الحكومات